ثقلاء الفيس

تنشر المذرذرة اليوم، نصا أدبيا من أدب الفيس، للاداري الاديب عز الدين ولد كرّاي ولد احمد يوره، يتناول ثقل ثقلاء الفيسبوك، مع الترحيب بتعليقات ومساهمات الادباء بالفصيح والشعبي على الموضوع.

 

 

 

 

 

 

 

وثُقلاءُ الفيْسِ أثقلُ الورَى

فـَثـقْلُهُمْ ليْسَ وراءهُ وَرَا

 

أثقلُهُمْ -فيما أرى- يا قومِي

مُلتزِمُ السَّلامِ كلَّ يومِ

 

وربُّما سلَّم مرَّتــــينِ

فما أمَــــــــرَّ المرَّنينِ تـَــينِ

 

ومنهمُ المُنذرُ بالعِقابِ

تاركَ منشورٍ بلا إعجابِ

 

وطالبُ الإعجابِ و التَّعليقِ

يُعزى إذا يُعزى لذا الفريقِ

 

وإن عدَدْتَ ثُقلاءَ الفيْسِ

''عدَدْتَهُم مثلَ عَدِيد الطَّيسِ''

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

ولد سيدي
طريف ومبدع

اتمنى لو تناول ثقلاء الانترنت عموما بما يشمل المعلقين وبعض الكتاب غير الظرفاء
 
الاثنين, 14 أبريل 2014
محمد الحافظ
جميل ماقلته وحقيقي وارجوا ان لايكون تعليقي هذا من بين ماقلت
 
الاثنين, 14 أبريل 2014
محمدمحمودأكاه
نظم.رائع.بماأنني.لاأحبذأفيس.بوك.
 
الثلاثاء, 15 أبريل 2014
أحمدو اجريفين
من أثقل ثقلاء الفيس الشبح أو "لخيال" بالحسانية وهو الذي يظهر تحت اسم مستعار يجعله قناعا يُجنّه لكي يقول ما أراد لمن يشاء دون رقيب أوحسيب بينما يظل هو في منأى عن أي رد قد تسول للضحية نفسه القيام به, وقد بليت باخيال منذو فترة, وتخلصت ببعض الحيل وما لبث أن عاودني وطفق يبث إساءاته بشكل متزايد ومجاني سعيا منه لأن أرد عليه فيجرني إلى مستنقعه الآسن, فقلت لنفسي :
يالماكن
ما لاهي يشطني اخيـال == اجــبـرتُ فـيّ ماكن
دايرني نمكــن فــيه, يالــــــــماكـ ن فـيّ: يالماكن

أصــل إڭـد أرڭاج هـاج == افڭلبُ حقد إڭوم باج
اعلي شي من ما آهماج == حقــدُ ذاك المــداكن
وإتم افـــذاك اموســع آجـــــــنــيـه اعــليّ, ولكن
ما لاهي يشطني اخيـال ...
 
الثلاثاء, 15 أبريل 2014
تصحيح
وربُّما سلَّم مرَّتــــينِ °° فما أمَــــــــرَّ المرَّنينِ تـَــينِ
 
الثلاثاء, 15 أبريل 2014
حد من أهل إلاه
هذا رائع ولا غرو

هنالك نظم لجمال ولد الحسن رحمه الله

يذيّل به نظم العلامة حمدا ولد التاه في الثقلاء،

إذا كان من القرّاء من يتوفّر عليه

فنطلب منه أن يتحفنا به مشكورا
 
الثلاثاء, 15 أبريل 2014
مشارك
تظم الثقلا الجدد للأستاذين .. عزالدين و ديدي ابني أحمديوره

و بعضُهمْ إذا رآكَ قـــــــــــالا فورًا أعِرْنــِـي الهاتفَ النَقــَـالا
و أخَــذَ الهاتــــــفَ ثُــــم قاما يُفتــــش الأسماء و الأرقاما
و رُبما فَـتـش مِنها الصُــــــوَرا و ذاك ثقـــــلٌ ما وَراءهُ وَرَا
و حيثُما مَالَ إلي الــــــــــرَص يدِ أبقاهُ مِثلَ صَفْصفٍ حَصِــــــيدِ

و منهـــمُ مُتـــــــابعُ الإذاعهْ كُــــل دَقيــــــقةٍ و كُل ساعهْ
و منهمُ مُتابعُ المُــــــــــس لسلِ حَنكهُ الثقــلُ بِريقٍ حَنــــظلِ
و المستــــبدُ بالجِهازِ حيثُ لا يـَــختارُ إلا ما لَـــهُ فــيهِ حَلا

و راكبٌ من دُون نفْضِ نعلــهِ سيارةً قد حكمُــــــــوا بثقلهِ
و رائمُ الرُكُــــوبِ بعدَ الأربعِ قد حلَ منهُ الثقلُ كُلَ مَرْبعِ
و ثقلُ ذي الكُرْساتِ وقْت القائلهْ إياك أن تلُــــــوم فيه قائلهْ
و الصاحبُ المُلازمُ الذي تودْ أنْ تَـــفتدي منهُ بمالٍ أوْ وَلدْ

و صاحبُ النُطق بِصوتٍ عَالِ قد حُقَ أن يُضربَ بالنعالِ
و واضعُ الرِجلينِ فوقَ المكتبِ قدْ حلَ في الثقلِ بأعْلي الرُتبِ
قد فاتهُ الأخلاقُ و التمـــــــدُنُ و ليس ذاك الفعلُ فِعلاً يحسُنُ
و خاطفٌ من غيرِ ما استئذانِ ما أمْسَكَتْ من قارئٍ يَـــدانِ
مثل الجريدةِ و كالكِـــــــتاب ِ فاعتـــبْ عليهِ أيَمَا عِتـــــابِ
و ألْزَمُوا لِـــــــــــدا خلٍ بالبابِ أنْ يَدْهنَ اللِحْيةَ للبَــــــــواب ِ
و الباب ذا أعْنِي به بابَ الوزيرْ و نحْوِهِ مِن كَأمــــــينٍ و مُديرْ

و الشيخُ حمدًا قبلَ ذا قدْ نظَما نظْمًا بِذا الموضوع أذْهَب الظَما
مُجاريًا في النظمِ لابنِ حنبلِ بَحرِ المعارف الإمامِ الأنـــــــبلِ
و النظــمُ مفتوحٌ لكيْ يُسَطَرا كُلُ ثــــــــــقيلٍ بعدَ ما قيلَ طَرَا
 
الثلاثاء, 15 أبريل 2014
نظم لمحمدمحمود دداه
أبيات للأخ محمدمحمود ولد دداه يقول فيها
من ثقلاء الفيس قوم جم * كلهم عن نصحه أصم
فمنهم المشير نحو صوره * تكون في اهتمامة محصوره
يتعبك الفيس بتعليقاتها * فتذهب الأوقات في أوقاتها
ومن إلى مجموعة منشوره * عمدا يضيفك بلا مشوره
وعندها تتعب بالإخطار * ويكثر التعليق كالأمطار
ومنهم من التعارف يريد** فهو يسلم ويرسل البريد
وما له من صورة ولاله **شيئ على عنوانه دلاله
ومن تراه حالفا يمينا** بأن من يصدق الأمينا
ومن يحب الله لابد منَ أن*ينشر هذا عاجلا دون تأن.
 
الثلاثاء, 15 أبريل 2014
نظم لمحمدمحمود دداه
أبيات للأخ محمدمحمود ولد دداه يقول فيها:
من ثقلاء الفيس قوم جم * كلهم عن نصحه أصم
فمنهم المشير نحو صوره * تكون في اهتمامة محصوره
يتعبك الفيس بتعليقاتها * فتذهب الأوقات في أوقاتها
ومن إلى مجموعة منشوره * عمدا يضيفك بلا مشوره
وعندها تتعب بالإخطار * ويكثر التعليق كالأمطار
ومنهم من التعارف يريد** فهو يسلم ويرسل البريد
وما له من صورة ولاله **شيئ على عنوانه دلاله
ومن تراه حالفا يمينا** بأن من يصدق الأمينا
ومن يحب الله لابد منَ أن*ينشر هذا عاجلا دون تأن.
 
الثلاثاء, 15 أبريل 2014
مشارك آخر
ومنهمُ مقرصن الحساب
فاعتب عليه أيما عتاب
 
الثلاثاء, 15 أبريل 2014
محمود ولد امبيريك
جزا كم الله خيراايها الشيخين ولاغرو

نرجو منكم المزيد فأنتم اهل لذالك
 
الثلاثاء, 15 أبريل 2014
محمد عبدالله/أحمدو
الله المستعان
 
الأربعاء, 16 أبريل 2014
مقترح
اين هو تعليقي ؟

يخياتي تمو عودو حياديين افنشر التعليقات

خاصة اذا كانت لاتحوي ما يبرر حجبها.
 
الأربعاء, 16 أبريل 2014
ام الفضل
جميل جداوطريف ولاغرو

فهاذالنص يذكرنى بأدب امحمد ول احمديوره

استاذ مدرسة ازريكه
 
الخميس, 17 أبريل 2014
أحد المتضرريــن
وبعضهم يدعوك باستمرار إلى أداء الفرض عند الدار
مــرتبـا مـن نفسه إمــامــا مـسيئا الصلاة والســلامــا
 
السبت, 19 أبريل 2014
أحد المتضرريــن
وبعضهم يدعوك باستمرار إلى أداء الفرض عند الدار
مـرتـبامـن نفسه إمــا مــا مسيئا الصلاة والســلامــا
 
السبت, 19 أبريل 2014
اجمدسالم ولد لكهيل
استاد عزالدين دائما رائع دام فخرا لموريتانيا
 
الأحد, 20 أبريل 2014
aichettou
جميل
 
الاثنين, 21 أبريل 2014
محمدنا
هذا تفويت للوقت وتضييع فيما لا فائدة فيه فالفيس من كان لديه حساب فيه يمكنه أن يتجنب كل هذا فلا ينظر الصور ولا التعليقات ولا ولا
يمكنه أن يأخذ منه المهم ويترك غير ذلك
ولكنك نسيت أن من الثقلاء في الفيس من إذا فتحت حسابك بكرة أو أصيلا أو ما بين ذلك تجده متواجدا على الدوام
 
الأربعاء, 23 أبريل 2014
محمد الناجي
يأبن خيار الناس إن الفيسا ليس يطاق هذا الدهرليسا
فأول الأمر بدا أعجــــوبة أعجوبة مقروءة مكتــوبه
هام بها من حبها الشباب فأطنبوا فضرها الإطناب
وجل من به قد أستعارا عن نفسه مؤتزرا إزارا
يخفي وراءه عظيم حمقه وجهله ونقصه وفسقـــه
فإن شعرت أنه راسلكم صداقة فقل له بعدا لكم
إذ أن خل السوء مثل الكير والغير مسك سنة البشير
 
الأحد, 27 أبريل 2014
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8763187

البحث