الأنظام في الثقافة الموريتانية

0000000115.jpg - 17.80 Kb

لقد أقبلت الأوساط المثقفة الموريتانية بشكل منقطع النظير ومنذ القديم على استخدام الأراجيز في الميدان العلمي تأسيا في ذلك بأعلام الأندلس من أمثال محمد بن مالك و محمد بن العاصم.

 

و قد وجد أهل هذه الربوع في الأراجيز العلمية "الأنظام" ضالتهم المنشودة، وهم بدٌو رحلٌ رمت بهم الأقدار في مجال جغرافي ينأى عن المراكز الحضرية, بحيث تنعدم وسائل التقييد و التسجيل.

 

 

و قد استطاع العلماء الموريتانيون أن يضعوا في متناول الجمهور مجموعة من المنظومات الغُرر لا تقل في فائدتها و نسجها عن مثيلاتها على مر التاريخ الإسلامي.


فمنظومة الواضح المبين في أصول الدين للعلامة عبد القادر بن محمد بن محمد سالم المجلسي، و منظومة سيدي عبد الله بن الحاج ابراهيم العلوي في أصول الفقه: مراقي السعود، و منظومة محمد مولود بن أحمدفال اليعقوبي الموسوي في الفقة: كفاف المبتدي، و توشيح المختار بن بونه على ألفية بن مالك، و منظومتي البدوي المجلسي في الغزوات و في عمود نسب رسول الله صلي الله عليه و سلم ...

 

أصبحت في الوسط المحظري الموريتاني تحظى بنفس الاهتمام الذي تحظى به إضاءة الدجنة في اعتقاد أهل السنة للمقري، و تحفة الحكام لابن العاصم، و كافية محمد بن مالك، وعقود الجمان للسيوطي، و قرة الأبصار لعبد العزيز اللمطي ...


و قد تناول العلماء هذه المنظومات بالشرح تارة و بالتذييل و التوشيح أحيانا أخرى.


و فضلا عن المنظومات الطويلة التي اكتست طابع التأليف حيث كانت في الغالب عقدا لتأليف نـثري متداول كجمع الجوامع لابن السبكي و تسهيل محمد بن مالك أو رسالة أبي محمد بن أبي زيد القيرواني، وحتى الشيخ خليل، فقد شاع في الوسط المحظري ظاهرة تسجيل الفروع، والأحكام، والشوارد، والنكت في أبيات قصيرة يسهل حفظها، تكتب في هوامش الكتب أو تقيد في ورقات يرمي بها في جانب من كنانيش المكتبات.


و مع مرور الزمن أخذ استخدام الأراجيز منحى جديدا يبتعد عن المجال العلمي التسجيلي المحض، ليدخل حيز الطرافة و الأدب و ليعرف البديع طريقه إليها في أحسن صوره. و في رأينا أن الرائد في هذا التوجه كان محمد النابغة الغلاوي (توفي 1245 هـــ/1829مــ).

 

فمنظومته الاعتبارية: أم الطريد، ومنظومته في المعتمد من الكتب والأقوال في المذهب المالكي، كانتا فضلا عن قيمتيهما العلمية مجموعةً من المقطوعات الشعرية تـنبع بالطرفة والبديع حتى أصبحت تنشد في مجالس الشعر ويستحسنها ذائقو الأدب تماما كما يستحسنون مقصورة ابن دريد و حديقة ابن الونَّان.
فيقول في النظم الأول معتبرا بوفاة إمام "فُوتَ" : المامي عبد القادر :

و غدرتْ بالمــــــامِ عـــبدِ القـادرِ °° و غـــــادرتهُ بيـــن كل غادرِ
و جيَّشـتْ لهُ من "البــــَــــــنابرِ"°° ما هدَّ ما بنـــــــاهُ من منــابرِ
و فات فُوتَ عدلُ ذاك الصــــــــالحِ °° و أصبحوا من بعدُ قومَ صــــــالحِ

 

و يقول في النظم الثاني متكلما على أجوبة محمد بن ناصر الدرعي:

 

و جمعـــــهمْ أجوبةَ ابنِ ناصرِ °° لم يــــكُنِ الشيـــــخُ لهُ بنــاصرِ
إذْ ما أرادَ كونـــــــهُ كالأمِّ °° خوفَ اغترارِ جاهلٍ أو أُمِّـــــــــي
لأنهُ أجاب كُلَّ ســـــــــائلِ °° بحسبِ السائلِ لا المــــــــــسائلِ
فطورًا أطلقَ و طــــورًا أجملا °° من ثَم تركُ الكُـــــــــلِّ كان أجملا


و يقولُ في الكلام على الكتب التي لا تُعتمد في ما انفردت به، ممثلا لذلك بعلي الأجهوري المصري و تلامذته المعروفين: عبد الباقي الزرقاني والشبرخيتي والخِرشي والنشرتي:



بيانُ ما من كتبٍ لا يُعــــتمدْ °° ما انفردتْ بنـــــقله طُول الأمــــدْ
من ذلكِ الأجــهوري معْ أتباعهِ °° مع اطلاعهِ و طُــــــــــولِ باعهِ
و ما له قدْ قلتَ قلْ في الباقِــي °° كالشبرخِــــــــــيتي و عبد الباقي
لأنهمْ قدْ قلَّــــــدوا ما قالهْ °° شيخهمُ و نقلوا أنقـــــــــــــالهْ

 


و يصل نظمه إلى منتهى الطرافة حين يتكلم على شرح ابن مرزوق على مختصرالشيخ خليل، وهو الشرح الذي تناول أول المختصر و آخره، فصوَّر النابغة ذلك بإلباس ابن مرزوق مختصرَ الشيخ خليل سراويلَ و عمامةً:



و اعتمدوا مُختـــصر ابن عرفهْ °° كذا ابنُ مرزوقٍ و عنْ منْ عرفهْ
بشرحهِ للشيخِ ما إنْ عمَّـــمَـهْ °° لكنهُ سَرْوَلهُ و عمــَّــــمَهْ

 

و قد أشار العلامة المؤرخ المختار بن حامدن في ألفيته في أولاد سيدي الفالي إلى أن النابغة قد طرق نوعا من البديع لم يسبقْ إليه، و ذلك في مرثيته لشيخه العلامة أحمد بن العاقل التي جعل أعجاز أبياتها أشطارا من الألفية على وجه التورية، يقول المختار :

 

الحمد لله و بعدُ فالنَّـــــــــــــا °° بغــــــةُ زاد في البديــــع فنـَّا
إذ ضمَّن الأعجاز من ألــــــــــفيهْ °° مقاصدُ النــــحو بها محـــــويهْ



و ينبري العلامة الأديب سيدي محمد بن الشيخ سيديا في منظومة طويلة حلَّتها طرافةُ الموضوع و شاعرية الناظم، سجل فيها نبذا مما يعرف بهزليات أولاد ديمان. ففي مسرحية "وفد العيش" ، يقول سيدنا :

و سار وفدهــــم إلى العصـيدِ °° يرضُــونه من بلــدٍ بعـــيدِ
حتى أناخوا عنده و سـلــــَّموا و بجَّـــلوا مقدارهُ و عظمّــَوا
و طربوا و حــــــكوا الأخبارا °° و سمِروا و أنشدوا الأشـــعارا
فطرب العيش و طابت نفســُـــهُ °° و طلعتْ بعدَ الأُفول شمْـــسهُ
و صار يهتـــــــزُ على الدوامِ °° حتَّى خشـــــوْا إراقة الإدامِ

 

و يقول في قصة المرأة التي أطعمت ضيفها نعليه:



و من شــــوتْ لضيفها نعلـــيهِ °° وقدمتــــهُما قِــــرًى إليهِ
و إذْ تغذَّى الضيفُ قالتْ لمَـــــّا °° سألها إنَّهما لثَمـــــــــَّا

 


و في الجانب التراثي أيضا، تشكل منظومة المدافن للعلامة المختار بن جنكي أكثر المنظومات السائرة على الألسنة بحيث تتحف السامع بخريطة جغرافية مفصلة لمزارات الصالحين وكبار العلماء مع الإشارة لبعض مناقبهم. فلاحظ حسن نظمه عندما يقول في الولي الصالح حبيب الله المختار الألفغي :

 

و صاحب الســــُمِّ حبيب الله °° فلا تكن عن زوره بالـــلاهي
أنوارهُ كالشمس في الظـــهيرهْ صلَّى عليهِ ملزمُ الحــــظيرهْ

 

و على غرار منظومة "معشوقة البخاري" التي أتى بها صاحب الوسيط، يحتل النظم السردي جانبا مهما في هذا المجال.

 

فنرى العلامة امحمد ولْ أحمديورَ يسرد بعض ليالي البادية:

 



قد سبت التي سهـــرتُ ليــلي °° من حبها حـــميدُ و الجُمـــيلِي
و ابنُ الإمامِ أحــمد الــبر الأغرْ فيه خــلافٌ عنهــمُ قد اشتــهرْ
همُ الأُلــى قدْ أسهرُوا الجمــيلهْ °° في ليــلةٍ ذاتِ نــدًي طـــويلهْ
حتَّــى رأوْا من الصــباحِ نُورا °° و لــَّوْا على أعْـــقابهم نُفــورا
و ناظمُ الأبـــــياتٍ ليسَ منهمُ °° لكــنه بحُبها مُتـَّـــــــهمُ


وقد نظم القاضي محمذن بن محمدفال، على وجه المزاح، بعضا من تلامذة والده "لمرابط ببها" في منظومة يقول فيها :

 

بعضُ التلامــــيذ على المعانِي °° قد فضــــل الألحان و الغوانـــي
و بعضهمْ يهـــتمُ بابنِ مالــكِ °° و لمْ يكنْ لِرَســْـنهِ بمالــــــكِ

إلى أن يقول:



و النظمُ منْ أغضبهُ في الناسِ °° كحاملِ خَطوة فــــــمِّ الحاسِ
لأنهُ عمَّ على التـَّـــــلامِي °° فما علي فيه من مــــــلامِ

 

و إذا كانت شِعرية الأنظام التعليمية محل بحث الآن في بعض الأوساط الأكاديمية، فإننا نجزم بشعرية أنظام العلامة حمدن بن التاه نظرًا لسبكها و تدفقها و حسن موسيقاها. يقول في مواقف العلماء من الإفتاء في مستجدات العصر:



فبعضهمْ مال للانـــــــعزالِ °° تورُعًا من هــــذه الأحــــــوالِ
و بعضُــهمْ مال للاجتـــــهادِ °° مع انقـــــطاعهِ بكُـــــــلِ وادِ
فضاعتِ الأحكامُ بيـــــن ذينِ °° و ظهرَ الجهـــلُ على وجهــــــينِ

 

و يقول ناظما الخلاف في غسل الجمعة السني هل يحصل به غسل الجنابة الواجب مصورا ذلك في شكل ملحمة بين ابن القاسم و مخالفيه في المسألة :

 

كنانةٌ و نافـــــعٌ و الماجشـــونْ °° أبناؤهم مع ابن وهبٍ قائـــــلون
ما قالهُ مطرفٌ : من اغتــــــسلْ °° لِجمعةٍ غُسلُ الجـــــنابةِ حصلْ
و خالفَ الجميعَ نجــــــلُ القاسمِ °° و ردّهم في حالةِ التقـــــــاسُمِ
و قالَ إذْ حفَّتْ بهِ الأعِنَّـــــــهْ °° ما كنتُ أقضي واجبًا بسُــــــنّهْ

 

نجزم بشاعرية نظم العلامة محمد العاقب بن مايابي الجكني، يقول من نظمه لنوازل العلامة سيدي عبد الله بن الحاج ابراهيم العلوي متكلما على الديات :

 

و دية الرُّعافِ دينـــــاران °° و الحُــــرُّ و الغـــيرُ بها سيّانِ
و خمسةٌ من العِـــرابِ : العقلُ °° في ضربةٍ يـــزولُ منها العـقْـلُ

 

و لا نشك فيها في قول ابن زين القناني حين يؤرخ لوفاة العلامة الشيخ أحمدُّ بن اسليمان والعلامة الطبيب أوفي بن أبابكر الألفغي مؤرخا في نفس الوقت لأحدى الظواهر الجوية آنذاك:

 

و عام سينٍ بعد شيــــنٍ قدْ ظهـــرْ °°من جهةِ المشـــرقِ نجــمٌ قدْ بـــهرْ
و ابن سليمانَ و أوفـــــــي رُحِما °° و ثلــــمةٌ في الدِّيــــنِ موتُ العُلما

 

و سنرجع لموضوع شاعرية الأنظام التعليمية بأمثلة أكثر في الجزء الموالي من هذه السطور.


و في الجانب البديعي و من أنظام المعاصرين، تشكل المنظومة الفريدة: قرة العينين في غزوات سيد الكونين للقاضي محمذن بن محنض باب "سيلوم" خير مثال في هذا المجال. و لنقف هنا عند بيتين نظم فيهما عدد قتلي المشركين يوم أحد و كانو اثنين و عشرين نصفهم من بني عبد الدار. و قد استخدم فضيلة القاضي في ذلك حساب الجمل متلاعبا بالألفاظ بمهارة لا تخفي :

 

و كُبَّ من كُفَار عبــدِ الدَّارِ °° " أيٌّ " على وُجوهـــهمْ في النَّارِ
و كُبَّ أيٌّ من سواهمْ فالجميعْ °° " كُبَّ " نعـــوذُ بالمُهيمن السميعْ


و تصل سلاسة و انسيابية النظم أقصاها في أنظام العلامة محنض باب بن أمين: المباحث الفقهية، سلم المرتقين ... فاستمع لقوله في نظمه: "المتوسط" عند الكلام على الامتهان ممثلا بقصة المازني الشهيرة مع الواثق و التي أشار لها البدوي في عمود النسب بقوله :

 

ذهل ابنها منها الإمامُ المــــازني °° مقومُ اللــــحن لكل لاحـــنِ

 

يقول محنض بابَ:



و الامتهانُ منــــــهُ معــنويُّ °° يغفلُ عنهُ الجاهلُ الغــــــبيُّ
و ليس مثلُ المـــــــازني يغفلُ °° عنهُ و لا للحكمِ فيه يجـــــهلُ
فقدْ أبي نسخَ كتــــــــابِ نحوِ °° لبعض آياتِ الكتابِ يحــــوي
معْ بذلِ مُستنـــــــسخهِ لمائةِ °° دينارٍ إذْ كان من أهلِ الذمَّـــــةِ
فعوّض الإله ُخيــــــرُ رازقِ °° من مائةِ الذميِّ ألفَ الوا ثـــــقِ



و قد وصل اهتمام العلماء الموريتانيين بجودة الأنظام درجة أن أصبحت محل انتباه و مفاضلة من المهتمين بالأدب. فيروي أن العلامة محمد مولود بن أغشممت المجلسي  -و كان حسن النظم - سلّم في جودته للعلامة محمد مولود بن احمد فال اليعقوبي الموسوي حين قال في مسألة الخلاف في العفو عن حكم خبث ما يتسرب من الدم في الفم مستخدما في ذلك لغة تشديد الميم في كلمتي : الفم و الدم :



قد رجح اللـــخميُّ طُــــهر الفمِّ °° بِمَجِّ صـــافي الريــــقِ بعد الـــــدمِّ
دفعًا لِما يشِــــــــقُّ و القويُّ °° خلافُ ما رجــــَّـــــــــحهُ اللخميُّ

 

و لا غرابة في إعطاء السبق لنظامة كمحمد مولود إذا ما علمنا أنه هو الذي يقول في الذكاة من نظمه المعروف : كفاف المبتدي :

 

و جاز ذبحُ الشاة من قـَـــــــفَاها °° لدي الثلاثة و من قــَــــــــفاهـــا

 

و يعني بالثلاثة في البيت غيرَ مالك من الأئمة الأربعة.



و هو الذي يقول في نظمه لمحارم اللسان متكلما على حرمة مد حرف الهاء بألفٍ في كلمة "إلهَ" و كذلك مد همزتها بياء عند الهيللة:

 

من زاد بعد هَا "إلـــهَ" الهـــــــاوِيَا °° مُهـَلِّــــلاً أو مدَّ همْــزَها بِيـــــَـــــا
عصي بإجماعٍ من الأنــــــاصِــي °° و عبَدَ الإلـــــــــــــهَ بالمعاصــــي


و تجد المحسنات البديعية المعروفة في الشعر كالاقتباس و التلميح و التضمين والجناس و لزوم ما لا يلزم طريقها إلي الأراجيز في أحسن هيئة، فيقول القاضي محمذن بن محمد فال (اميي) في دائنٍ أعرض عن التصريح بهويته حين استوضحه بعضهم :

 

دَينُ أبي ليلـــي به إن أمــــهلا °° فـَــــهُو دينٌ لا يموتُ المَـــثَلا
و لو بدا من شـــــأنه النقصـــانُ °° و عاق عنهُ البعدُ و الليـَّـــــــانُ
لأنه لا بدَّ من لـــِــــــقائــهِ °° يوماً و لامــــحيدَ عن قَضـــائهِ


و يقول القاضي محمذن بن محنض باب "سيلوم" في التعريف بالشفّاء بنت عوف الزهرية قابلة رسول الله صلى الله عليه وسلم و و الدة صاحبه تاجر الرحمن عبد الرحمن بن عوف :

 

و نجــــلُ عوفٍ أمُّـهُ الشفَّــــــــاء °° قابلـــةٌ في قولِها شـــــــــــفاءُ
و لتعـــــرفنَّ نســـــبةَ الشــــفَّاءِ °° منْ كُلِّ عوفٍ خِـيـــفةَ الخَـــفـــــاءِ
فزوجـُـــــــها عـــوفٌ و عبدُ عوفِ °° عــــــمٌّ لها و هــِــي بنت عوفِ


و يقول في تحديد إحداثيات حنين مستعرضا في الوقت نفسه مختلف تسميات الغزوة في قرب مأخذٍ فريد:

 

حُنينُ وادٍ قُربَ ذي المجــــــــــــازِ °° و سوقُ ذي المجاز بالحِـــــــــجازِ
و بزُهــــــاءِ فرسخٍ من عـــــــرفهْ °° قدَّر قدْرَ بُعده مَن عــــــــرفــهْ
به الغزاةُ سُمِّيـــــــــتْ و بِهــــَوا °° زِنَ و أوْطاسٍ علي حــــــــدِّ السَّوا

 

و من نظم مكفرات الذنوب نورد هذين البيتين :



و من يُـــصلِّ ركعتــَــيْ ضُــــحاهُ °° مُبتغـِــــيًا بها رِضَــــــــــي مولاهُ
فاز بغــُــــفرانٍ من الــــــــقديمِ °° لذنبهِ الحادثِ و الــــقديــــــــــــمِ


و علي غرار منظومة الشيخ سيدي محمد بن الشيخ سيديا في الهزليات، أتحفنا أدباء منطقة إكيدي بمجموعة من المنظومات التراثية الشيقة، تستريح لها النفس و يهش لها الفؤاد. يقول امييْ في نظم لكزانهْ :



حمدًا لمن كَــــسا الحِـــجا غِــــشاء °° و لمْ يـــــُرِ الغيبَ سوي من شــَـاءا
ثُمَّ السلامانِ علي خيـــرِ شَـــفيــعْ °° و الآل و الصَّحْبِ أولي القدر الرفــيعْ
و بعدُ فـالإكْـــزانَ محضُ السَّــــــفهِ °° لا تثقـــــــنْ بما أتي فيها فهِــــي
لم يعتــــقدْها غيرُ ذي تزنــــــــدُقِ°° فلمْ نُــكَـذِّبْـها و لمْ نُصــــــــدِّقِ
و قدْ نظمــــــــتُها لقـــــومٍ طلبوا °° تفـــــاؤلاً و هْي لـــِذاك تُجـــــلبُ
و نظمُها قدْ كان بالتــــــــركِ قــَمِـنْ °°و كُلُّ شيءٍ عِــــــلمُهُ أفضــــــلُ مِنْ



إلي قوله :



و" تذكرُ الطريقِ" عندهُـــــــم قَضــَـــا °° حاجٍ و كَـــسوةٍ و للهِ القَـــــــــضا
و قد رويْـــــتُ كلَّ ذي الأخْــــــــبارِ °° عمّنْ روي عن ابنـــــــةِ البربــــارِ



و لا غرابة أن يحظي "العيش" و هو غالب قوت أهل إكيدي باهتمام الناظمين من أهل ذلك المحيط. يقول الشاعر أبو بكر بن محمذن بن أبي بكر الفاضلي في أدبياته من منظومة لا يخفي فيها حسه المرهف و قريحته الفريدة :



قال أبو بكرٍ سَــــميُّ جــــــــدّهِ °° المرتجي طُــــــلوع سعْــــــدِ جدِّه
الحمد لله الذي قد جــــعــــــــلا °° للخلقِ رِزقا واسعًا تفضُّــــــــــــلا
ثُمّ صلاته علي من خـــــــــــلقا °° من أجله الأكوان طُرًّا مُطـــــــــــلقا
من جاء بالحق و بالـــــــتبيـــينِ °° من ربه بالــــخبر اليــــقـــــــينِ
و حقر الدنيا و فيها زهَّــــــــــدا °° و كان فيها من سواهُ أزهـــــــــــدا
و وجّــــَه الذمَّ إلي من أدخــــــلا °° في الدين شيــــئا غـــيره أو بــــدَّلا
و آله و التابعين أثـَـــــــــــرَهْ °° يرعون فيه نهـــــيــــــــه و أمرَهْ
و بعد ذا فذا نُظـــــيمٌ إن صَــــلحْ °° فيهِ سدادُ عـــــوَزٍ من المُــــــــلَحْ



إلي أن يقول :

 

سميته إذن مُزيـــــــل "الـــفيشِ" °° بين المطـــــاعم وبين الـــــــعيشِ
فهْي و إن تكاثرت ألوانهـــــــــــا °° ثم تفاوتت لــــذا أثمانُهـــــــــا
أيسرها العيش وفي ما كـــانــــــا °° أيسرَ يرْعى العــــــاقلُ الإمكـــانـــا
فبين أمرين إذا مــــا خُيـِّــــــرا °° نبيُّـنا اخــتار الأخــفَّ الأيــْـســـرا
وهو الذي يُمكــــــن للـــــدوامِ °° علــــيه دون ســـائر الطعــــــام
وفيه جُل عيش أهــــل القبــلـــةِ °° وفقــــدُه علــــةٌ أيُّ عِلـَّــــــةِ
إذ لم يكُ القمحُ لهـــم معــروفــــا °° ولا الثــــريد عنــدهم مـــألوفـــا
فمـرجعُ الأمر لــــه، إذْ يســتــوي °° في أمــر نيله الضعــيفُ والـــقَـــوي
لكنه أُغفلَ مُـــذْ زمـــــــــان °° حتى استــــوتْ في صُـنعـه اليـــدان
فعيش ديــْـمانَ الـــذي قد شــاعــا °° في الـــــناس حبُّـهمْ لــهُ وذاعــــا
ليس كغيرِه لـــه أحـــكــــام ُ °° تخـــصه يأتِــي بهـــا النــظـــامُ
وها أنا آخذُ في تــــعريـــــفِ °° أحكـــــامه وشـــأنـــه الظريــفِ
فالحــــد فيهِ ما عليـــه صدُقــا °° من غيـــــر قيدٍ اسمُ عيشٍ مُـــطلقــا
وفيه "ألْ" للعهدِ لا للـــــجنــــسِ °° مُــنكشــــــفًا عنه قنــاعُ الَّلـــبسِ



إلى أن يقول :



والمــــلحُ شرط صحةٍ له فــلا °° شيء إذنْ يـــــكونُ منهُ بـــدلا
ملِّحْهُ في التــــنوير قبل الــحطِّ °° وقبل دلــــكه لأجـل الخلــــطِ
حتى يصــير من صفات الذاتِ °° في العيــش لا من عارض الصفات
واستدركنْه إن يفــــــت من بعدِ °° حطٍّ بِجـــبر نقصِه بالبعــــدي
وطرحه إذ ذاك حتَّــــــى تذهبا °° فورتــُـه صار لكلٍّ مذْهبـــــا
ومذهبُ التبــــــريد مذهبٌ قوِي °° لخـــبرٍ عن النبـــــي قدْ رُوي
والوســــــطُ : المختارُ في الأمور ِ °° أيضاً كما في الخبرِ المأثــــــورِ
واصبُبْ عليهِ اللَّبن الإدامــــــــا °° وإن يكنْ دُهناً فــلا مــــــلا ما
فالدهــن والسكـرُ إن كان يُــنالْ °° أحد ذيــن فهْو شرْطٌ في الكــمالْ
بل إنْ أتى بتلكُمُ الأوصـــــــافِ °° يسوغُ أن يُــؤكـــل وهـْـوَ حــافِ
لأنه قد كــملُــتْ مفـــــاخـِـرُه ْ °° أولُهُ "عيشٌ" و"عيــــشٌ" آخــرُهْ



و تنال الحوليات و تسجيل الأحداث التاريخية المحلية نصيبا ليس بالقليل في أراجيز أعلام هذا المنكب البرزخي كنظم العلامة محمد والد بن خالنا الذي يقول منه مؤرخا لوقعة "انتيتام" سنة 1040 هــ التي مهدت لبداية العهد المغفري و نهاية العهد الرزكاني في بلاد الترارزة :



وَوقعة انْتِـــتَامِ عامُـــها "شِــــــمِ" °° صلاتــُنا علي النبــــي الهــــاشمـــــــي



و نــــظمِ العلامة بابكر بن إحجاب الفاضلي الذي اقتفي فيه نظم والد السالف الذكر و هو نظمٌ امتاز بسلاسته و انسيابه. يقول منهُ في الكلام علي أمراء أهل أعمر ولْ إعلي شنظورهْ :

 

و مات إعْـــــلِ الكـــَورِ عامَ شَــرَّ °° مِنْ بعدِ هـــــزمِ ألْــفِه بالــــكَـــــرِّ
و ملَـكَـتْ من بعـــدهِ أقــــمـــارُ °° ثـــلاثــةٌ خلَّفـــها المُــــختــــــارُ
عالِــــيتُ و امحمَّـــدْ و نَجلُ كـُنْـــبَا °° طودٌ منـــيعٌ لا يــُرامُ جـــنْــبَــــا



و يقول منه في تفصيل ذرية دامانْ :



عرفُ بني دامــــــانَ عِــنـدَ النَّاسِ °° عَـــتّامُ زنــــُّونُ و آلُ سَــــــــاسِ
و بقي الباقونَ كُــلٌ باسْــــــــمهِ °° لكنَّ أحمدَ سما بوسْــــــــمـــــــهِ



و نظمِ امييْ الذي يقول في بدايته :



في عام شاكـــــسِ علي البــــظانِ °° قد طـــــلع الكافُر كبُّـــــــــلاني
و قد أتي إخـــروفَ بالنصــــــاري °° و موطــــنٌ لهمْ هُـنـــاك صـــــارا
بنوا بها ديارهم من طـــــــــــينِ °° يخافُـها كُلُّ فتًــــــي فَطــــيــــنِ
و محْصــــَرُ ابنِ سيد في ذا العــــام °° قد طــــــلب الساحـــل بالمُــــقام
فجمع الساحلُ محصَـــــــــــرينِ °° فيهِ و شيخينِ و كابــِــــــــتـَـــينِ
و فيه قد أتت إلي إكـــــــــــيدي °° إنبُـــــوجَ من مكــــانـــها البعــيدِ

و من الطريف ان امييْ سأله والده العلامة محمدفال بن محمذن "ببها" عن انبوج هذه من تكون فَردَّ متخلصا : "إنها امرأةٌ اشتهرت بإكرام الضيفان".

و في أحداث العام بعد شاكس يقول :



و نجل زيَّــــــادٍ بموتـــه انقضــَي °° ما كان من علمٍ و زُهدٍ و قَــــضَــــــا



و في أحدلث سنة 1330هـــ يقول في أمر الأمير سيدي احمد ولْ أحمدْ ولْ عيدَّ و ما كان من أسره في تيشيت و رجوعه إلي الإمارة بعد ذلك :



و سيدِ أحمدٌ بـــــــهِ قدْ صَــــارا °° بالقهْـــــرِ من تيشـــيتَ في الأســــــارَي
و آل أمــــــــرهُ إلي الإمــــارهْ °° و استكمل الديارَ ر و العِـــــــــــمــــارهْ
من بعدِ أن أُسِر و استـــــــــــكانا °° و رُبَّ شـــــــــرٍّ بدءَ خيــــــــرٍ كانا



و قد واصل العلامة المختار بن المحبوبي اليدالي علي منوال اميي مسجلا أحداث عدة العقود التالية من القرن الرابع عشر الهجري في منظومة جيدة يكفيها حسنا أن منها قولهُ :



و عام باكٍ صــَــــــار في انْسفــــالِ °° إذْ مـــــات فيه نجلُ أحـــــــــمدْ فال



و يخلعُ التوحيدُ علي أنظامه جلالتهُ و قُدسيته، فتراها تشع بنور الحق إشعاعا يُــثلجُ الصدر و يُطمئنُ الفؤاد. يقول القطبُ العلامةُ الرباني الشيخ محمذن فال بن متالي التدغي في عقيدةٍ لو اقتصر عليها الجاهل و العالم لكفتهما :



و مُـــوقنٌ وُجود ربٍّ و اعـْــترفْ°° بالعَجزِ عــــنْ إدراكــــهِ فقدْ عــــرفْ
غايةُ علم العُلما و مُــنتَــــــهي°° عقولِ أربابِ العُقولِ و الـنُّـــــــهــَــــي
أن يقْـــــطعوا أن لهــــذا الخلقِ°° مُخــــتــرِعًا أوْجَــــــدهُ بالحَــــقِّ
مُــتِّـصفًا بِصفةِ الكَــــــــمالِ °° مُــنَـزَّهًا عنء ضدها المُـحــــــــــالِ

 

 

عز الدين بن كراي بن أحمد يوره

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

معلق
مقال رائع كله ومما استوققني فيه:
و من نظم مكفرات الذنوب نورد هذين البيتين :


و من يُـــصلِّ ركعتــَــيْ ضُــــحاهُ °° مُبتغـِــــيًا بها رِضَــــــــــي مولاهُ
فاز بغــُــــفرانٍ من الــــــــقديمِ °° لذنبهِ الحادثِ و الــــقديــــــ ــــــمِ

فنحمد الله على وجود أمثالك فينا
 
الثلاثاء, 23 يونيو 2015
محب لآل العاقل
بارك الله فيكم حضرة الأستاذ الأديب نجل الشيوخ الكرام العاقليين ، هذا مقال رائع وفريد وإننا لنرجو منك المزيد المزيد حفظك الله ورعاك وزادك عزا ونصرا
 
الثلاثاء, 23 يونيو 2015
mouhamed salem vall
he7777777777777 7777777 2ze dine ha4 mohimm 7atttt
 
الأربعاء, 24 يونيو 2015
أباه أمبيريك
أعزك الله ورعاك، ( أسطر رائعة ...)
 
الأربعاء, 24 يونيو 2015
محمدسالم عبد المومن
هذا المقال غاية في الروعة فجزى الله أخانا عز الدين خير جزائه على ما بذل في إنجازه
 
الأربعاء, 01 يوليو 2015
ميمونة محمودا
زين حت مقال رائع ولا غرو ذاك ماه ظالمك ، أطال الله عمرك
 
الأربعاء, 01 يوليو 2015
ميمونة محمودا
زين حت مقال أكثر من رائع ولا غرو ذاك ماه ظالمك ، أطال الله عمرك وأعزك
 
الأربعاء, 01 يوليو 2015
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8763186

البحث