الأديب عبد الرحيم بن أحمد سالم يرثي العلامة ببها

ينشر موقع "المذرذرة اليوم" قصيدة شعرية للأديب عبد الرحيم بن أحمد سالم كتبها في رثاء العلامة ببها بن سيدي بن التاه رحمه الله، الذي وافاه الأجل المحتوم نهاية الأسبوع الماضي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عصِيَّ الدمع ويحك فض حبــيَّا *** لأنــــدب للــــعلا الندب الأبيا
لأنـــدب مـــن تحــــلى بالمزايا *** و برَّز فـي الورى شأوا قصيا
فمــــفــــقد بـــبها منـــه الأهالى *** عــــلى الأذقان قد خروا بكيا
و خــــلف في الحشا نارا تلظى *** و في الأجـــــفان شؤبوبا أتيا
أعـــاذل في بـــــكائى لا تلمنى *** تلــــطف بيَّ واهـــجرني مليا
فــــإن مصــــابه خــــطب أليم *** يصوِّب فـي القلوب السمهريا
فـــلولا كان لي في الشعر حظ *** فأفــــرغ في مــــــآثره الرويا
مــــآثر قد تحـــــلى من حلاها *** فــــما عــــرفوا لـه فيها سميا
علــوم كالقــــطوف له استتبت *** يُســـــاقط درســـها رطبا جنيا
وتـــقوى الله يـــــجعلـــها دثارا *** يكـــــاد يـُـماز من نور المحيا
و أوقد للـــــقرى نار ابن وهب *** ” ليـــوسع ضيفه شبعا و رَيا”
و جــــــــاد لهــــم حفيَّا أريحيَّا *** بإنــــــعامٍ وجـــــاد لـــهم وليا
يُــــــريحُ عليـــــــهمُ نعما ثريا *** و يسقيــــهمْ ويطـــعمهم شويا
وتـــــعرف فيه من سيد المزايا *** وهـــــدي التـــــاه أُورِثه نديا
ســــــلالة أكرمـــــــين تناجلوه *** تعـــــالوا رتـــــبة فوق الثريا
فكـــــان لبــــابهم دينا و عــلما *** وكـــــان العـــــــاقلي الأبهميا
و أبــــــقى فتــــية ساروا حثيثا *** على المنـــهاج فامتازوا رقيا
و كانوا أغــــــزر الأقوام علما *** و كانوا أحسن الأقـــران رِيا
فنــــــــــحمد ربنا حمدا جزيلا *** علــــيهم إنهـــــم سادوا الفتيا
و إن ثـــــناءه البـــاقي و ذكرا *** حــــميدا قـــــد أعادا ببَّ حيا
عسى الرحمان يتحفه برحمى *** و يــــــوليه النــــعيم السرمديا
عــلى المخــــتار سيدنا صلاة *** أرددها لـــــــه نغـَـــــما شجيا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

صنكاوي
لا فض فوك دحيم
ما لا يعرفه الكثيرون أن المهندس المعماري عبد الرحيم عالم متبحر يدرس الفنون جميعا حفظه الله ول أحمد سالم ول ديد ما ايرد لوح
هذه القصيدة من أجود ما قال الشناقطة من الرثاء فقد جمعت بين جودة الشعر و أناقة الالفاظ أما معانيها فحدث و لا حرج
لا عدمناك ياشيخنا
 
السبت, 19 نوفمبر 2016
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 7302140

البحث