في مدح لمرابط محنض بابه

وصلت بريد موقع "المذرذرة اليوم" قصيدة للأديب المهندس الزاكي ولد أحمدو ولد أحمد سالم ولد الكوري ولد بازيد، وقد كتبها في مدح لمرابط محنض بابه بن أمين.

 

 

 

 

 

 

 

 


سلام الله هيّجه الوفاء ... كنشر الزّهر إذ عزّ اللقاء
إلى من لاح في شنقيط بدرا... له بالعلم و التقوى ضياء
شذا في القطر منه مسك نسك... وأعيى أن يكون له خفاء
و رام القوم ستر المسك عنّا ...ويأبى الله إلا مايشاء
(وهل تخفى السماء على بصير... وهل في الشمس طالعة مراء)
ترى مرضى الجسوم إليه تسعى... ويُلفَى في مباحثه الشفاء
(إذا أثنى عليك المرء يوما... كفاه من تعرضه الثناء)
وقد أمسى هوى نفسي أميرا... عليها ما يردّ له قضاء
وإنّي في ظلام الجهل أعشو... و أرجو أن يكون له انجلاء
فأقصر مهديا للشيخ شعرا ... فما تُهدِي إلى البحر الإضاء؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

معجب
هذا زين حت
 
السبت, 12 أغسطس 2017
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8347400

البحث