في رثاء الفقيد باباه ولد محمد ولد باباه

انتقل إلي جوار ربه مساء الجمعة الماضي 15 المحرم 1439 للهجرة، الموافق لــ 06/10/2017 للميلاد، في حاضرة إحسي باب الدين/المذرذرة، والدنا/ المغفور له، باباه ولد محمد ولد باباه وذلك عن عمر ناهز 95 سنة.

 

والفقيد الذي هو أحد أعيان أسرة أهل الخراشي، والذي أراد الله له أن يفقد والده في سن مبكرة، لم يشعر البتة بمأساة اليتم، فقد نشأ وترعرع في حاضنة أخواله أسرة أهل محمد صالح الفاضلة وكفالة والدته البتول بنت حمادي تغمدها الله برحمته الواسعة..

 

التي بذلت الغالي والنفيس في إعداده وتربيته مخافة أن يقل شأنا عن أبناء عمومته.

 

فكان له أن درس القرآن العظيم مبكرا، وتعلق منذ نعومة أظافره بالمتون الشرعية المتداولة عند القوم الرحل والتي كانت تستقطب العديد من أمثاله من شباب متحمس للفتوة، كمتن ابن عاشر ومتن الأخضرى ومتن الآجرومية وإضاءة الدجنة وغيرها..

 

فحفظ منها ما يميزه كأحد أبناء الزوايا المشار إليهم بالبنان، كما تتبع أدبيات القوم في حلهم و ترحلهم، فطفق يرتاد مجالس الأدباء حينئذ ولقاءاتهم وما يدور في ندواتهم، فاستمع إلي ما كان يتداول بين الشعراء "المغنيين" في السابق وما ينقل من الأشعار الشعبية للعديد منهم أمثال:

 

جده عابدين ولد حمادي وخاله سيد المختار ولد حمادي وعبدو ولد الخراشى والخو ولد الشيخ وأحمد ولد أحمدو وغيرهم، ودفعه إلي ذلك طموح فطرى وذائقة أدبية سليمة ومتميزة ودقة فهم معتبرة، فسجل في ذاكرته العديد من أدبيات القوم وتراشقهم بالأشعار وخاصة الحسانية..!

 

كما أن أعمامه كان لهم الفضل أو النصيب الأوفر في إعداده وتأهيله ليكون عند حسن ظن والدته به، فاهتموا به جميعا وخاصة عمه الحافظ ولد باباه تغمده الله برحمته الواسعة، الذي عاصره أطول فترات حياته ومارس معه العديد من المعاملات التجارية التي كان الرجال يؤمونها في السينغال المجاورة..

 

فتخرج علي يديه من خيرة من يمارس التجارة حينئذ، فكان غاية في الأمانة والصدق، ثقة في التعامل، صادق الوعد محافظا علي العهد، أو باختصار يصدق عليه ما يعرف باللهجة الشعبية بـ"تكل"،  فجاء من هذا المنظور قدوة في المعاملات، قائما بشؤونه باقتدار، موفقا في ما يتجه إليه من قرار، معتمدا علي نفسه بجدارة، راسخ العقيدة  يتكل علي الله في جميع أموره، ثاقب الفهم دقيق التصور مؤمنا بالقدر واضح المعاملات، ولم تأخذه في الله لومة لائم.

 

ولقد تربي من خلال ذلك علي الفضيلة والتخلق بالأخلاق الحميدة، وامتاز طيلة حياته، باتقاء الشبهات والاستقامة في أمور الدين وعدم التناقض، ودأب علي أخذ الحيطة في الأمور والابتعاد عن الإفراط والتفريط والنفور من كل ما من شأنه أن يثير الخلاف أو الشقاق، فاستن لنفسه منهجا خاصا في الحياة، مبناه استحضار النية في جميع الأعمال وخاصة ما يتقرب به إلي الله تبارك وتعالي، والاستعداد ليوم الرحيل والقناعة والاستقامة والاعتدال والعزوف عن المتاهات الدنيوية وعدم الخوض في ما لا يعنيه من أعراض الناس وغيرها، فكأنما كان يجعل دوما نصب عينيه قول الفقيه أبي الحسن طاهر بن سفور:

 

عمدة الدين عندنا كلمــــــات      أربع من كلام خير البريــة

اتق الشبهات وازهد ودع ما      ليس يعنيك واعملن بنيــــه

 

تغمده الله برحمته الواسعة وأدخله فسيخ جناته وبارك له في عقبه، ولا نقول إلا ما يرضي الرب:

 

إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

ولقد جاء الرثاء التالي ليقول كلمته بالخصوص:

 

غدوت إلى الجنان أبا (الحميـــــرا)         لتقطف في الهنا خيرا وميــــــــــــــــــــــــرا

ألا فاقنع بحظك من دنــــــــــــــــو         إلى مولى علقت به  كثيــــــــــــــــــــــــــــرا

هو الرحمن خالقنـا جميعــــــــــــا          وموعدنا ومودعنا القبــــــــــــــــــــــــــــورا

لقد وافاك بالرحمات ليــــــــــــــلا          ووقاك الشرار المستطيـــــــــــــــــــــــــــرا

وجنبك المكاره في مصيـــــــــــــر         إلى الجنات كنت به جديــــــــــــــــــــــــــرا

لقد ظلت رياحك في هبـــــــــــوب         كأنك للمصير تعد عيـــــــــــــــــــــــــــــــرا

تجمع من شتاتك كل يــــــــــــــوم          صباحا أو مساء أوهجيــــــــــــــــــــــــــــرا

لترحل عن فناء ليس يجــــــــــدي          وتحظى بالنعيم ومن أنيـــــــــــــــــــــــــــرا

لقد آليت أن تطأ الثرايــــــــــــــــا          برورا، لاتمل به مسيـــــــــــــــــــــــــــــــرا

تأوه في التهجد عن يقيــــــــــــــن          وترجو الرازق المولى القديـــــــــــــــــــــرا

وكم أعددت من زاد لضــــــــيف          وهيأت الذبيحة والحصيــــــــــــــــــــــــــــرا

تريد الله في مسعاك دومــــــــــــا          وتمنعك القناعة أن تسيـــــــــــــــــــــــــــــرا

إلى أهل الدنيا، اعتضت عنهـــــم         رضى المولى ونائله اليسيــــــــــــــــــــــــــرا

فكم ناجيت ربك مقشعـــــــــــــرا         وكم أيقظت هينمة صغيــــــــــــــــــــــــــــــرا

فكنت الدهر في دنياك بـــــــــــرا         بوالدة وكنت لها ظهيـــــــــــــــــــــــــــــــــرا

تبش لها، تقر بها جــــــــــــــوارا         يليق بها، تهب لها سحيــــــــــــــــــــــــــــــرا

وتعطى من هنا وهنا فقيــــــــــرا         وتنقذ من هنا وهنا أسيــــــــــــــــــــــــــــــــرا

وتخفى كل ما تخفي ســـــــــــخاء       ولا ترضى الحقير ولا النقــــــــــــــــــــــــــيرا

وتنجز كل مسألة برفـــــــــــــــق         وتوسع أهلها الوجه النضيــــــــــــــــــــــــــرا

ولا ينسيك من نعماك شــــــــــأن        بدا سهل المقاصد أو عسيــــــــــــــــــــــــــــرا

عن الصلوات والزكوات طـــــرا         وأن تصل العشيرة و العشيـــــــــــــــــــــــــرا

فلا زالت لك الجنات مـــــــــأوى         تسر به تكون به قريـــــــــــــــــــــــــــــــــــرا

ولازالت  بروقك فى البرايـــــــا         جهارا تسبل الماء الغزيـــــــــــــــــــــــــــــــرا

وأخلفك الإله بمن أراهـــــــــــــم         إذا ما الأمر نابهم بــــــــــــــــــــــــــــــــــدورا

تحلوا بالفضائل والسجايــــــــــــا         وقد أموا إمامهم الشهيـــــــــــــــــــــــــــــــــرا

صلاة الله يتبعها ســــــــــــــــلام         على من فاح هيدبه عبيـــــــــــــــــــــــــــــــرا

 

 

باباه الحافظ

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

حد من أهل المذرذرة
تغمد الله الفقيد بواسع رحمته ، وأسكنه دارا خيرا من داره، وجعله في زمرة الذين أنعم عليهم مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين... !
عزاؤنا بالمناسبة، للصحفى اللامع محمد فال ولد باباه، القاطن باحسي باب الدين، ومن خلاله نعزى كافة أهل الحاضرة المذكورة ومن ورائهم أهل المذرذرة وولاية الترارزة بشكلل عام.
 
الاثنين, 16 أكتوبر 2017
محمد ولد سيدى محمد
نعزى جماعة أولاد بازيد الكرماء فى المذرذرة وخاصة فى قرية إحسي باب الدين، ونتضرع إلى الله تبارك وتعالى مراعاة لفضله ومنه وكرمه، كي يرحم الفقيد باباه ولد محمد الذى ازدادت به مقبرة المذرذرة الشهيرة.
كما نرجو الله تبارك وتعالى أن يحفظ صديقنا باباه ولد الحافظ، الذى رثى الفقيد، وما ألمح إليه فى طيات الرثاء الصادق، هو ما نعرفه فى الفقيد من صفات فاضلة وأخلاق حميدة، فلقد أجاد الراثى فى وافريته رثاء، فذكر ما تقاصرت عنه البلغاء......، نشكره بالمناسبة.
 
الاثنين, 16 أكتوبر 2017
أحمد ولد محمدفال باب
رحم الله والدنا الحنون باباه، لقد ألفناه حنانا ورأفة بناجميعا يحب لنا الخير ويخاطب كل واحد منا بالأسلوب الأبوى.....!
فجزاه الله خيرا وأسكنه فسيح جناته، إنه سميع مجيب
 
الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017
محمد الامين من الصنك
القصيدة رائعة، والفقيد رحمه الله وألهم ذويه الصبر والسلوان
وإنا لله وإنا إليه راجعون
 
الأربعاء, 18 أكتوبر 2017
حد من أحسي باب الدين
تصويب:
لقد آليت أن تطأ الثريا برورا لا تمل به مسيرا
عموما نشكر باباه الحافظ على قصيدته، ونرجو له التوفيق.
 
الخميس, 19 أكتوبر 2017
محمد جدين
الله يرحم باباه ولد محمد ولد باباه...، هذا بعد إلل كال فيه الشاعر حك، هو راجل فضيل ، ما يعرف فيه حد ش خاسر، /نسأل الله تبارك وتعالى أن يتغمده بنعيمه وأن يصلح ذريته ، ونعزى جميع الأهالى فى احسي باب الدين ومن بعدهم أهل المذرذرة.
 
الجمعة, 20 أكتوبر 2017
ولد الصنكة
اللهم ارحمه واغفر له ونقه من خطاياه كما ينقى الثوب الابيض من الدنس اللهم انه كان محبا للخير موقرا لأهل الفضل والدين فارحمه رحمة واسعة ...
 
الجمعة, 20 أكتوبر 2017
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8763201

البحث