تمتمات مهرجان المذرذره

ينشر موقع "المذرذرة اليوم" مشاركة الشاعر المختار عبد الله صلاحي، والتي قال إنه "كتبتها بطلب من الأصدقاء الأعزاء الهادي بابو عموه والأخ  البراء ولد محمدن  وأحمدو لكبيد محمد.

 

 

 

 

 

 


من هاهنا..فاح     سر الكون   وانتشرا

من هاهنا     ولد     التاريخ    وازدهرا

من هاهنا    فاض "سر العارفين"  رؤى

تعيد    للنفس     سرا     أسكر   البشرا

من هاهنا   صفت    الأرواح..واتحدت

من هاهنا    فاض "سر الحرف" وانهمرا

من هاهنا    العلم    والأخلاق    والمثل

اللائي    تفيض    زلالا   ينبت   الشجرا

من  هاهنا     كتب    الأجداد   رحلتهم

في  سفر  خلد   بديع  أعجز     الصورا

من هاهنا   حمل    الماضون    مشعلهم

واستنطقوا  الأفق   والوادي   والصخرا

من هاهنا   المجد   خيل النصر  مسرجة

يقودها     الخالدون     السادة      الأمرا

أبناء   "أحمد  بن  دامان"   من     نشروا

هنا   الأمان    فعز       الدين     وانتصرا

من   هاهنا     خرجت      رايات   ثورتنا

على  العدو     فزال   "الليل"     واندحرا

وقاوم     الشرفاء         المرتضون    هنا

عصابة       المعتدي      فانهار   وانكسرا

من هاهنا    انصهرت      عاداتنا     قيما

تستنطق    الأمل.  الماضي   الذي    غبرا

من    هاهنا   أبدع     الحذاق    صنعتهم

في ذاك   وابتكروا    ما   ليس     مبتكرا

من هاهنا   انبعث   الشعر  الجميل ومن

فيض  الحكايات ماس   الشعر   وانهصرا

من هاهنا     عزف       الإلهام      منتشيا

لحنا       يعانق       في    ناياته     الوترا

من هاهنا      حاءت      الفتوى      معقلنة

تساير   العصر..  تحيي    النص      والأثرا

شاد     القضاء   صروحا     للإخاء     زها

بها    الوجود     ليتلوا      سفره     سورا

من هاهنا     كانت       الأيام       شاهدة

على    الحياة..وفاض    الحب    وانفجرا

تعاقبت     زمر         مزهوة         وسمت

يساقط   "الصمغ "      من أرجائها     ثمرا

هنا      القتاد       با"يكيدي"        يخاتلنا

ليمنح    النفس    عمرا    كان       منتظرا

تعانقت        ذكريات       الخالدين    هنا

وعانق      الأفق    في     بيدائه    القمرا

تهامس   البوح   في   اللابوح     منصهرا

وعانق  "الصمغ"  في     ترحاله     المطرا

"ذات التساقط" كم   غنى    لك    الشعرا

وكم    تباكى    على     أطلالك     الأمرا!

كم   كنت    للعلم    مهدا   حاضنا   ويدا

تحنو.. وأما  تعاني  البرد  والسهرا

جئنا    إليك   تحايا     الحب       نحملها

وفي   الجوانح    شوق        أرهق العمرا

هذا أنا       اليوم     يا أرضي..ويا وطني

أعانق   الحب    في     خديك     مفتخرا

هذا أنا       الأمل         الزاهي..أطل رؤى

مخبوءة      في  بياض     فيضه     غمرا

في بسمة     الورد   أرنو      للمدى  جذلا

خلفي    المداءات..أحيي     العهد والذكرا

فيا         ربوع      الأماني.. يا شذى   أمل

ما زال     يعبق      في   الأرجاء   منتشرا

لئن     تباعدت      الأجسام       واختلفت

فإن   في  الروح    معنى   ليس    مستترا

وسوف    يحيي     قديم     العهد    ألفتنا

حتى     يعيد    هناك   "الشمس"   و"القمرا

وسوف     يبقى    نشيد    العمر   ينشد يا

"ذات التساقط"   كم    غنى      لك الشعرا!

 

 


 

 

 

 

 

 






Share/Save/Bookmark
 
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8905778

البحث