حين سافرت للحج آخر مرة

منذ سنوات ليست بالكثيرة، وفقني الله لإتخاذ القرار بتأدية فريضة الحج مع والدتي، لم أباشر الإجراءات المتبعة للسفر ضمن أفواج الحجاج الموريتانيين، فقد كان هناك من يقوم بالأمر.

 

لذا بدأت رحلتي التي لا تقل إثارة ومتعة وغرابة عن رحلات أبطال مقامات الحريري والهمذاني، فجر يوم ساخن من أيام صيف نواكشوط.

 

حطتنا السيارة أمام المسجد الكبير بالعاصمة، حيث احتشد سكان نواكشوط عن بكرة أبيهم، لتوديع حجّاجهم.

 

كان القائمون على ما سأسميه خلال هذه السلسلة من الكتابات "التنظيم المتوحش"، على غرار "الفوضى الخلاقة"، قد طلبوا من الناس الحضور في هذا الوقت "أي بعد صلاة الصبح"، للحد من ظاهرة المودعين عبثا.

 

ولم يكتفوا بالأمر، بل أحاطوا المسجد بعشرات من شرطة العاصمة، يحمل كل واحد منهم عصا يلوّح بها لكل مقترب.

 

حيث تطلّب الأمر من ضيوف الرحمان، أن يرفع كل واحد منهم أوراقه حتى يسلم مما بدا أنها "ضربة دبّوس تنظيمية محتملة".

 

تقدّمت مع والدتي ونحن نرفع أيدينا بالأوراق، كما يفعل المجرم بعد حصار لا مفر منه إلا بالموت أوالاستسلام.

 

داخل حوش المسجد، أخذ الناس يتدافعون لركوب الباصات.

 

كان هناك عدة منظّمين يصيحون فيهم "بشور ، بشور، هيه بشور، ستركبون جميعا".

 

لم يعرهم أحد أي اهتمام، كانت الصيحات تتعالى من هنا وهناك:

 

ـ أراه أووط اعليّ .. هيه، لمرا بالك لتواغطك

 

ـاعطبت الشيباني

 

-بويا حانيني نركب عنك .. آنا متافك امع هاذي لمرا..

 

أمام الطائرة، تبيّن أن ثلث من حملتهم "البيسات" إلى مدرّج المطار كانوا من المودّعين، الذين استطاعوا بقليل من الجهد، اختراق الطوق الأمني، والمرور من تحت عصي البوليس.

 

كدت أصطدم بأحدهم وهو ينزل من الطائرة، بعد أن وصل لسدرة المنتهى في توديعه الثقيل.

 

لم يكن النازلون آخر المودعين، فقد كانت هناك جولة تصفيات لإخراج من جلسوا بجوار ذويهم في هوس غريب من المبالغة في التصرفات التي تتجاوز كلما عرفته الشعوب من التمسك بالعادات والتقاليد، "طبعا السيئة".

 

في مقعدي من الطائرة الذي لم يخضع طبعا لأي ترقيم ولا نظام، تمددت وأنا أمتّع نفسي بالرفاهية التي تطغى على المكان، كانت تلك هي المفاجأة السارة، فقد قدّر في تلك السنة أن الموريتانيين نشروا إعلانا للبحث عن طائرة كبيرة يؤجرونها لحمل أفواج حجاجهم، وكان من قضاء الله أن يقع نصيبهم على إحدى شركات النقل الأميركية التي أجّرت لهم طائرة "ابوينغ 747" لا أبالغ إذا قلت إنها قادمة من المصنع، على الأقل هذا ما بدا لي.

 

طاقم الطائرة مكوّن من "دوزينتين" من جدعات، وجدعان النصارى، تتراوح أعمارهم مابين العشرين والخامسة والعشرين، بدوا لي متحمّسين، ويستخدمون نفس العبارات الأدبية المعهودة في الغرب، كلما دخل تيفاي أو تيفاية، أو شيخ أو شيخة، تتعالى هنا وهناك همسات من نوع "Hi" ,"Welcome", "Good mornin

 

الواقعة الأولى في برنامج الرحلة، حصلت أمامي، كنت أراقب إحدى الفتيات المضيفات وهي تخدم المتجولين في الممرات الضيقة، كانت تساعد أحدهم على رفع "بيلوكة" يحملها ليدسّها داخل خزانة الأمتعة فوق الركاب.

 

شككت حسب حركات الرجل فيما لو كان يخطئ فهم ما تحاوله الفتاة، التي كانت تقوم بحركات روتينية من عملها اليومي، والتي قد تعبّر عن أشياء أخرى في مخيلة هذا الحاج العربي البدوي، الذي ربما كان يقف لأول مرة وهو يلاصق "نصرانية" شبه عارية.

 

كان مرتبكا يهذي بكلمات: "الفوك ،،، الفوك"..

 

فجأة، وقبل أن أستجمع الموقف، تناثر الحب الأحمر فوق جسمها كله، رأيت ما أدركت أنه آلاف الحبات من "انبك" النبق، تسيل فوق سيقان النصرانية المضيفة، وتتدحرج تحت المقاعد، وبإتجاه مقدمة الطائرة،ـ oh,,,my god,,oh,,no هكذا تكلّمت المضيفة أما زميلها الذي كان أمامها مباشرة، فقد أخذه الموقف إلى درجة الذهول، وهو ما عبر عنه عندما رأى زميلته وهي تحاول جاهدة التخلص من حبات النبق، التي دخلت تحت ثيابهاـ wow,, what happend

 

كان الرجل الحاج الذي عجبت فيما بعد من طول لحيته، قد غفل عن "مخلته" الكبيرة غير مربوطة، والتي انفتحت فجأة لتمطر الفتاة المساعدة،

 

صاحت سيدة تجلس غير بعيد: - "يوكي حتّه .. هذا النبك ؟"

 

شيخ كبير يحرّك سبحة بيده، ولا يزال يجاوز حباتها، رغم أنه مشغول بالكلام عن الاستغفار: - هذا احرام، الطعام، اتوطّات اعليه النصرانية والنصراني..

 

حضر أفراد جدد من الطاقم، كانوا يعتذرون للسيد الذي "كب" النبق على رأس زميلتهم:ـ sorry,, sorry,, we are sorry,,,,wait I will bring you,,, ـ ،،،،،،،،إبتعدت الفتاة وعادت بعد لحظات وهي تحمل عدة أكياس قوية وأنيقة تحمل شعار الشركة الناقلة ..

 

قسّم الرجل بيلوكته، ثلاثة أجزاء في ثلاثة أكياس، وجلس في مكانه وهو يتصبب عرقا ..

 

كانت هناك مشكلة حقيقية، الوقت يمر، وما بدا أنه حركة غير عادية لركاب يحاولون الجهوز للجلوس في مقاعدهم، هو دوران في حلقة مفرغة، كلما جلست فئة وقفت أخرى.

 

كلما خرج شخص من الحمام دخل آخر، الناس يقفون ويمرّون ويتزاحمون، ينزلون حقائبهم ويفتحونها، يعيدونها، وأثناء ذلك يسدّون الطريق.

 

عندما يفضّوا الطريق، يتذكر آخرون أن لهم معارف في مؤخرة الطائرة، أو في مقدمتها لم يسلّموا عليهم بعد، ولم يسألوهم عن الأهل وعن لخيام..

 

ساعتان، ثلاث ساعات، أربع .. أخيرا أدرك الطاقم أنه ينتظر الجهوز عبثا، وأن الصبر وجودة الخدمة ربما لا ينفعان في الرحلة رقم ..

 

الظاهر أنهم إستعانوا بالمنظّمين ..

 

أخيرا نزل أحدهم من الطابق العلوي للطائرة، "الدرجة الأولى"، وكلّم الحجاج عن طريق مكبر الصوت:

 

ـ "الخلطه انتوما كافيكم من حصرت ذي الطايره ..

 

كافيكم من تخباز الدبش ..

 

كافيكم من الرد ..

 

كافيكم من البول .." ..

 

"أكعدو عنّا فبليداتكم خلّونا ننطلصو.."

 

عجبت من اللغة التي كلّم بها هؤلاء الحجاج، الذين دفع كل واحد جلّ ما يملك وما لا يملك، والذين من بينهم شيوخ وعلماء، والذين لم يكونوا ليقوموا بغير ما قاموا به، في موقف يتبوأ هو فيه منصبا قياديا، ويتفوّه بخطابات من هذا النوع ..

 

لكن عجبي سرعان ما زال، عندما نزل السيد، ورأيت أنه يلبس "دراعة" رقيقة تكشف عن صدره الذي تركه من غير قميص.

 

أخذ يحك ذراعه وهو يتجول في الممر، ويخاطب الناس واحدا واحدا:

 

-هيه أكعد عنا

 

-انتي كعدي

 

-أرجع .. أرجع .. ذ ماه وقت الدوش، الطائرة لاهي اتكيّم

 

-مرحبا وسهله، انت أشحالك، إياك لباس، إياك الخير ؟" ..واحد من معارفه.

 

إنضم إليه عدد آخر من المنظمين، كلما أجلسوا جماعة وقفت أخرى..

 

إشتغلت محركات الطائرة، مما زاد من اضطراب الناس ومن حركتهم ..

 

طاقم الخدمة يتأكد من مساند المقاعد، ومن أحزمة الأمان .. شدّ الحزام لكل فرد على حدة.

 

وأخيرا بدأت الطائرة بالتحرك ببطء، وبدا أن خلية النمل داخلها ستستسلم للأمر المحتوم ..

 

تعالت الدعوات والتهليل والتكبير، وآهات الخوف من سقوط الطائرة ..

 

زادت سرعة الطائرة وتوجهت لمدرج الإقلاع ..

 

توقفت قليلا، ثم طغى أزيزها مبحوحا، يخالط الأعصاب، ويعشش في الدماغ، وإنطلقت ..

 

فجأة، وقف أحد الشيوخ، تردّد قليلا وهو يبحث عن اتجاه القبلة .. إجتهد، و، "الله أكبر" .. قالها وهو يرفع يديه في الممر ..

 

هبّت إحدى المضيفات، كانت قد شدّت حزامها، بعد ست ساعات من ذرع الممرات، ثم أخرى، ثم ثالثة،"wait, wait, wait, "

 

أخيرا بمساعدة بعض الركاب، تم حشر الشيخ في مقعده، وتم ربط حزامه بالقوة، قبيل أن ترفع الطائرة أنفها تجاه السماء.

 

إحدى الحاجّات علقت: ـ "لي .. ما إيصلّي ركعتين ؟"

 

أخيرا أصبحنا في الجو، وعاد الركاب للممرات، وفتح الحقائب، والتزاحم عند أبواب الحمامات.

 

كانت هناك مشكلة كبيرة في توزيع الطعام، كنت أراقب مضيفة قادمة تدفع عربة الأكل، ووراءها أربعة أشخاص يطلبون منها أن تفسح لهم للمرور، لم تسعفها كل عبارات الأدب التي تعلمتها، إبتسمت وأشارت إلى عربتها وقسمات وجهها تقول: "ليس باليد حيلة"..

 

بيني وبينها عقد أحد الحجاج مجلسا علميا وأدبيا مع جاره المقابل، منذ لحظات تعارفا، وأدركا أنهما من نفس المنطقة، ثم اكتشفا أن والديهما سبق وإلتقيا، وأن والدتيهما قريبتان يربطهما دم غريب، قادم من جدة أخرى من قبيلة أخرى ..

 

تباحثا وحكيا شعرا، ثم ناقشا حكما فقهيا وأوردا بعض الأنظام الواردة فيه، ثم دخلت العربة بينهما ..

 

المضيفة تشير بأنواع الأشربة للجالس أمامي، راقبته وهو يتفحصها بعد أن مالت إليه لتسمع كلمات كان يحاول إيصالها لها، مع أنه لا يتكلم لغتها.

 

لم يرفع بصره عنها لحظة، عجبت .. كان كهلا .. ربما خمسون أو ستون، حسب حديثه، فهو متفقه في الدين، أعجبت بفصاحته عندما كان يحكي الأنظام، لا شك أنه من أسرة علم، فجل ما حكى من إنتاج أسرته، لكن ما لعينيه تحررتا من كل هذا الإرث؟ ..

 

ثم تذكّرت أن الموريتانيين بالخصوص، يستثنون من الأخلاق الحسنة للرجل، غض البصر عن النساء.

 

تجاوزت المضيفة، ورجع الحديث.

 

إبتدر الكهل محدّثه: -دخلت بيننا هذه المخلوقة!

 

إنشغلت عن حديثهما بتحليل كلمة "المخلوقة"، ترى لماذا حدّدّ المضيفة بالذات، وجعلها عنوانا رغم وجود العربة والأكل ؟

 

هل ضاق صدره عن إخفاء إعجاب حل به عن محدّثه ؟

 

ثم لماذا استخدم عبارة "المخلوقة" ؟

 

هل هو نوع من التعبير عن الغموض الذي يكتنف هذه الفتاة، التي تتكلم لغة أخرى، وتتوفر فقط في مكان خارج المكان ؟ أم هو نوع من التصنيف المطلسم في صياغة "مفعولة" ؟ أم إنه نوع من المسالمة الخفية والتقرب اللاواعي، حيث إنها مخلوقة ومجبولة على ما هي عليه، وبالتالي فـ "دعوها فإنها مأمورة" ؟

 

ربما كانت تلك التسمية تبرئها مما كانت ستسمى به لو كانت تخدم عربا آخرين في طائرة أخرى، من الخليج مثلا، ربما كانوا سيطلقون عليها "المتبرجة، أو الفاسقة، أو العاهرة..

 

أسلمتني هواجسي لصوتيهما .. يبدو أنهما لا يزالان يتحدثان عنها..

 

قال الأديب: ـ من أحسن ما قيل فيهن قول البعض:

 

مدّت إلي يدها وما كرهت مدّها

والحمد لله على أن لم تمدّ خدّهـا

 

لم يخرجني من الحديث الممتع للأديبين، إلا أصوات الناس وهم يهمهمون، بأن أمرا جللا حصل في مؤخرة الطائرة.

 

ازداد الهرج، خرج الناس من أماكنهم وهم يدوسون الصواني الكثيرة التي ملئت بها الممرات، دون أن يكلّفوا أنفسهم عناء انتظار المضيفات لجمعها، امتلأت الممرات بالطعام وفضلات الشراب.

 

أحدهم:- الطائرة سائلة

 

- سائلة ؟

 

كيف سائلة؟

 

-الماء يملأ الممر قادما من الحمامات !

 

رأيت اثنين ـربما مهندسين من عمال الطائرةـ يهرولان، ويدفعان الناس ليصلا إلى محل الحادثة.

 

لم تعجبني وجوههم، وأنا التي وطّنت نفسي على التّأني وتحكيم العقل ..

 

هل بالإمكان أن تطال أيدي "التنظيم المتوحّش" أمان هذه الطائرة، التي تحوي احتياطات للأمن والسلامة، تتجاوز الكثير من الخيال.

 

هل يمكن أن يفعلها القوم، ويحطّموا طائرة، في الجو، وهم يتوجهون إلى رحلة العمر والأحلام، في واقعة ستحطم الأرقام القياسية، وتتصدر عناوين الحوادث الغريبة، "الحجاج الموريتانيون يحطمون طائرتهم في الجو" ؟

 

أخيرا رضخ الحجاج لصراخ المنظّمين، وعبوس الطاقم .. بدأت الأخبار تتوارد، اختلفت الروايات، فمن قائل إن الحمامات انسدت لكثرة ما دسّ فيها من ورق، ولم يبلّغ أحد عن الأمر، وتوبع في استعمالها حتى سال الماء خارجا في غفلة من المضيفين، الذين راحوا للإستراحة بعد توزيع الأكل.

 

ومن قائل إن رجلا شوهد وهو يدخل الحمام، وبيده كأس من كؤوس الشراب، بقي وقتا يملأها ويستحم بها، حيث أكدّ شهود عيان أنه خرج ورأسه يتقاطر ماءا، وجسمه مبلل !

 

ومن مرجّح أن البعض رمى أشياء في مقعد الحمام، وتزامن ذلك مع الوضوء على الأرضية..

 

هدأ الناس بعد أن قدّم لهم المنظّم صاحب الصدر المكشوف، محاضرة من الصراخ والكلام النابي، ضمّنها أنهم كادوا بتهورهم وبداوتهم أن يسقطوا الطائرة بمن فيها، وأن الحمامات قد أغلقت نهائيا، ولا بول قبل الديار المقدسة..

 

همد الحجاج، ونام بعضهم، حتى إنني ظننت أن مخدرا دسّ لهم في الطعام.

 

ولم تحصل حوادث تذكر، حتى وصلنا مطار جدة الدولي، وهناك كانت البداية ..

 

لكنها بداية أخرى.

 

منت الناس

من مواليد مقاطعة المذرذرة

درست في مدرسة المذرذرة

لها عدد من المقالات .. بعضها منشور، وبعضها لم ينشر بعد

عضو شرفي في فريق المذرذرة اليوم

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

ماهي قصة هذه السيدة
 
الثلاثاء, 04 يناير 2011
toutou habib
yemi wallahela eski bik
 
الاثنين, 14 مايو 2012
فاطمة شيخ
رواية رائعة لواقع لازال يعاني من نفس الإظطراب وقلة التنظيم سواء في البر أو الجو .
أقول انكِ ابدعتي بوصف رحلتك للحج آخر مرة
 
السبت, 22 يونيو 2013
ريم سيدي
وصف قمة في الروعة يحكي واقعا قمة في الفوضى !! الى متى سنعاني من قلة التنظيم
 
السبت, 22 يونيو 2013
سيدي محمد
نشكرك على الوصف الرائع عسى أن يكون درسا لكل الركاب سواء للحج أو غيره من الرحلات
 
السبت, 22 يونيو 2013
الشنقيطية
رائع يا كاتبتنا المتميزة ، كان من الضروري أن يكون هناك مرشد يعلم الناس التنظيم
 
السبت, 22 يونيو 2013
ahmedou
Une description detaillée pour une situation réelle.
Merci, pour cet article qui devoile ce cas de perelinage.
 
الأربعاء, 26 يونيو 2013
ميمونة
جزاك الله خيرا علي هذا الوصف الدقيق ل هذه العادات المشينة والتي لا تتناسب مع اخلاق المسلمين
 
الثلاثاء, 22 أبريل 2014
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8811657

البحث