حول مائدة إفطار

في رمضان الماضي، بمدينة استراسبورغ الفرنسية، دعاني زميل في الدراسة، هولندي الجنسية مغربي الأصل، لمائدة إفطاره، رفقة زملاء آخرين، هم تونسي وتونسية ومصرية ومغربي..


وتشادي وفرنسي من أصل جزائري.

 

وقد بدأ الحديث حول المائدة عن العادات الغذائية، وعن لاعبي الرياضة، و الفنانين المشهورين .. كل يحدّث عن بلده.

 

 

وقد وجدت في نفسي تواضع إسهام بلادنا في تلك الميادين ..

 

فما العمل أمام ما حكمت به الجُغرافيا على هذا الُمنتبذ القصِيِّ ؟!

 

حكم الزمانُ و حُكمهُ لن يُنقضا °° أن لا يعُودَ من الصبابة ما مضى

 

ولم يزل بنا الحديث .. إلى أن ذكرت التونسية .. "أنها سألتني يوما، هل أتكلم العربية، وأني استغربت من سؤالها أيّما استغراب".

 

فأجبتها متحررا من أدبيات التقليد في منطقتنا .. "لقد استغربتُ لأن لنا في موريتانيا حظا من كل ما يمتُ للثقافة العربية والإسلامية بصلة، لا يسعُ العربي و لا سيما التونسي مثلكِ جهله".

 

ولو أخذت في إنشادكم ما يحضرني من الشعر العربي الموريتاني، لأخذ ذلك منا وقتا ليس بالقليل، ولطالت بنا السهرة عن المعتاد، ثم إني لأعرفُ من كبار علماء تونس، ممن هو مألوف عندنا في موريتانيا، ما لا شك أنك ومُواطنكَ تجهلانه".

 

ولم يخب ظني .. فقد كان زميلاي التونسيان يجهلان كل الجهل ابنَ عبد السلام، و ابنَ عرفة، و الأُبِّيَّ، والبُرزُلِيَّ، والغِبريني .. وحتى أمير الأمراء صاحب الرسالة .. أبا محمد بن أبي زيد القيرواني.

 

و لما بدأت في إنشاد الجماعة ما اخترت إنشاده من ألوان الشعر الموريتاني الفصيح، بطلب منهم، إذا بالقوم خيّم عليهم الصمت والإنصات، وجعلوا ينظرون إلي بعيون قرأت فيها بوضوح إعجابا وتعجّبا.

 

إعجابا من جزالة ورصانة و موسيقية الشعر الموريتاني، و تعجّبا من زميلهم، وكأنه - وقت الإنشاد - إنسان أتى لتوّه من قرون ماضية، من تاريخ العالم العربي.

 

و لقد ألحَّت علي التونسية - وهي أبعد ما تكون من هذا الميدان - أن اكتب لها أبياتا كثيرا ما يستحسنها إخواننا من مختلف البلدان العربية ..

 

أتمسك دمع العــــين وهو ذروفُ °° وتأمن مكر البين وهو مخوفُ
تكلّم منا البعض والبعض ساكت °° غداة افترقنا والوداع صُنـــوف
فآلت بنا الأحوال آخر وقفــــــــــة °° إلى كلمــــــاتٍ ما لهُنَّ حُروف
حلفت يمينا لست فيها بحانث °° لأني بعقبى الحانثين عروف
لئن وقف الدمع الذي كان جاريا °° لثمّ أمور ما لهن وقــــــــــوف

 

و في نهاية الجلسة .. خرجت مرفوع الرأس ..

 

فقد أصلح مني الحديث في الثقافة العربية الإسلامية، ما أفسده الحديث عن الملاعب و المطابخ ..

 

وازددتُ يقينا على يقين، بأن إسهام بلادنا في هذا المجال، يجب أن يحظى بالمزيد من التثمين والتعريف ..

 

فهو - على الأقل لحد الآن - خير سفير لنا خارج الحدود ..

 

وهو لَعَمري "سفيرٌ خارقُ العادة، وضامنُ السيادة".

 

ولتعلم أيها القارئ الكريم، أن المجلس لم يكن لينتهيَ دون أن أحترم بعض أدبيات التقليد ..

 

فعندما  ذكرت المصرية أن نسبها يرجع لأهل البيت ..

 

وذكرت التونسية أن أسرتها من نسل الخليفة الحَيِيِّ ذي النورين عثمان بن عفان ..

 

ما كان مني إلا أن كتمت انتسابي إلى الخليفة، ثاني اثنين أبي بكر الصديق رضي الله عنهما.

 

 

عزالدين بن كراي بن أحمد يورَ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

حد ماه بعيد
هذا مابيه شي

ولاهو غريب إلا إلحكن اسمك
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
العربي ولد محمدن
أخي عزالدين

لك أن تفخر كثيرا ونحن من ورائك بهذه السفارة التي تمثلنا أحسن تمثيل ــ لكن أسألك بحكم أن أنك أحد المغتربين كم من المغتربين يحافظ على هذا التمثيل ويحمل هذه الثقافة ــــ ؟؟

ولك منا أحسن الثناء وأجل التقدير
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
محمد الحافظ بدى
رفعت الرأس كما كان اسلافك يفعلون.
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
الغبريني ؟؟
لو تطرَّق الحديث للطب او العلم او التعليم او الحداثة والتطور والجاليات المحرومة من ذالك في موريتانيا والمستفيدة منه في تونس وغيرها،،،،

فهل ذكر بعض أعلامهم أو إنشاد بيت من الشعر يعادل ذالك ؟؟؟؟؟

وللتصحيح الغبريني قاض ومؤرخ جزائري وليس تونسي

نرجو لموريتانيا ان تبني من الحداثة بيتا تفخر به

غير بيت شِعر عمودي
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
محمد عالى محمدو
وقد دخلت مرفوعه .. رائع.
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
..... باريس
ذاك ذاكو يخي .
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
حد متكايس
عيسى بن أحمد بن يحيى أبو مهدي الغبريني المالكي قاضي تونس وعالمها. ممن أخذ عنه أحمد بن محمد القلجاني وغيره كالعجيسي بل نقل عنه البرزلي في فتاويه ووصفه بصاحبنا. مات سنة ست عشرة.
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
wa7ed
ane hewn ev ouropa ou yaser men el ouropiyin ou le3reb emasyiiin 3en ma vine 7ed ebye8 ou la vine 7ed yetkelem el 3erebiye oula nense mere ejbert e3reb men el mechri9 we emneyn etkelemt em3ahoum galouli ente men ey beled getelhoum ane moritani galouli met3ejbiiin eb te7ki 3ereby etfekert men 4i erwaye ye9er emney cheft beramej etelvezat el 3alemiye we el 3rebiye e3reft lach isewlouny
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
مواطنة
لاقروة انت بوك كراي ولد احمد يورة رحمة الله عليه ونفعنا الله بعلمه وصلاحه ولا أزكي احد علي الله
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
معجبة
الفقيه المحدِّث قاضي الجماعة ببجاية أبو العباس أحمد بن محمد الغبريني، ببجاية أو ببني غبرين سنة 644هـ بضواحي العزازقة من بلاد القبائل الكبرى. كان والده قد تولّى الفتوى بتونس وهو العالم الجليل أحمد الغبريني أبو القاسم. كان يحضر الحلقات العلمية في المسجد الأعظم ببجاية وجامع الزيتونة بتونس، فأخذ العلم على أيدي علماء أجلاَء منهم أبو محمد عبد الحق الأنصاري البجائي (ت 675هـ) وأبو الفارس عبد العزيز بن مخلوف وأبو عبد الله التميمي القلعي ومحمد الأموي وأبو عبد الله الكناني الشاطبي وأبو الحسن الأزدي.
كان شديدًا في أحكامه وكان مهيباً وقوراً لمّا كان قاضياً، ومن شدّته ما ذكر من طرده لبعض الصوفية من المسجد لعدم أدائهم تحيَة المسجد. وأمَا وفاته فكانت سنة 704هـ، حيث توفيَ رحمه الله مقتولاً ظلماً وهو في السجن. وكتابه ''عُنوان الدِّراية فيمَن عرف من العلماء في المائة السابعة ببجاية'' ترجم فيه لمشاهير علماء المائة السابعة سواء من علماء بجاية أو الوافدين، حيث ترجم لحوالي 149 عالم، بدأ فيه بذِكر سيّدي أبي مدين الغوث، والعلامة عبد العزيز بن عمر بن مخلوف أبو فارس خزّانة مذهب مالك (ولد في تلمسان سنة 602هـ وتوفي في الجزائر سنة686هـ)، والقاضي ابن زيتون المتوفى سنة 691 هـ (تونسي)، وغيرهم وقد انتهى منه عام 699هـ. وقد ترجم له كلّ من ابن فرحون في ''الديباج''، والزركلي في ''الأعلام''، والقاضي النباهي في ''المرقبة العليا''. - See more at: http://www.elkhabar.com/ar/islamiyat/260847.html#sthash.68AIWxsu.dpuf
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
معجبة
الفقيه المحدِّث قاضي الجماعة ببجاية أبو العباس أحمد بن محمد الغبريني، ببجاية أو ببني غبرين سنة 644هـ بضواحي العزازقة من بلاد القبائل الكبرى. كان والده قد تولّى الفتوى بتونس وهو العالم الجليل أحمد الغبريني أبو القاسم. كان يحضر الحلقات العلمية في المسجد الأعظم ببجاية وجامع الزيتونة بتونس، فأخذ العلم على أيدي علماء أجلاَء منهم أبو محمد عبد الحق الأنصاري البجائي (ت 675هـ) وأبو الفارس عبد العزيز بن مخلوف وأبو عبد الله التميمي القلعي ومحمد الأموي وأبو عبد الله الكناني الشاطبي وأبو الحسن الأزدي.
كان شديدًا في أحكامه وكان مهيباً وقوراً لمّا كان قاضياً، ومن شدّته ما ذكر من طرده لبعض الصوفية من المسجد لعدم أدائهم تحيَة المسجد. وأمَا وفاته فكانت سنة 704هـ، حيث توفيَ رحمه الله مقتولاً ظلماً وهو في السجن. وكتابه ''عُنوان الدِّراية فيمَن عرف من العلماء في المائة السابعة ببجاية'' ترجم فيه لمشاهير علماء المائة السابعة سواء من علماء بجاية أو الوافدين، حيث ترجم لحوالي 149 عالم، بدأ فيه بذِكر سيّدي أبي مدين الغوث، والعلامة عبد العزيز بن عمر بن مخلوف أبو فارس خزّانة مذهب مالك (ولد في تلمسان سنة 602هـ وتوفي في الجزائر سنة686هـ)، والقاضي ابن زيتون المتوفى سنة 691 هـ (تونسي)، وغيرهم وقد انتهى منه عام 699هـ. وقد ترجم له كلّ من ابن فرحون في ''الديباج''، والزركلي في ''الأعلام''، والقاضي النباهي في ''المرقبة العليا''. - See more at: http://www.elkhabar.com/ar/islamiyat/260847.html#sthash.68AIWxsu.dpuf
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
TA
اسم المصنف أحمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد، أبو العباس الغِبْرِيني
تاريخ الوفاة 714
ترجمة المصنف الغِبْرِيني (644 - 704 هـ = 1246 - 1304 م)

قال الزركلي:
أحمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد، أبو العباس الغبريني: مؤرخ، نسبته إلى (غبرى) من قبائل البربر في المغرب. ومولده في بجاية. وتولى قضاءها ومات فيها شهيدا. له (عنوان الدراية في من عرف من علماء المئة السابعة في بجاية - ط)

وفاته
قال عادل نويهض، في مقدمة (عنوان الدراية):
أجمع أكثر المؤرخي على أن الغبريني قد توفي بمدينة بجاية سنة 714هـ، 1315 م. نتيجة لإصابته بالطاعون. غير أن إبن قنفذ القسنطيني في كتابه «الوفيات» وابن القاضي في كتابه «لقط الفرائد» الذي وضعه ذيلا لكتاب ابن قنفذ، والنباها في «المرقبة العليا» ذكروا أن وفاته كانت سنة 704هـ. ونحن استنادا لما ذكره الاستاذ محمد بن أبي شنب في الطبعة الأولى، ولما ذكره المؤرخون المغاربة عن سيرة الرجل، نقلا عن مخطوطات قديمة، نؤكد أن التاريخ الأول هو الصحيح.
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
الطاهر ولد ابامين
حياك الله وبياك اخي عز الدين ذاك ذاكو
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
محمدن ولد سيدي
أبو مهدي عيسى بن أحمد الغبريني التونسي قاضي تونس وفقيهها، وحافظ المذهب بها، انتهت إليه رياستها بعد ابن عبد السلام وابن عرفة، قال ابن ناجي: إنه ممن يظن به حفظ المذهب بلا مطالعة وبالغ في الثناء عليه في غير موضع، وقال تلميذه الأمير أبو عبد الله المدعو الحسن شيخنا ابن عرفة وشيخنا الغبريني ممن يجتهد في المذهب، ولا يحتاج للدليل على ذلك؛ إذ العيان شاهد بذلك. توفي سنة 815 خمس عشرة وثمانمائة.
نقلا من كتاب: الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
محمد فال
ممتع جدا كالعادة عميق ايضا وطريف
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
التاه ولد محمد يحظيه
بارك الله فيك ورزق موريتانيا أبناء مثلك ، فقد أجدت وأفدت وأبدعت فأثرت ، وقاك الله كل سوء
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
عبد الله
لا يحتاج الامر لكثير من الاثارة .. في تونس علماء كثر باسم الغبريني وكذلك الجزائر وليبيا .. والله ولي التوفيق
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
طالب سابق بفرنسا
أحسنت التعبير عن موضوع مطروق كثيرا تعرض له وما زال يتعرض له طلاب بلدنا في المهجر. ولعل اول سؤال أو استغراب يطرحه الطلاب الأجانب والعرب خصوصا على الموريتانيين هو "أتتكلمون العربية بموريتانيا ؟" وكلما طال المجلس يجد الموريتاني نفسه مسؤولا أن يبرهن على عروبته بسرد الأشعار العمودية التي لا شك في جمالها وينفض المجلس بالإعجاب والاستعجاب. ولعل الأهم بعد أن يتقن الطالب ما تغرب من اجله هو أن يبحث عن ما يقدم بلده ولو خطوة واحدة من تقنيات وعلوم تسيير وإدارة ولعل الثقافة لها نصيبها ولو قل من ذلك.

دامت مشاركاتك أصلية الطرق.
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
منت أوفى
زاد الله بك العدد وشد بك العضد..لا غرو فأنت سليل العارف الزاهد العالم الصالح بن الصالح بن الصالح الى ما لا نهايه كراي ولد أحمديوره رحمه الله و نفعناببركته وبركة أجداده ..وكل الأسرة التى أنت تنتمى لها نخبة ما شاء الله ..فكيف وأنتم منتمون لأسرة أهل أحمد للعاقل التى شهد لها القاصى والدانى بالصلاح والزهد والكرم وحسن الأخلاق فوالله لا تحضرنى أسرة فى بلادنا ولا فى غيرها تنافس هذه الأسرة فى كثرة المناقب ..فإن كنت قد مثلت بلادك فى الغربة فذاك الشبل من ذاك الأسد .. فقد مثلها آباءك وأجدادك داخليا وخارجيا أحسن تمثيل .. بارك الله فيك .. رجاء التمس صالح الدعاء
 
الأحد, 27 أكتوبر 2013
المفيد ولد الطالب
أجدت وﻻغرو فأبوك العالم الجليل كراي ولد محمد باب ولد أمحمد ولد أحمد يور ولكن أمك أيضا الخيت منت ببها ولد أميي ولد ببها.فأنت تستحق أن تكون سفيرا أوزيرا فعندك المؤهﻻت العلمية ولله الحمد.فإلى اﻷمام ياأخي الكريم
 
الاثنين, 28 أكتوبر 2013
حمود
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الإخوة الأفاضل، أحييكم تحية طيبة، يبدو أن خلافكم لفظي ومعنوي فكلكم على حق، فمن قال إن أبا مهدي عيسى بن أحمد الغبريني تونسي فكلامه صحيح، ومن قال إن: أحمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد، أبو العباس الغبريني: مؤرخ، نسبته إلى (غبرى) من قبائل البربر في المغرب. ومولده في بجاية. وتولى قضاءها ومات فيها شهيدا، فكلامه صحيح، فهما شخصان مختفلان وكلاهما ولد في بجاية وقد ذكر لهما ثالث، فلا مجال للخلاف فلا تضيعوا زمانك فيما بينهما.
 
الاثنين, 28 أكتوبر 2013
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8763174

البحث