على نية اللقاء !

في المخبزة المركزية بالجديدة التقيت بصديق حميم، ما إن رآني بين الجموع المتزاحمة بحثا عن الخبز الساخن حتى صاح مرددا جملة من الصفات لم اسمعها منذ بعض الوقت.

 

 

تارة تكون على وجه الممازحة أوالسخرية وتارة على محمل الجدية.

 

أثناء تبادلنا السلام اصدرت إدارة المخبزة بيانا أعلنت فيه عن تأخر الخبز لبضع دقائق عن موعده المعهود، عندها طلب مني صديقي أن أفيده بشيء- ولو قل- قلت له أما الآن فنعم، وقبل أن أكمل كلامي بادرني بقوله: ولم الآن فقط ؟

 

قلت له نحن الآن على جناح سفر وأنت تعلم أن الفقهاء لم يضيقوا علينا فيه، فقد أجازوا للمسافر الحديث العابث، بل إن بعضهم جعله مما يندب للمسافر.

 

وبالمناسبة أقول إنه علينا - نحن العوام - أن لا نجتهد فنوسع الرخص، فقد اختلف الفقهاء فى الرخصة هل تعدى محلها أم لا؟

 

ظننت الصديق اكتفى بهذه القدر أو أن الخبز حان وقت خروجه، إلا أن كل ذلك لم يقع، وهو ما جعلني اضطر إلى ذكر فائدة أخرى أشفى بها غليل طالبي فقلت له اعلم أيدك الله بنصره وجنبنا وإياك عقبات الطريق أنه مما يكره للمسافر إلى المذرذرة وما جاورها التوقف بالجديدة ولو لحاجة.

 

قاطعني الطالب وهو يقول: أنا أفضل ذكرالمندوب والواجب على الحرام والمكروه.

 

فماذا يندب لمن توقف في الجديدة ؟

قلت له: يندب له شراء خبز ونعننع وندب كونه ساخنا ...

 

ثم بدأت اسرد قول خليل: "وندب تعجيل الأوبة والدخول ضحى؛ لأنه أبلغ في السرور".

 

إلى أن وصلت قوله: "ويستحب له استصحاب هدية معه وتكون بقدر حاله".

 

عندها خرج الخبز وقبل استلامه ودفع ثمنه دفعت الفائدة الثالثة لطالبي وودعنى على نية اللقاء.

 

محمد فال بن خطرى

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

محمد
فيه الكثير من الطرافة والإفادة
 
الاثنين, 21 نوفمبر 2016
منداه ابى
ليتنى كنت مكانه حتى انتزع منك معولمة اخرى فالفرصة لا تتكرر كما انها لا تضيع كما يقولون وسفر سعيد ان شاء الله وعودة ميمونة
 
الاثنين, 21 نوفمبر 2016
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 7760321

البحث