مؤتمر الرئيس .. ﺗﻤﻴﺰ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻭﺃﺭتبك ﺍﻟﺒﻌﺾ

ﻻ ﻳﻬﻤﻨﻲ ﺍﻟﺨﻮﺽ ﻓﻲ ﻣﺎ ﺟﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻟﺪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺒﻠﺪ اقتصاديا، ﺳﻴﺎسيا، ﺻﺤﺔ, تعليما، ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺣﻴﻮﺍﻧﻴﺔ .. ﻭﻻ ﺃﻏﻮﺹ ﻓﻲ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﻭﺍﻟﺜﻼثين ..

 

ﻭﺇﻧﻤﺎ أتحدث عن الارتباك ﺍﻟﻮﺍﺿﺢ ﻟﺒﻌﺾ ﺍﻟﺰﻣﻼﺀ ﻭﺍﻟﻐﻴﺮ ﻣﺒﺮﺭ .. ﻟﺴﺖ ﺃﻋﻨﻲ ﺷﺨﺺ _ اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ﻗﻮﻟﻪ ﺻﻠﻮﺍﺓ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺳﻼﻣﻪ ﻋﻠﻴﻪ ‏(ﻣﺎﺑﺎﻝ ﺃﻗﻮﺍﻡ) _... ﻭﺇﻧﻤﺎ أتحدث ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﺳﺌﻠﺔ التي ﻏﺎﺑﺖ ﻋﻦ ﺃﺫﻫﺎﻥ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺤﺎﻭﺭﻳﻦ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ.

 

 

ﻭﻣﻨﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ ﻻ ﺍﻟﺤﺼﺮ:

 

 

ﻫﻞ ﺍﻟﻠﻐﺎﺕ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺳﺘﺪﺭﺝ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺸﻴﺪ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﻤﻨﺘﻈﺮ؟ ﻭﻣﺎﻫﻮ ﻓﻲ ﻧﻈﺮﻛﻢ ﻟﻮﻥ ﺍﻟﻌﻠﻢ؟ ﻭﻫﻞ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﺳﻴﻄﻠﻖ ﺑﻌﺜﺎﺕ ﻟﺸﺮﺡ ﻣﻀﺎﻣﻴﻦ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ؟

 

 

ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺍﻟﺘﻮﺗﺮ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﺴﻨﻐﺎﻝ ﻭﺃﻳﻦ ﻭﺻﻠﺖ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﺼﻴﺎﺩﻳﻦ ﻭﺍﻟﻤﻨﻤﻴﻦ ﻫﻨﺎﻙ؟ ﻣﺎﻫﻮ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ اﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻤﺎﺩ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺭﻭﺻﻮ؟ ﻭﺃﻳﻦ ﻭﺻﻞ أصحابها؟ ﻣﺎﻫﻮ ﻣﺼﻴﺮ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﺑﻮﻻﻳﺔ ﺍﺗﺮﺍﺭﺯﺓ؟ ﻭﻣﺎﻫﻲ ﺍﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻤﻚ ﺍﻟﺬﻱ أصبح ﺏ٢٠٠ ﺃﻭﻗﻴﺔ ﻟﻠﺴﻤﻜﺔ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪﺓ؟

 

 

ﻭﺃﻳﻦ ﻣﺼﻴﺮ ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﺷﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺮﻭﻉ ﻓﻲ ﻋﺮﻓﺎﺕ ٣ ﻣﺎﺭﺱ٢٠١١ ﺭﺍﺡ ﺿﺤﻴﺘﻪ ﺷﺨﺼﺎﻥ.

 

 

ﻭﺃﺳﺮﺓ ﺑﺎﻟﻤﻴﻨﺎﺀ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺭﺍﺡ ﺿﺤﻴﺘﻪ 5 ﺃﺷﺨﺎﺹ ﻭﻟﻢ ﺗﺠﺪ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻷﺳﺮ ﺇﻟﻰ ﺣﺪ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻗﻄﻊ ﺃﺭﺿﻴﺔ؟

 

 

ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﺌﻠﺔ ﻭﺍلاﺳﺘﺸﻜﺎﻻﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻄﺮﺣﻬﺎ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﻌﺎﺵ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﻤﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻲ ...

 

 

أسجل بارتياح أنني ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺍﻋﻤﻴﻦ ﻟﻐﻴﺎﺏ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼم ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻜﻦ ﻻ ﺃﺭﺗﺎﺡ ﻹﺭﺗﺒﺎﻙ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺰﻣﻼﺀ ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﻠﻴﻦ ﻭ ﺍﻟﻤﻘﺘﺪﺭﻳﻦ ﻭﺍﻟﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﻋﻦ ﺃﺳﺌﻠﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻄﺮﺣﻬﺎ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ

 

ﺍﻟﻤﻌﺎﺵ .. ﻛﻤﺎ أثمن ﻋﺎﻟﻴﺎ ﺳﻌﺖ ﺻﺪﺭ ﻓﺨﺎﻣﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻲ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻟﺪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻭﺭﺩﻭﺩﻩ ﺍﻟﺸﺎﻓﻴﺔ ﻭﺍﻟﻮﺍﻓﻴﺔ ﺑﻜﻞ ﺩﻗﺔ ﻭﻣﺼﺪﺍﻗﻴﺔ ﻭﺣﺒﻪ ﻟﻮﻃﻨﻪ ﻭﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻪ ﻭﻟﺠﻴﺸﻨﺎ ﺍﻟﺒﺎﺳﻞ ﻭﺍﻟﺤﺎﻣﻲ ﺣﻤﻰ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺃﻳﻦ ﻣﺎ ﺣﻞ ﻭﺍﺭﺗﺤﻞ ...

 

 

ﻛﻤﺎ أثمن ﻋﺎﻟﻴﺎ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺰﻣﻼﺀ ﻭﺃﺳﺌﻠﺘﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺘﻌﺔ ﻭﺍﻹﻓﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻻ أﻗﺒﻞ ﺑﺤﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻷﺣﻮﺍﻝ ﻏﻴﺎﺏ ﺃﺳﺌﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻤﻴﻢ ﻟﻬﺎ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﻌﺎﺵ ﻭﻃﺮﺡ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻣﺤﻞ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﻹﻋﺮﺍﺏ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎﻝ ...

 

 

الإعلامي ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ ﻭﻟﺪ ﺑﺎﺑﻮ ﻭﻟﺪ ﻋﻤﻮﻩ

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

انسان بسيط
زين عندي حت زاد أن سعة صدر الرئيس
 
الجمعة, 24 مارس 2017
محمد
ولدعبد العزيز كان مرتبكا
 
الثلاثاء, 28 مارس 2017
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8810707

البحث