اعذرهم لا يتحملون طموحاتك كقائد ..

محمودا حوناه

تقوم الأمم على قاعدة ثلاثية الأبعاد وطن ورجل ولحظة تاريخية وينعكس هذا جليا على موريتانيا التي بذل الجيل المؤسس الغالي والنفيس من أجل إنشائها وكلما شاهد الموريتانيون الحدث الموثق..

 

للحظة إعلان الاستقلال ينتابهم نوعا من الفخر والحماسة ..

 

 

لكن القادة والرؤساء الذين حكموا هذا البلد اختلفوا من حيث القدرة على ممارسة الحكم وترسيخ الديمقراطية والدفع بالوطن إلى قمة العطاء والازدهار.

 

واكبت النخب الوطنية والأحزاب السياسية التحولات السياسية لتكون دائما مسايرة للأنظمة السياسية مما ولد مراحل من المد والجزر بين تلك الأنظمة والنخب السياسية ..

 

ومع أصول الأخ القائد محمد بن عبد العزيز لسدة الحكم 2009 وقعت تحولات في المشهد السياسي الموريتاني لتبدى سلسلة الإصلاحات الاقتصادية الكبرى والمشاريع التنموية العملاقة والمقاربات الأمنية وإصلاح العقد الاجتماعي، وتطوير الحالة المدنية وتحويل مثلث الفقر إلى مثلث الأمل وتجديد الطبقة السياسة ومسايرة القضايا الدولية، فانبهر قادة المعارضة الراديكالية وبدو يعدون العدة للمواجهة هذا النظام بوسائل تقليدية ..

 

فمن استصدار الثورة العربية ومقاطعة صناديق الاقتراع والاستعانة بتجار التهريب والمخدرات، وكشف عورة الوطن لأعداء الوطن، وبذر ثمر الانشقاق في اللحمة الوطنية ..

 

كل ذلك أدى عدم توازن الطرح في ما يحصل في هذا الوطن يقول شارل ديكول (يمكن أن يصبح لشخص أعداء لكن الأمة لا تتحمل الأعداء).

 

حارب الرجل المعارضة بوسائل غير تقليدية وبصدق نية، فمن الحرب على الفساد وإصلاح قانون الصفقات وتسيير المال العام وتجدبد الطبقة السياسية إلى تطوير قطاع الصحة والتعليم ليصد الباب أمام دعاة الفتنة وأصحاب الأقلام المأجورة.

 

لقد كانت خرجاته الإعلامية كلها تشبه إلى حد كبير اللحظة التي أعلن فيها الاستقلال وتولد شعورا لدى غالبية الشعب بالارتياح والاستقلال عن سلطة أي دولة خارجية، ودعا الشباب إلى التحلي بالصبر والأمل من أجل بناء الوطن، فبناء الوطن يشبه إلى حد كبير رقصة الصمبا البرازيلية التي لا تتم إلا براقصين قائد ومواطن.

 

محمودا حوناه

عضو اللجنة الوطنية للشباب بحزب الاتحاد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

حد فيه لغبه
يخي ذ حك عندك
 
الثلاثاء, 28 مارس 2017
مواطن بسيط
من زرع أيقظ وجسد التفرقة غيره فهو الذي صنع ظاهرة بيرامه وولد احمد عيشه والقى الحبل لأفلام كا ذلك من افكاره وبطانته القذره فهو المستعد لرعاية الإساءة للمقدسات من أجل أن يغفل المواطن عن المشاكل الاقتصادية و...........قل فيه ما تشاء .....ياحصرتي على الشباب
 
الثلاثاء, 28 مارس 2017
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8367557

البحث