ذكريات

0000000115.jpg - 17.80 Kbذهبت بي الذكريات اليوم إلى منتصف ثمانينيات القرن الميلادي المنصرم، فاسترجعت مقطوعات كانت بداية عهدي بالشعر العربي الفصيح، أيام التمييز والإعراب، فمن أول ما تذكرت بيتان ..


كتبهما لي من اعتاد أن يكونا أول ما يكتبه لصبيان الحي ..


 

 


لا تنس ريك في رِيٍ ولا ظمإِ ** ولا بحضرة ضرغامٍ ولا رشإِ
واذكرهُ منفرداً يذكرك مُنفرداً ** واذكُرهُ في ملإٍ يذكرك في ملإِ


وتذكرت قوله ..


بكاء حمامات تغنين بالأمسِ ** يرد قلوب المرعوين إلى الدِّكسِ
بكين لأيام بكيت لمثلها ** فأصبحن من جنسي وما هن من جنسي
يذكرنني عهداً قديماً ومعهداً ** أحب إلى نفسي لياليهِ من نفسِي


وقوله ..


على النهر من ثوبان نفسي حـنّتِ ** وحنت لأيام كأيام حـنّـةِ
جذبتُ عنان الشوق لو كان نافعاً ** -إذا عنت الأشواقُ- جذبُالاعنةِ
لقد خلتموني جئتُ بدعاً وإنني ** على سنة للعاشقين مُسنَّةِ


وقوله ..


من العار أن يبقى بعينيك مدمعُ ** وقد لاح من بين المنارين مربــعُ
وخبرت أن الرمل أقوت ربوعــــه ** وأن أضــاة الثور بيداء بلقــــعُ
ولم تصغر الآذان إلا لسمعــــها ** لما لم تكن من قبل ذلك تسمعُ


وتذكرت قول جميل بثينة ..


إنّ المنازلَ هيّجتْ أطرابي ** واستعْجَمَتْ آياتها بجوابي
قفراً تلوح بذي اللُّجَينِ، كأنّها ** أنضاءُ رسمٍ أو سطورُ كتابِ
لمّا وقفتُ بها القَلوصَ، تبادرتْ ** مني الدموعُ، لفرقة ِ الأحبابِ
وذكرتُ عصراً يا بثينةُ شاقني** وذكرتُ أيّامي وشرخَ شبابي


ومرت بي الذكريات أيضاً على مقطع من أبيات كثير عزة الشهيرة ..


خليليَّ هذا ربعُ عُزَّة َ فاعقلا ** قلوصيكُما ثمّ ابكيا حيثُ حلَّتِ
ومَسّا تراباً كَانَ قَدْ مَسَّ جِلدها ** وبِيتاً وَظِلاَّ حَيْثُ باتتْ وظلّتِ
ولا تيأسا أنْ يَمْحُوَ الله عنكُما ** ذنوباً إذا صَلَّيْتما حَيْثُ صَلّتِ
وما كنتُ أدري قبلَ عَزَّة َ ما البُكا ** ولا مُوجِعَاتِ القَلبِ حتَّى تَوَلَّتِ


كما مرت بي على أبيات جميلة ل"ابنو المقداد" بن عبد الله الشيخ الأندري :


دارٌ لأرمُودَ دار اللهو واللعب ** بيعَت دراهمنا فيها على طربِ
بيعت بما نشتهي من كل فاكهة ** باللوز بيعت وبالرمان والعنب
دارٌ بها ضيع الأقوامُ فضتنا ** بيضاء خالصة معروفة النسبِ


واخيراً تذكرت بيتين للشاعر أحمد بن عبد الله بن محمذن بن أحمد بن العاقل في مدح أحدهم ..


حلفت برب الراقصات إلى مِنًى ** وربي بما تُخفي النفوسُ عليمُ
لَدارٌ بها عبد الكريم كريمةٌ ** وبيتٌ به عبد الكريم كريمُ


إنها ذكريات جميلة!


 

عزالدين بن ڭراي بن أحمد يورَ


متعلقات

يوم المدروم

ثقلاء الفيس

أسرار البحور

أمير في ديوان

حول مائدة إفطار

تعليق على تدوينة

من هما المولودان ؟

الشوارد في "الشوارد"

في مجلس الشيخ حمدن

قصة قصيرة .. مُقاضاة الدُّب‎

الأنظام في الثقافة الموريتانية

حُكَّام المذرذرة في ذاكرتها الأدبية

من سفراء المنطقة .. أولاد الشين

من أعلام المنطقة .. محمدو ول إنددو الألفغي

 

 

حين يحول الرثاء دون الرثاء












 


Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

محمد
صوابه
لا تنس ربك في رِيٍ ولا ظمإِ
 
الأحد, 30 أبريل 2017
حمدي
كلام معاد
 
الأحد, 30 أبريل 2017
عبدالله
ما أروعه وأجمله واعذبه من شعر ، تترك القاريء وهو يتذكر اعذب وأجمل ذكرياته وتجول في خاطره وكأنه صاحب هذه القطع الشعريه ، أمتعتنا يا عز الدين ولَك الشكر والتحيه
 
الثلاثاء, 02 مايو 2017
باركلل ول دداه
ظريف و ممتع.
 
الأربعاء, 03 مايو 2017
محمد مامين
لا فض فوك ولا شلت أناملك ورحم الله من رباك فلقد والله أثلجت صدوراكادت أن تيأس من إحياء قيم مجتمع أنجب أسلفا كله صالح
أرانا زايرين ومزورين العيال
قال الشيخ محمد المجتبى:
نزلنا وأنزلنا الحوائج كلها بباب العلم والحلم والتقى والذكر
 
الخميس, 04 مايو 2017
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8811333

البحث