لا خوف على موريتانيا مادام ربانها محمد ولد عبد العزيز

JPG - 7.8 كيلوبايت

... وتواصل موريتانيا العظيمة سيرها إلى الغد.. إلى المستقبل الأبلج الوضاء.. لقد عاهدت الله أن لا تريم عن الطريق السوي الذي اختطه بانيها في صيغتها الحديثة؛ ومهندس تقدمها وازدهارها..

 

فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز. انطلق الرئيس محمد ولد عبد العزيز من حاجات المواطن البسيط؛ استمع له بإنصات؛ حَوَّل أحلامه إلى وقائع مشهودة..

 

من بين القرارات الأولى التي اتخذها الرئيس محمد ولد عبد العزيز قرار حل مشاكل السكن العشوائي غير اللائق في العاصمة؛ التي كان أكثر من نصف سكانها يعيشون في أماكن لا تتوفر فيها متطلبات الكرامة البشرية، وهكذا تم منح الحي الساكن لساكنيه؛ وهو الحي الذي شكل وصمة عار عمرها عمر الدولة الموريتانية، وبنى مدينة كاملة بخدماتها ومدارسها ومستشفياتها وأسواقها للذين كانوا يسكنون في أكواخ بعضها فوق بعض..

 

زوروا "الترحيل" إن كنتم لا تعلمون.

 

سنة الحوار والمكاشفة والمصارحة مع المواطنين؛ ووضع النقاط؛ كل النقاط على الطاولة، في غياب وجود محاذير ولا تابوهات محرمة؛ هي فلسفة يدرك أي منصف سعي رئيس الجمهورية الحثيث إلى تكريسها شعارا للتعاطي مع الشأن العام.

 

موريتانيا المتصالحة مع ماضيها تخطو إلى المستقبل خطى واثقة، وتمد يدها للجميع من أجل مشاركة الجميع في عملية البناء الوطني، لمصلحة العباد والبلاد.

 

موريتانيا 2017 ليست موريتانيا الستينات ولا السبعينات ولا الثمانينات؛ هي موريتانيا راشدة؛ تكفل للجميع حرية التعبير؛ حرية المشاركة؛ حرية الانتماء؛ حرية المبادرة..

 

ولا خوف عليها من الدعايات المغرضة الفئوية؛ وتدرك تماما ما يخططه لها أعداؤها؛ ولن تقع في الفخ، ولن تمنحهم نقطة.

 

أعاد محمد ولد عبد العزيز الأمل إلى ساكنة حيز من الوطن كفر به حكام موريتانيا السابقون كلهم؛ وحوله من مثلث فقر إلى مثلث أمل.. جاب الرئيس فلوات موريتانيا وحاور مواطني موريتانيا الأعماق؛ وجلب الخدمات لهم في أماكنهم..

 

ليسكنهم الأمل الذي هاجر عنهم ردحا.. وعلى المستوى الخارجي أعادت موريتانيا الاهتمام بدورها الإقليمي والقاري والدولي؛ وعادت موريتانيا قائدة لا مقودة في معادلات عالم القرن الحادي والعشرين.

 

موريتانيا الحالية دولة قانون تطبق الديمقراطية وتحترم حقوق الإنسان، وتنطلق من المواطن الغاية والهدف؛ ولن يعوق مسيرتها تشاؤم المتشائمين ولا نعيق الناعقين؛ فقد عزمت وتوكلت على الله.

 

موريتانيا ـ عزيز لا تقبل الوصاية من أحد..  وقافلتها تسير.. تحدوها العزائم.. يحفها نصر الله.. ومن يمينها وشمالها الدعوات.. ومن خلفها جموع الشعب.. تراكم الانجازات الداخلية مثل الحرب  على الفساد والمفسدين، وتضييق الخناق على أكلة المال العام، واللاهين بمستقبل الشعب؛ وفر أملا بغد مشرق ..

 

لا ننكر أن قوى  مناهضة الإصلاح ولوبيات الفساد سعت الى إعاقة الإصلاحات؛ وافتعلت الازمات؛ لكن النتيجة كانت إجماع الشعب على  محمد ولد عبد العزيز ., استمرت الانجازات الداخلية؛ ومنها تشييد البنى التحتية من طرق ومستشفيات ومدارس.

 

تلا ذلك تطوير الحالة المدنية من خلال استحداث الوكالة المدنية للسجل والوثائق المؤمنة التي حمت الهوية الموريتانية من سماسرة التجنيس العشوائي. ورد الرئيس الاعتبار للقضاء وسلك المحاماة وأعاد للمؤسسة العسكرية والأمنية هيبتها ومكانتها من خلال تزويدها بأحدث الأجهزة وعصرنة عملها والاهتمام بالعاملين فيها. ولا ننسى الخطوة العملاقة المتمثلة في طرد السفير الصهيوني وقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني البغيض.

 

عمل الرجل العظيم  في صمت ودون جلبة.. عمل وفي جعبته أفعال العظماء.. التحم الرئيس الشهم محمد ولد عبد العزيز بشعبه.. اقترب من المواطنين.. اقتربوا منه.. كان يقول لهم فعلا: أنتم مني.. وأنا منكم..

 

وكان منهم وكانوا منه.. وذهب المزايدون كما ألغيتَ في الدية الحوارا.. كفرت موريتانيا ـ ولد عبد العزيز بمصطلح المركز والطرف.. وآلت أن تكون مركزا.. لا طرفا؛ فاعلا لا مفعولا به؛ وكان لها ما أرادت.. حارب الرجل دون هوادة الفساد والمفسدين.. المرابين الذين كانوا يقتاتون على دم الشعب.. على عرق الشعب..

 

لم يقبل أن يترك المال العمومي نهبة للسيئين من المسيرين..

 

وكانت من أين لك هذا حاضرة..

 

وكان القضاء الطريق الوحيد لمعالجة كل الاختلالات.. وما كان لأحد أن يكون فوق القانون. لا خوف على موريتانيا.. مادام ربانها محمد ولد عبد العزيز.. فهو ربان متمرس حكيم يعرف كيف يتجاوز العواصف والأعاصير..

 

وستصل القافلة بحول الله إلى بر الطموحات الكبرى اللائقة ببلد عظيم.

 

الداه صهيب

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

jille
inna lillahi we inna ileihi raji3oune!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!! !!!
 
الأربعاء, 03 مايو 2017
jille
inna lillahi we inna ileihi raji3oune
!!
 
الأربعاء, 03 مايو 2017
احمد بزيد
لست ادري والله بم اعلق

لكن اذا لم فقل ماشئت واكتب ماسئت علي راي باي بيخه
 
الأربعاء, 03 مايو 2017
مختار
السلام عليكم يهل جريدة المذرذره ادحستون إطول اعماركم ابذ امن اتهيدين الزاحل ! جيبون شي إفيد ول يلهي !
 
الأربعاء, 03 مايو 2017
احمد
إفراط ممل
 
الأربعاء, 03 مايو 2017
ببكر
إطراء فاحش
 
الأربعاء, 03 مايو 2017
احمدو بن بداه
اشفق على قوسك ايها الاستاذ المطبل للنظام الفاشل ولرئيسه الجاهل لقد سبقك لذالك اقوام فلم يعودوا الا بالخزي والوبال ايام العهد الطائعي وهاهم اليوم يعرفهم الجميع سيماهم لقد ءاثروا الاخرة على الدنيا وهاانت تحذو حذوهم وتزيد اربع على نفسك واتق الله ايها المسكين المنافق
 
الأربعاء, 03 مايو 2017
عبدالله
نتمني لموريتانيا الأمن والاستقرار والازدهار لاهلها سواء كان عزيز هو هو قبطانها او غيره ، والانجازات حق للمواطن علي دولته ولا تمن عليه ، ونرجوا من قبطان موريتانيا ان لايغرقها في المشاكل المتمثله في زيادة المديونيه وغلاء الأسعار والبطالة والفقر والتهميش والاقصاء والمشاكل السياسيه والاجتماعيه !!!!
 
الخميس, 04 مايو 2017
الشيخ ولد احمد سالم
تعيش موريتانيا المحصنة من الأزمات كما تدعي الأغلبية (المنزوعة الفهم و الطموح قبل السلاح) أزمة عميقة، لا كما تقول المعارضة (العاجزة عن تشخيص أزمتها هي نفسها) .. أزمة أعمق مما تتخيل المعارضة الغبية و أبلغ من ترهات الأغلبية السخيفة .. أزمة قاتلة .. في الصميم .. أزمة تهدد وجودها .. تنذر بخروج كل شيء عن السيطرة ..
بتصادم الجميع بالجميع .. بوقوع البلد في حبائل فخ قدر لا مخرج منه .. أزمة متفاقمة أطرافها: النظام ، إسرائيل ، المعارضة، القاعدة، المخدرات، الجوع، الضياع، فرنسا، السنغال، المغرب، مالي، و وحده الشعب الموريتاني المغيب في عملية إدارة مصيره الغامض..!
 
الخميس, 04 مايو 2017
محمد باب الدين
الداه صهيب هاذ بعد مزلت له تسول عنو
 
الجمعة, 05 مايو 2017
المختار
اتكايس اعلي الراجل ال عدت حك عندك مناصرو
لا اطير لاينعطب
هو افطن كط اتعيثر
 
الجمعة, 05 مايو 2017
عبد الله
بسم الله

الي الاخ الداه صهيب لا داغي لكثره التصفاك فانه لايزيد الرزق
 
الجمعة, 05 مايو 2017
حد من الصنكة
يا اهل المذرذر كافيكم من النفاق. ما جاء رئيس ما نافقتوا له حتى المجرم ولد هيداله
 
الجمعة, 05 مايو 2017
سالك
كفى تزلفا .. سنكتب ماقدموا واثارهم. صدق الله العظيم
 
الأحد, 07 مايو 2017
مهتم
ألا لعنة الله على المنافقين والمتزلفين
 
الاثنين, 08 مايو 2017
jille
khla3anna
 
الاثنين, 08 مايو 2017
مهتم
لماذا تحجبون التعاليق؟؟؟
 
الاثنين, 08 مايو 2017
مهتم
لماذا تحجبون العاليق الحرة؟؟
مادمتم تفتحون الباب لمثل هذه المقالات التافهة التي تمجد رئيسا لا يستحق الذكر بخير أحرى أن يمجد؟؟
هل انتم صحافة حرة؟؟
 
الاثنين, 08 مايو 2017
mohamed
ايها الاخ مثلك ينبغي ان يكتب عن الحقائق و يناقش المواضيع التي تهم الامة ...................................
اما التطبيل و المجاملات من اجل مالا يعني فمثلك لا يليق به ذلك ..........
 
الاثنين, 08 مايو 2017
محمدفال
أستغفر الله العظيم
 
السبت, 13 مايو 2017
brahim
فخامة الرئيس رجل المهمات الصعبة,لكن على المواطن أن يتحلى بروح المواطنة,فالحكو مة,والرئيس ,لايمكنهما البناء وحدهما.
 
الاثنين, 15 مايو 2017
مهتم
سبحان الله.
حتى غدا لو حكمنا حمار او نصبوا كلبا علينا لكان ربانا حكيما.هههههه
 
الأربعاء, 17 مايو 2017
مهتم
من أراد الحكمة أو العصمة من الخطأ فعليه أن يبادر بانقلاب عسكري ويستولي على الحكم في بلد من بلدان العالم الثالث كما هو الحال في بلدنا.لاحول ولا قوة إلا بالله.
إذا كان هذا هو حال نخبتنا؟؟ فعلى الدنيا السلام.
 
الأربعاء, 17 مايو 2017
احمد بزيد
الاخ مهتم هذه ليست نخبا فقط هذه نخب الترارزه وقد كانت فيما مضي فخرا وعزا وكرامه

نتذكر فاضل امين جمال ول الحسن السميدع تكاصرت الظباء

لكن كن مطمئنا فحين نبرا من داء الانقلابات وجلافة نعال السكر سنكون اوائلا وسنرجع الي حالنا
 
الاثنين, 22 مايو 2017
حد تل شرك
لاحك المذرذره وتكند يفتصلو

........
 
الثلاثاء, 20 يونيو 2017
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8347376

البحث