أصول البتنيك !

اختلط البيظان بكثير من الشعوب والأمم، تأثروا بها وربما تأثرت بهم هي الأخرى، وقد نتج عن هذا الاختلاط دخول كلمات غير حسانىة إلى اللهجة الحسانية، واستمر دخول هذه الكلمات..

 

حتى أصبح بعضها جزءا لا يتجزأ من هذه اللهجة.


وكانت أكثر اللغات التي أثرت في الحسانية هي الفرنسية نتيجة اختلاط البيظان بالفرنسيين منذ بداية القرن السابع عشر مرورا بفترة الاستعمار وانتهاء يحاضرنا المعاصر.


وربما كانت نتيجة هذا التأثر الريادة العملية الغربية كما هو الحال للمصطلحات العلمية و ما شابهها.


وكثيرا ما يرد البعض أصل بعض المسميات وربما العبارات الحسانية إلى اللغة الفرنسية، وأنا هنا لست معترضا على هذه الجهود ولا مفندا لها- كلا والله - وإنما أريد التثبت وإعطاء هذا النوع من البحوث صبغة علمية، فكلى إيمان بان البحث العلمي هو السبيل الوحيد إلى التقدم والنهوض.


تعلمون جيدا أن الكلام منه ما هو موثق ومنه ما هو مرسل ،ودائماً ما يقرن لفظ "مرسل" مع الحديث الشريف حيث نقول هذا (حديث مُرسَل): وهو ما سقَط من إسناده الصحابيّ كأن يقول التابعيّ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يذكر الصحابيّ الذي أخذه عنه.

 

وقد استعملت اللفظة في التعقيب على قول أحدهم فيكون المقصود أن حديثه يحتاج إلى برهان و دليل.


وللتنويه فإن ما كتبه البعض صادق من الناحية المنطقية، فقد استعان علماء النحو بالفكر المنطقي العلمي التحليلي، ولاحظوا ترابط الألفاظ ودالاتها المعنوية من خلال عملية التركيب ضمن قواعد منطقية يقبلها العقل والمنطق، إلا أن علماء اللغة يرونها أوسع منهاجا، وأنها غنية بالألفاظ التي وضعت للمعاني، ولها من الأدوات ما يجعلها ملتبسة بالمنطق.


وفيما يلي بعض الكلمات المستخدمة في الحسانية ذات الأصل الفرنسي بعضها معروف لا يحتاج إلى دليل وبعضها غير بديهي يحتاج إلى برهان:


رجييم régime؛ صالونه salon؛ وت auto؛ رجradio؛ بتييك boutique؛ وكذلك (بتنيك) وهو الخادم الصغير وربما تعنى في الأصل (petit-nègre) كما يرى البعض.

 

وللتنبيه فانه في عهد الصحابة رضوان الله عليهم لم تكن هذه المهمة مرتبطة باللون ولا بالعرق، فقد اتخذ رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه انس بن مالك النصارى خادما له كما جاء في نظم قرة الأبصار لعبد العزيز بن عبد الواحد اللمطي حيث قال:


وكان من خُدَّامه الأحرارِ @@@ أنسٌ بن مالكِ الأنصاري

 

لذلك أود أن اطرح السؤال التالي على نفسي وعلى كل باحث مثلى: و هو كيف نثبت- و بما لا يضع مجالا للشك- أن أصل هذه الكلمة هو كذا؟

 

 

د/ محمد فال بن خطرى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8811724

البحث