اختلاف الآراء !!!

اختلاف الآراء أمر طبيعي بين البشر - ويحدث حتى داخل البيت الواحد- وقد أعجبت كثيرا بقول احدهم: قل رأيك واتركني أقول رأيي إذا كنت ممن يؤمن بمبدأ "حريّة رأي"..

 

 

أما أن تقول رأيك ولا تستمع لرأيي فهذا ما يسمى ب"ضيق الأفق"، فإذا قلت رأيك  ومنعتني من قول رأيي فأنت "دكتاتوري " فإذا قلت رأيك وتعديت على من يعبر عن رأيه فهذه (ليست فقط جريمة وإرهابا) بل لوثة في العقل، لأنك وضعت نفسك في موضع "المقدس" الذي لا تجوز تخطئته ويمنح من يوافقه الجنة ولمن يخالفه النار.

 

 

هذا طبعا بالنسبة للمسائل التي لا تتعلق بالدين، فالدين ليس بالرأي كما قال الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه" لو كان الدّينُ بالرأي لكانَ مسْحُ أسفلِ الخُفِّ أولى من أعلاه".

 

ومما لاحظته  أن المعارضة للرأي دائما ما تؤدى إلى فقدان المودة مع من تعارضه في الرأي.

 

بل إن معارضتك  قد تتسبب لك في ردة فعل عصبية من  الطرف الآخر  وهو ما سيجعلك غير مستعد للتفاهم أو التنازل و لو عن جزء من رأيك  لتكون في منطقه وسطى  قد ترضى الطرفين.

 

د/ محمد فال بن المختار

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8905818

البحث