بوخمس..

يقال إن التملق قد يكون ردة فعل سيكولوجية لخوف عميق يسكن دواخلنا، خوفٌ من سلطة تضطهدنا، وليس المقصود هنا سلطة الحاكم فقط بل سلطة الاقتصاد وضغوط الحاضر المزري..

 

حاضرنا الذي هو امتداد لماضي أجدادنا الذي لا يزال يضغط على ذاكرتنا الاجتماعية الثقيلة ويورثنا الظاهرة ذاتها.


وخلال فترة الاستعمار تعاقب على حكم بلادنا خمسة وثلاثون حاكما فرنسيا من أشهرهم العقيد باتي.


"Henri Hippolyte Patey"


ويسميه الموريتانيون "بو خمس اخطوطه"، تعبيرا عن رتبته العسكرية التي على منكبيه.


كان بوخمس من أكثر المستعمرين تغطرسا واستبدادا..

 

وعند زيارته لمنطقة المذرذرة سنة 1911 قال القاضي محمذن بن محمد فال رحمه الله واصفا سلوكه وناقدا سلوك المتملقين من حوله :


وذو الخطوط الخمس جاء والورى @@@ تسير من أمامه ومن ورى
وهم على السير ذوو إقبــــــــال @@@ وهْوَ بذاك السير لا يبالــــي

 

وكنصيحة  فإنه علينا أن  نتخلص من ظاهرة التملق و أن يقنع كل فرد منا بما لديه من إمكانات مادية وأن نقمع (الأنا الاقتصادي والغريزي) المتجذر فينا.

 

د/ محمد فال

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

m maarouf
ما دون دكتورنا وفخر امتنا هو صميم الحق لكن بقى عليه ان يميز لنا بين المدح الايجابى والسلبى حتى نضفى على الاخير صفة التملق ونتحاشى الركون اليه = يقول العلامة عدود مادحا ول الطايع = معاوى انى لست بالمتزلف ولست لقول الشعر بالمتكلف - ------لبست من العيدين ابهج حلة فابل واخلف ثم ابل واخلف - لا والله ماهو بالمتملق لكن يحق له ان يعبر للاخر عما يكن له من محبة وتقدير ولا يكون ذلك تملقا ثم ان رب العباد اعطى لبعضهم محبة وقبولا وحرم منها اخرين لو انفقوا ما فى الارض ما حصلوها ذلك فضل الله يوتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم
 
الاثنين, 05 فبراير 2018
ما غاديلو
الدكتور نفسه يمدح الناس نثرا وشعرا على صفحته فهل ذلك من التملق أم ......
 
الخميس, 08 فبراير 2018
واحد غاديل
ما كل مدح بتملق .
 
الأحد, 11 فبراير 2018
الحرطان تايب
الناس ما بين مطاك ولحاس ما فى التمطك
 
الأحد, 11 فبراير 2018
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8990703

البحث