محمدْ والد الشاعر

هو محمد "والد" بن المصطف بن خالنا بن الفاضل"عمِّ" بن المختار بن عثمان، وكان جده خالنا عالما صالحا أخذ عن الشيخ مود مالك وله ولابنه أحمد ذكر في "أمر الولي ناصر الدين"،

 

 

وقد أشاد بفضل والد وعلمه الكثير من الأعلام والأجلاء والمؤرخين من أهل هذه البلاد، يقول عنه الشاعر المؤرخ المختار بن حامدن في موسوعته: "العلامة الحبر المؤلف النظام الكاتب الشاعر الناثر حدث عن البحر ولا حرج"..

 

 

وقال عنه الشيخ سيد أحمد بن اسمه في "ذات ألواح ودسر": "وقد بلغ هذا الشيخ رحمه الله من المهارة في العلوم لاسيما علوم العربية وكثرة الفيوضات والمعارف والكشف ما تحار فيه العقول نفعنا الله ببركته"، وعنه يقول العلامة الشاعر مولود بن بن أحمد الجواد في قصيدة له:

 

وهل والد ياتي الزمان بمثله *** أليس بأمثال الفتى بعقيم

فيا لك من صدر له كان سالما *** وقلب تحلى بالعلوم سليم

 

وفي أول تلك القصيدة يقول:

 

فيمم بها أبناء ديمان إنهم *** ملاذ الورى من حادث وقديم

 

وقد أخذ والد بن خالنا العلم أيضا عن جماعة من العلماء من أشهرهم محمد العاقل بن محنض الذي يقول في شأنه في مقدمة شفاء الغليل "وربما تطفلت على قطب رحى مكانه وإنسان عين زمانه، المبرز الفائق لأقرانه، الفحل في العلم الجائل في ميدانه .. شيخ شيوخنا محمد العاقل"، والامين بن الماح بن الماح بن الحسن اندوبك، وسيدي الامين بن أحمذ يحي النجمري وفي شأنه يقول في نفس المقدمة: "وكان اعتمادي فيه على فتح جيد الملكة، كامل القريحة، شامل البركة، ذي العلوم الصحيحة، سيد الأساتذة وعمدة التلامذة سيدنا العلامة الفهام  الأمين بن أحمذ بن يحيى أمن الله روعتنا وروعته".

 

ومنهم أيضا شيخه وخال أبيه الولي خيليد بن مولود بن متيلي بن سيد الفالي، ومنهم كذلك شيخه العلامة محمد اليدالي الذي أخذ عنه التصوف وله معه قصة شهيرة كتب عنها العلامة الشاعر أحمد ُّ بمب بن أحمد بن ألمين في الصلة المبرورة: "ومن مشاهيرهم أيضا العالم النحرير والولي الكبير ذو الكرامات الباهرة والمكاشفات الزاخرة محمد والد بن المصطف بن خالنا وكان محمد والد هذا نشأ في طلب العلم على عمه المختار بن خالنا المعروف بـ: عمِّ الفال فتضلع بعلوم شتى واشتهر فيها فرحل إلى الإمام اليدالي فأخذ عنه ما شاء الله من العلم أيضا ثم أخذ عنه طريق القوم ويحكى أنه لبث عنده زمنا طويلا لم يأذن له في الرجوع إلى أهله فاتفق أنه بات ليلة بحيث يسمع الإمام اليدالي صوته وكان محمد والد في غاية حسن الصوت فجعل يردد قول أبي الطيب المتنبي:

 

ومن الخير بطء سيبك عني *** أسرع السحب في المسير الجهام

 

فلما أصبح الإمام اليدالي بعث إليه من أتاه به فدعا له بخير وبلغه إلى أهله فانتشر صيته وطار ذكره وبلغ من الجاه في الزوايا والعرب ما لا عهد بمثله".

 

وله معه قصص منها ما في ذات ألواح وسر للعلامة سيد أحمد بن اسمه الذي يقول مثلا عند ذكر كرامات الشيخ محمد اليدالي: منها أنه جاءه والد الديماني ذات ليلة فسأله عن كتاب ينظر فيه كلمة فأخذوا له الكتاب فجلس وراء ظهر الشيخ ففتح والد الكتاب فمد اليدالي يده وراء ظهره فقلب ورقتين ثم وضع إصبعيه على كلمة فقال له يا والد كلمتك التي تطلب هذه فنظرها والد فإذا هي كلمته بعينها فتعجب من كشفه.

 

ومنها قصته معه في أمر قصيدته إن همي كتابك المستعين.

 

وأخذ العلم عن والد جماعة منهم أبناؤه، يقول الأستاذ الداه بن محمد عالي في تحقيقه لكتاب والد "كرامات أولياء تشمش": "فمن تلاميذه أبناؤه الذين عرفوا  بالعلم والصلاح يقول مولود بن أحمد الجواد اليعقوبي في مدحته لبني ديمان ذاكرا محمد فال أصغر أولاده:

 

وسلم على الندب الفتى نجل والد *** فما مثله باد ولا لمقيم

 

ويقول فيه الأستاذ المختار بن حامدن عند الحديث عن والد: وخلفه في علمه وصلاحه وكرماته وكشوفاته ابنه محمد فال ت 1248هـ. وأخبرني الأستاذ المختار المذكور أن العلامة محنض بابه درس عليه وعزا ذلك إلى ميلود بن المختار خي ابن خالة محنض بابه الذي ترجمه في كتاب أسماه: عيون الإصابة  في ترجمة محنض بابه".

 

ولوالد بن خالنا الكثير من الكشف والخوارق التي تواترت عند الناس، وفي ذلك يقول سيد احمد بن اسمه في كتاب "ذات ألواح ودسر" عند الكلام على خوارق بني ديمان: "الخامس: شعر والد الذي يقول في كلام أزناگ ويخبر فيه بالمغيبات ثم لم يزل الناس يحفظونه ويرون مصداقه زمنا بعد زمن وجيلا بعد جيل وهو من العجائب العظام"، انتهى من التحقيق المذكور.

 

وأم والد ابن خالنا هي: خدج بنت والد بن محنض -شهيد ترتلاس- بن أشفغ الامين بن سيدي الفالي.

 

توفي والد ابن خالنا سنة: 1212هـ، يقول محمذن فال بن متالي في الفشتالية مؤرخا لوفاته:

 

ووالد الشافي الغليل بشرحه *** "يبشر" بالعذب الرحيق المسلسل

 

ويقول البارتيلي إنه توفي سنة 1212 هـ أو سنة 1213هـ، ودفن بتنيخلف قال المختار بن جنكي في نظم مدافن تشمش:

 

ووالد وملأ كبير *** "تنيخلف" مدفنهم شهير

 

وفي بنيه أحمذ ومحمد فال وعبد الله العلم والصلاح، وفي محمد فال يقول يگوى الفاضلي في توسله المشهور عند ذكر والد:

 

وبابنه واسطة الجَمال *** بحر المعارف بعيد الجال

في الخلق والخلق والاعتدال *** لم يلف مثله في الامتثال

 

وتوسل به وبوالده الشيخ أحمدُّ بن اسليمان حين توسل ببعض صلحاء إدابهم فقال:

 

وبابن والد امحمد ووالده *** من صيته يملأ الأسماع والبصرا

 

وأرخ لوفاته ببكر بن احجاب فقال:

 

وشرمح بسيد الفتيان *** سليل والد عظيم الشان

من خلقه وخلقه سيان *** كلاهما في غاية البيان

 

وأنجبت ابنته الولية الصالحة امنيانَ -بنت محمد بن والد بن خالنا- بالعلامة الشاعر الشهير امحمد بن أحمد يوره، توفيت امَّنيانَ سنة 1313هـ قال ببكر بن احجاب مؤرخا لوفاتها:

 

في عامه وفاة بنت والد *** وما لها في الدهر من معاند

فما نساء دهرها بمثلها*** لكن لهن الاعتنا لأجلها

 

أما أحمذ فهو الصالح العارف ذو الخوارق الكثيرة والشيم المنيرة دفين "المصران" قال العلامة القاضي أحمذ بن زياد في تذييله لمدافن تشمش:


بفارس المصران حامدت علم *** جوفي بيره القديمة يؤم

ومعه باباي والزبير*** وأحمذ بن والد الشهير

 

وعلى رواية أحمذ بن والد ابن خالنا اعتمد العلامة النابغة الغلاوي في كتابه: "النجم الثاقب في ما لليدالي من مناقب"، وأنجبت ابنته الولية الصالحة خديجة -بنت أحمذ بن والد بن خالنا-  بالقطب الصالح الشهير الشيخ أحمد بن الفالي.

 

و من الشيخ والد بن خالنا ورث أهل الشيخ أحمد بن الفاضل ميسم البصارات (علامة توضع على الإبل وغيرها لتمييزها), وأصله التبرك بالعلامة التي توضع على رأس الثمن في المصاحف, وقد أصبح الآن ميسما لسائر بني أعمر إيديقب. كما ذكر الأستاذ محمد الازعر ولد حامد في مقال له في التعريف بكتاب المعين نشره موقع انيفرار الإخباري.

 

ولوالد أخ هو أحمد دفين "تشكركر" قال أحمذ بن زياد عند ذكرها في نظم المدافن:

 

والمصطفى أحمد نجل المصطفى *** سليل خالنا التقي المصطفى

 

وأم ابني والد بن خالنا محمد فال وأحمذ هي: امنيان بنت عبد الله بن أشفغ مينحن بن مودي مالك، نفعنا الله ببركة الجميع.

 

وقد ألف والد في فنون كثيرة يقول يگوى بن أحمد ميلود الفاضلي في توسله الشهير بأولياء تشمش:

 

ووالد القطب الولي المالي *** صحائف الكتب من التواليــــ   ف

مؤتى الخوارق على التوالي *** وما لمأتاهن من منال

 

ومن مؤلفات والد: وكرامات أولياء تشمش، ومنظومة في وفيات أعيان عصره، وكتاب في أنساب قبائل الصحراء القصوى، وأشهر مؤلفاته كتاب شفاء الغليل وراحة العليل بشرح مختصر خليل المعروف ب"معين والد" وهو في مجلدين، يقول الأستاذ يحيى ولد البراء يعني المعين: "ويظهر أنه كان منتشرا في كامل البلاد يدرَّس في عدة مناطق لأننا نرى الگصري بن مُحَمَّد بن المُختار بن عُثمان الإيدَيلبي (ت. 1233هـ) من أهل مدينة النعمه ينقل منه كما نجده مرجعا من أهم معتمدات الدرس والتدريس في محاظر ولاته ومنطقة إكيدي".

 

شعر العلامة والد:

 

تتعدد أبعاد شخصية العلامة والد فهو فقيه  مؤلف ونسابة مؤرخ وشيخ مرب  وأديب أريب وشاعر مفلق، قال الأستاذ محمذن ولد باباه في كتابه (من أرشيف تاريخ القبلة إمارة الترارزة):

 

"ومن طالع آثار والد بن خالنا العلمية والأدبية لا يساوره شك في إحاطته بكل مواد هذا المقرر ــ المقرر المحظري ــ أصولا وفروعا".

 

ولا يقل الجانب الأدبي لوالد عن جوانبه الأخرى وكانت له مكتبة حافلة بكتب التاريخ والأدب كما يذكر الأستاذ المحقق امحمد بن شماد في ترجمة جده امحمد بن أحمد يوره، يقول:

 

"كما أن امحمد كان يتردد بين مكتبتي جده العلامة والد ابن خالنا وكانت حافلة بكتب التاريخ والأدب".

 

ويغلب الأدب النثري للعلامة والد بن خالنا الجانب الشعري، ومع ذلك للعلامة والد بن خالنا ديوان شعري متعدد الأغراض والأشكال منه ما هو فصيح ومنه ما هو بالبربرية ومنه ما يجمعهما، ويغلب عليه الإرشاد والابتهال والمديح النبوي.

 

وعلى الرغم من كون شعر والد شعرا رائقا فائقا محكم النسج فإن والدا  يبدو منه عدم الرضى عنه، يقول في النونية مثلا:

 

قصيدة من بليد لا نصيب له
قد اقتفى أثَر الأقوام من بُعُد
لاتنتقد يا بصير في مبهرجه
وجُد بقلب سليم نير نزِه
أستغفر الله من قول ومن عمل
ومن جنون الشباب والمشيب ومن


في الشعر رأسا بسيط الجهل لحان
وممتش خلف عدو الخيل رجلان
بل في معانيه فامض حين إمكان
ومترع من فنون العلم ملآن
ومن فضول وتأليف وكفران
عصر الصبا وملاقات وإلفان

 

ومن الملاحظ أن والدا في شعره يصرح باسمه معرفا بنفسه على غير عادته في نثره، يقول في النونية:

 

محمد والد بن المصطفى وسليـ


ـل خالنا علما من سرّ ديمان

 

ومن أشهر شعر والد بن خالنا قصيدتاه "المكزوزة" و"المزروفة"، والقصيدتان الميمية والنونية وهما في المديح النبوي والابتهال والنصح والارشاد والميمية عدد أبياتها حسب قوله هو 1020 أنشأها عام 1186 ه وهي من بحر الخفيف يقول فيها:

 

يا عباد الرحمن توبوا وأوبوا
ثم لا تقربوا الفواحش سرا
وعن الخبث والخبائث فِروا
وعن الكبر والكبائر كفوا
يا إلهي يدعوك عبد ضعيف
يا لطيفا بعبده أنت تعطي
فامح ما فات وامح ما هو آت
وإذا حان حين حَيني وحتفي
فتجاوز عما عملت فإني


وأنيبوا لربكم واستقيموا
وجهارا وحولها لا تحوموا
وعن الإثم والفواحش صوموا
وعلى الدين دين الإسلام حوموا
مخطئ مسرف مسيء أثيم
وتغطي خطيئتي يا كريم
ما به أنت يا عليم عليم
وجميعُ الأحيان يا قيوم
لصغيرٌ جرمي وجرمي جريم


والنونية في التوبة والتذلل لرب العزة من مقاطعها، وهي من البسيط:

 

وضعت جنبي وباسم الله أرفعه
رب اجعلن خير أيامي وأسعدها
لقن عبيدك يا رحمن حجتَه


به أموت وأحيا باسم دياني
يوم اللقاء أمينا غير لهفان
عند السؤال إذا جاء الكريمان

 

 

ومن شعر محمد والد في غرض التهانئ قوله يهنّئ صديقيه: محمذن بن امحمد الأمين بن الفغ المختار بابُ بزواجه بأم هانئ بنت محمد بن الفغ المختار باب وإيدوم بن أحمذ بن الفغ المختار بابُ بزواجه بأم الفضل بنت محمد بن اتشفغ مينحن بن مودي مالك:

 

هنيئا لمن حاز الرشا أمّ هانئ
كما حاز كلَّ الفضل من حاز أمه


فطوبى له مذ حاز من ربربٍ رشا
وذلك فضل الله يوتيه من يشا


 

والربرب قطيع بقر الوحش، والرشأ محركة هو ولد الظبية إذا قوي ومشى مع أمه.

 

وفي الحقيقة فإن العلامة والد ابن خالنا بحر زاخر بالمعارف والآداب والعلوم والحكم، والمنتاول لأي جانب من جوانب شخصيته الموسوعية يعجز عن استيفاء حقه وإن كان خريتا ماهرا عبقريا، فما بالك بغر جاهل مثلي.

 

والله المستعان وعليه التكلان . والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبيه الكريم وعلى آله وصحبه وسلم.

 

 

من أعمال الندوة المنظمة حول العلامة محمدْ والد بن خالُنا

بقلم الأستاذ محمدن ولد امَّدْ

أمين الثقافة في المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه و سلم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8990698

البحث