مدرسة النباغية

الإضافة نسبة تقع بين اسمين توجب جر الثاني، ويسمى الأول مضافا، والثاني مضافا إليه، بشرط أن يكون الأول نكرة، والثاني قد يكون معرفة فيتم تعريفه، أو نكرة فيتم تخصيصه.

 

 

وقد ترخص فقهاء اللغة في باب النسب ما لم يترخصوا في غيره، حتى ظن بعض الجهال أن المضاف إليه في العنوان: (مدرسة النباغية) مضافا.

 

والحقيقة أن النكرة " مدرسة "هي المضافة إلى المعرفة " النباغية".

 

هذا مع علمنا بما ذكره السيوطي في "الاقتراح" حيث قال: إجماع النحاة على الأمور اللغوية معتبر، خلافا لمن تردد فيه، وخرقه ممنوع.

 

لكن لا حرج، فأهل اللغة يميلون إلى الخفة في النسب إلى الأعلام لكثرة دورانها على الأَلسنة.

 

وبغض النظر عن النسبة فـ "النباغية" مدرسة وصرح علمي قائم على العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والطريقة الجنيدية، تأسس هذا الصرح على يد أحد جهابذة علماء العصر وهو الشيخ محمد فال (اباه) بن عبد الله العلوي حفظه الله ونفع به الأمة.

 

د/ محمد فال المختار

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

طالب علم
أرجو من الدكتور تبسيط هذه العبارة وشرحها أكثر حتى نتمكن نحن المبتدئون من فهمها
 
السبت, 09 فبراير 2019
محمد فال سيديا
الفكرة التي أردت أن أعبر عنها من خلال هذه الأسطر هي أن العملية التعليمية في جل القرى الموريتانية قد سبقت افتتاح المدارس النظامية التي افتتاحها المستعمر. و مثلت بمدرسة النباغية ومناهجها المتنامية مع مذهبنا المالكي عقيدتنا الأشعرية.
وكما لكل كاتب أسلوبه وطريقته في التقديم فقد قدمت الفكرة باسلوبي الخاص. والله من وراء القصد.
 
الأربعاء, 13 فبراير 2019
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 10036644

البحث