المفيد بن الحسن.. الخلق الحسن والعمر المفيد

6578899900544333.jpg - 45.60 Kb

عندما ودعنا المفيد بن الحسن، وأسلمناه إلى ضريح كان يعمل من أجله تقى وخدمة ويقينا وترقبا، ودعنا مجرة من الشمائل الحسنة والفضائل والشيّم الكريمة.. ودعنا الخلق الحسن..

 

والعمر المفيد والقول السديد والطبع الرشيد.

 

عانقنا في المفيد وهو حي بين ظهرانينا الشموخ الأحمدي الأصيل، والإباء التروزي الناصع، وصافحنا في يديه فيوض الكرم والفضل، ونشر المعارف والعلم.

 

فالمفيد كان مفيدا أنى اتجه، وأنى رحل، غرس في قلوب الشباب كثيرا من القيم النبيلة..

 

الإباء.. الرفض.. التضحية.. العلم.. التواضع، الصدق، الخدمة الوطنية.

 

في الحركة الوطنية كان المفيد مثالا للتضحية، ونال من العقاب والتنكيل من الأنظمة المتعاقبة الشيء الذي لا يصبر له كثير من الرجال.. لكن المفيد صبر وما ازداد مع الزمن إلا صلابة، رغم المرض والضعف الجسدي..

 

كان المفيد جبلا من صمود وإباء.

 

المفيد معلم الأجيال، ينتمي إلى قمة ذلك الجيل التربوي الذي آمن بالعلم طريقا إلى النهوض، ومنح موريتانيا مهجته وسعيه وأدواره الكبيرة.

 

برحيل المفيد ترحل ذاكرة موسوعية، وموسوعة من الشمائل الفاضلة والقيم الإسلامية النبيلة التي كان المفيد يتمثلها ويترسمها في حياته، وفي كل مراحلها.

 

الصدق كان من بين شمائل طيبة كثيرة كانت تميز المفيد، لا تأخذه في الحق لومة لائم، ولا يهاب أن يلقي بالكلمة الصادعة الفصيحة الناصعة بين نواصي الرجال.

 

زَمّ المفيد بأنفه شموخا وعزة عن مغريات كثيرة تكالب عليها الناس، أما هو فكان مولعا بمكارم الأمور، ومعالي القيم.

 

عزاؤنا في المفيد أنه ترك سبيل القيّم ناصعا..

 

وأنه حمى المكارم والفضائل أن تداس أو تهان، فلذلك له على أهلها دين أن لا ينسى..

 

وكيف ينسى من تذكرنا به كل فضيلة، ويشهدنا على تاريخه كل نبل وشرف.

 

رحمة الله على المفيد، وروت ثراه غوادي الرضوان وروائحه، وبارك فيمن ترك من بنين وبنات هم نماذج للبنين وللبنات.

 

 

إمام الدين ولد أحمدو

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

فاطم
دع الأيام تفعل ما تشاء وطب نفسا إذانزل البلاء
ما نقول إلا ما يرضي الله ورسوله إنالله وإنا إليه راجعون.
اللهم لا تفتنا بعده ولا تحرمناٱجره
 
الاثنين, 16 سبتمبر 2019
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 10036631

البحث