أبير التورس .. دعوات من أجل تقوية شبكة شنقيتل

طالب العشرات من أبناء بلدية أبير التورس، شركة شنقيتل للاتصالات إلى إقامة عمود تقوية محلي لتمكين زبناء الشركة المحليين، والذين يقدرون بحوالي الف مشترك، من الاتصال بشكل مريح.

 

 

وقال الموقعون في بيان أرسل لموقع المذرذرة اليوم، إن الشركة وعدت بذلك في السابق لكنها لم تفي حتى الآن بوعدها.

 

وهذا نص البيان الكامل:

 

تعانى قرية ابيرالتورس والقرى المجاورة لها من نقص حاد في شبكات الاتصال وخصوصا (شنقتل) التي هي الأولى من حيث عدد المشتركين الذين يزيد عددهم على الألف (1000) مشترك.

 

وقد زادت حدة ذلك الضعف في الآونة الأخيرة إذ لم يعد الاتصال ممكنا إلا من فوق المرتفعات.

 

وهذا ما دفع سكان المنطقة للإجماع على مطالبة الشركة (شنقيتل) وبصفة ملحة لبناء عمود تقوية محلي يمكن من خلاله لزبائنها المحليين إجراء اتصالاتهم بصفة مريحة ودون عناء.


يذكر أن شنقيتل قد وعدت القرية في مرتين سابقتين ببناء عمود تقوية محلي إلا أن تلك الوعود لم تسلك طريقها للتنفيذ.


الموقعون:


-محمدصالح ول أحمد
-شماد ول امحمد
-أحمد ول آباه
-حافظ ول احميد
-اميي ول احمد سالم
-احمدو ول المختار
-المولود ول كيج
-احمد ول خطري
-باب ول احبيب
-ديدي ول محمذن باب
-يحظيه ول عبد
-محمد ول احبيب
-محمدن ول عبد
- محمود ول صمب
-المختار اسلامه ول بدن

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

الحاج أحمد
الله يوفقكم
 
السبت, 05 يوليو 2014
MB
Et Mattel et Mauritel?
 
الأحد, 06 يوليو 2014
سالم
أجماعت المولود ...
 
الأحد, 06 يوليو 2014
حد من اهل لبير
يباتي ارحلولكم شور الشامي اخير فيكم من بير التورس
 
الأحد, 06 يوليو 2014
chayve 3likoum chi
emalkoum mat3azou 3an a7med salem ould mouhamed elkori
 
الأحد, 06 يوليو 2014
chayve 3likoum chi
emalkoum mat3azou 3an a7hmed salem ould mohamed el kori eli maga6 5elgou rajala kivou
 
الأحد, 06 يوليو 2014
متكيدي
ياهل أبير التورس لا تنساو أخوتكم في أجابر و الدوشلية و آشكركط ما فيهم أي خدمة إتصال أو لا واخظ إعليهم إطريق
 
الأحد, 06 يوليو 2014
محمود امبيريك
محمود ول امبيريك ول احنين أراني ضاملكم صوت
 
الاثنين, 07 يوليو 2014
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 10036676

البحث