الذكرى الأولى لرحيل الإمام عبد الله ولد أحمدو ولد المختار

اللهم اغفر له واسكنه فسيح جنانك، وبارك فى ذريته وأهله قاطبة .. لى بهذا الرجل تعلّق عميق، وله مني ما لا تعبير عنه من تقدير و احترام .. لقد عرفته عن قرب أيام كنت معلما فى مدرسة ابير التورس.

 

التى أدارها على مدى عقدين من الزمن أو أكثر..

 

 

 

 

 

جئت إليه على إثر تحويل تعسفي أفقدنى بعضا من الامتيازات "الشبابية" التافهة التى كنت أحرص على التمسك بها بكل الوسائل.

 

فقررت أن أكون مشاغبا و غير منصاع لأوامر المدير، سعيا إلى أن يطلب من الإدارة إستبدالى بمعلم أليف..

 

رفضت تدريس العربية متذرعا باكتتابى كمعلم للفرنسية..

 

و لما أرغمتنى الظروف على العدول عن قرارى، صرت أتعمد الأخطاء الفادحة فى دفتر التحضير (الذى أقدمه لتوقيعه كل مساء) فأربط تاء الفعل و ارفع جمع المذكر السالم بالياء و أعبث عمدا بجلالة الهمزة و بخصوصية الأسماء الخمسة..


لم يبق شكل من الإزعاج الممنهج إلا و قمت به فى المدرسة و لكن حلمه و علمه كانا  أكبر منى و من تصرفاتى  الصبيانية..


و مع انقضاء الشهر الأول، تبينت أن الرجل ليس من طينة مديرين آخرين سبق لى أن احتكيت بهم..

 

و منذ ذلك الوقت، لم أضيع الفرصة..

 

نهلت فى المدرسة من أسلوبه التربوي الأخاذ  و أصبحت اسبقه للمنزل لأستمتع بمجلسه الذى يمتزج فيه الأدب بالتاريخ و الفقه و علم الاجتماع.


لم أجد طوال حياتى أكثر منه دقة فى الوصف و لا أقوى ذاكرة..

 

استفدت منه الكثير.

 

و قد أحبنى صادقا و قربنى إليه.

 

جزاه الله عنى خيرا..


كنت دائما أمنى النفس بأيام أقتطعها لمعاودة زيارته بعيدا عن العاصمة و همومها و لكنه مشروع لم يكتب الله له النجاح إذ علمت بنبإ وفاته فى نفس اليوم تقريبا من السنة الفارطة..


الرحمة و الغفران

محمد احمد الميداح

 

***

 

 

6/12/2015 - 6/12/2016 .. عام على وفاة الوالد عبدالله ولد أحمدُّ ولد المختار .. "ما أحلى ذالك السمر حين تحدثني، وقد أرخى الليل سدوله عن ولي الله "أحمادَ ول ابا" .. عن عبادته عن سمته وعن كلامه وإشاراته ..


عن بنات أبنٌ "فاطم فال" و"عيش فال" و صلاحهن وكشوفاتهن ،


عن القاضى "أحمدسالم ولد سيد محمد" ..وعن القاضى "حامد ولد ببها" ....


عن شيخك فى العلم "محمدعال ولد محنض" وعن شيخك فى الطريقة "أحمد محمود ولد إدّن" وعن شيخك فى القرآن "سيد ولد والد"


حين تتحدث عن الجد " أحمدُّ ولد المختارً"


عن الجدّه " النّوم منت أحمد لشفغ"


حين تروى حكايات الصلاح والورع عن العلامة "محمدسالم ولد ألمّـا" عن الشيخ "أحمدُّ ول فتىً" ..


عن الشيخ "محمدو ولد حبيب الرحمن "وغيرهم رحمهم الله برحمته الواسعة


ما أحلاه وما أعذبه حين تحكى عن "لقائك الأول" بمجدد السنة شيخنا الشيخ علي الرضا فى آمندور ووصفك لذالك اللقاء ببيت أحمد شوقى ..


لا أمس من عمر الزمان ولا غدٌ

جمع الزمـان فكـان يوم لقــــاك


وما أحلى ذالك السمر حين تأتى من مجلس شيخنا الشيخ ابن حمّ خليلك وصديقك وتروى لى ما "تسمح" بحكايته من ذالك المجلس المترع بقصص العلم والأدب والتاريخ ..


حين تروى مجلسك ضحى مع " لمرابط ولد ببّها" وإدارة شؤون القرية وجماعة المسجد ومجلس "گراي" رحمة الله عليه.


حين تحكى عن دراستك فى الكويت وزملائك فى تلك الفترة .. "النعمه ولد عبدالله" و"إسلم ولد ابرهام" و"بال محمد البشير".


وحجِّك الى الديار المقدسة ومرورك ببغداد لتزور الكاظمية ومقام سيدى عبد القادر الجيلانى ..


لن أنسى حديثك ورواياتك عن إگيدى وحكاياته وأدبه وسلوك أهله ..


عن "الإمارة" .. عن "أخروفه" ..عن أدب "أهل الميداح" و"أهل الببان"...


عن قصص "زيلوفه ،ژمبتى ،أولاد بنيوگ حين كنت تدَرِّس فى "لگوارب" مع صديقك الأديب التقى ولد بلا وأخيك فى الله بِدّ ولد حاحام ..


ما أصدق تلك المعلومة وأدق ذالك الجواب .. إذا سئلت عن ما تعرف !


وما أيسر عندك قول " مانعرف" إذا سئلت عن ما لا تعرف !


ما أحلى سرد تاريخ وتلك المقاربات التى خلصت منها إلى تحديد تاريخ إمامة الشريف محمد ناجى للتراويح ومنازل أهل لخيام وأعلامهم فى "الگلي" "وإحسي ادوداي" و"ابير التورس" !


معك عرفت قيمة التاريخ و المعرفة وفضل الصدق والإخلاص وصحبة الأخيار.


ما أحلى ذالك النغم وأرقّه وانت تقول لى بعد انتهاء المجلس وقد تأخر الوقت : " گوم إرگـد ، الوالدين ذاك الخالگلهم جِبلّه" وبعد المجلس تشرع فى نافلتك وتلاوتك ..


جزاك الله عنى خير الجزاء وأغدق عليك شآبيب الرحمة والرضوان وبشّرك بروح وريحان وحشرك مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أؤلئك رفيقا.


محمدن ولد عبد الله ولد أحمدُّ










 

 

 


Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

منداه ابى
حق لذين المنشورين ان يكتبا بماء الذهب لجمال الاسلوب وصحة المحتوى مع ان هذا قليل من كثير تغمد الله عبده واسكنه فسيح جناته
 
الخميس, 15 ديسمبر 2016
رحم الله الشيخ
وما أيسر عندك قول " مانعرف" إذا سئلت عن ما لا تعرف !
-----------
رحم الله الشيخ العلامة الإمام عبد الله كان موسوعة نادرة. وعطفا على ما قلت وقول مالك رضي الله عنه "نصف العلم لا أدرى"، فإني أتذكر مرة بأنه كان يحكي قصة بحضوري وعندما ما وصل إلى معلومة قال أنه لا يتذكرها ألح عليه أحد الحضور مرارا وتكرارا بقوله لعله يكون قال كذا أو كذا وحاول المعلق جاهدا بكل استماتة أن يقوله ما لا يريد قوله، لكن الشيخ عبد الله لم يجامله فرد عليه بصرامته المعهودة "خمن ما شئت" لكن الذاكرة مثل الشريط ولا يمكن لي اختلق ما لم يسجله ذلك الشريط هههه!
فضحكت وعرفت الفرق بين أهل العلم الذين لا يعملون (و"لا يتجاوز العلم حناجرهم") والعلماء العالمين العاملين امثال الشيخ عبد الله فقد عرف وحفظ وعمل بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم "ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا"). وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما. الله اغفر لي ولوادي ولواديهم ولمن ولدوا ولمن له حق علي وعليهم ولجميع عبادك بمشيئتك. الله أغفر للشيخ الإمام العلامة عبد ولد بكا علما وارحمه وأعف عنه وعافيه وألطف بنا إذا صرنا إلى ما صار إليه. آمين
 
الجمعة, 16 ديسمبر 2016
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 7742166

البحث