كلمات أبت إلا أن تقال ..

أشياء كثيرة تداعت إلى ذهني عندما أمعنت التفكير في رحيل الوالدة والخالة الفاضلة، توت .. من أبرزها مثالا لا حصرا أنه برحيلها عنا أخذت معها -إضافة إلى صادق العطف والحنان- مجموعة كبيرة من القيم النادرة.

 

فقد كانت تمثل في محيطها قلعة منيفة من المثل العليا و الطباع التالدة، من غير تطبع ولا تكلف.

 

منبع ذلك طيبة القلب وصفاء النفس الجبليين.

 

 

 

فقد كاتت صموتة لا جهلاً بما يقال، متغافلة عن أشياء كثيرة من غير تغفيل، منشغلة عن ما انشغل به غيرها من غير قصور، وإنما اختيارا منها.

 

نعم كان كلامها نزرا ولكنه كما صمتها يحمل الكثير ..

 

فقد كان في الغالب ذكرا أو بفرائد فوائد يرشح غيضا من معارفها الجمة المضبوطة بالتدقيق والصدق وإن عدلت عن ذلك في كلامها فإنما لتقول للناس حسناً.

 

فقد ألفنا منها ومهما طال هجرنا لهاو تقصيرنا في حقها أن تقول ولو بصمتها و لسان حالها أن لاتثريب عليكم ...

 

كانت تبذل الود من غير تعمل ولا تصنع وإنما سجية.

 

كان يحس أحدنا حين تباسطه في لطف و رزانة و تستخبر إخباره وتسأله عن أموري الخاصة اعتناءا لا فضولا ،أنها معنية به وحده دون منهم في حكمه ، لكن الأمر ليس كذلك إذ الود مبذول منها للجميع و العناية بالآخرين طبع من طباعها البنيوية الفريدة.

 

فجزاها واهبها عز وجل ماهو أهله من تفضل واقعدها عنده مقعد صدق في جوار من أحبتهم فيه وإن كانت لاتبدي من ذلك بشئ (كذلك نحسبها ولا نزكي عليه أحدا) بمحض منه وجوده فهو ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه رضي عن والدينا جميع موتى المسلمين

 

ولله ما أخذ وله ما أبقى.

 

محمد فال الكريم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

متابع
اللهم اغفر لها وارحمها
 
الاثنين, 27 مارس 2017
حد ما غادي فيه شي
مناسب

شكرا محمد فال
 
الاثنين, 27 مارس 2017
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8656378

البحث