ولد هنضيه: اتهامي بتفكيك الميثاق ظلم وتضحياتى معلومة

قال رئيس حركة ميثاق لحراطين محمد فال ولد هنضيه إن اتهامه بتفكيك الحراك خدمة للسلطة ظلم، وإن تضحياته من أجل الأرقاء بموريتانيا معلومة، ودوره ضمن الميثاق عشية التأسيس معروفة.

 

وبدد ولد هنضية فى مقابلة مع القلم المخاوف القائمة لدى البعض، قائلا إنه كضابط سابق يحرص على مصلحة البلد، ويرفض كل دعوة فئوية، لكنه يرفض الظلم وينحاز للمظلومين.

 

وهذا نص المقابلة:

 

القلـم:في يوم 29 ابريل المنصرم، احتفل ميثاق لحراطين بذكرى إعلانه الرابعة، لكن من خلال صفوف مشتتة. هلا شرحتم لنا الأسباب؟

 

محمد فال ولد هنضيّ : هذا غير صحيح في جزء منه. ففي العاصمة نواكشوط وحدها تم الاحتفال بالذكرى الرابعة لإعلان "الميثاق من اجل الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية للحراطين ضمن موريتانيا الموحدة ،العادلة و المتصالحة مع نفسها" في صفوف مشتتة. بينما قيم بفعاليات الاحتفال في داخل البلاد، كمدن نواذيبو ،ازويرات ،أطار ،كيفه، اركيز و روصو، في جو طبعته الوحدة التامة والتفاهم المطلق بين كل المتشبثين بهذا الطريق الوحيد لخلاص موريتانيا والمتمثل في "الميثاق". في بعض هذه المدن كمدينة نواذيبو ،كان التخليد تاريخيا ؛إذ لم تعرف أبدا الذاكرة الجمعية لهذه المدينة تدفقا شعبيا بهذه الكثافة و هذه العفوية مثلما عرفته خلال تخليد الذكرى الرابعة لإعلان الميثاق. فالتجمعات السياسية للنظام وللمعارضة، المعززة بمدد وفير من المال والدعاية، تم تناسيها فتوارت بعيدا خلف جسارة و عنفوان هذه الهبة الشعبية و العفوية الكبرى لساكنة مدينة نواذيبو الذين أحييهم و أهنئهم بحرارة على هذا النفير العظيم. أحيي و أهنئ في الوقت نفسه سكان المدن الأخرى الذين لم يقصّروا ونجحوا كلهم في القيام بتخليد أكثر إشراقا وتعبيرا من التخليد الباهت في نواكشوط الذي يبدو أنه استرعى كل انتباهكم. هذا التحرك الجماهيري الهائل الذي عرفته مدن الداخل ،تم تجاهله تماما من قبل الصحافة الوطنية التي فضلت التركيز على انقسامات مزعومة ليست، حسب وجهة نظري، أكثر من اختلاف في المقاربات والتقديرات. بعثَ إليّ منظمو مختلف المهرجانات والمسيرات بداخل البلاد بأفلام تضمنت مجريات التخليد. وإني لأضع السند الإلكتروني لتغطية هذه الاحتفالات تحت تصرف وسائل الإعلام ،عساهم أن يستغلوها لإطلاع الرأي العام عليها. أضرّ تعدد التظاهرات في نواكشوط، خلال فعاليات التخليد، بصورة الميثاق و شوّش على الكثير من اخلص المناصرين له الذين فضل بعضهم عدم المشاركة في الفعاليات بحجة عدم مباركة الانقسام. بالنسبة لنا فإننا نمد اليد ولن نألوّ جهدا من أجل إعادة توحيد كافة فعاليات الميثاق على أساس العمل الجاد ،الصادق و الدءوب ،دون كلل أو يأس من أجل تحقيق الأهداف المرسومة في وثيقة الميثاق. و من اجل تحقيق هذه الغاية ،نسعى لها من منظور وطني جامع يبتعد كل البعد عن الاعتبارات الضيقة و عن الشحن الفئوي. هذا ما عملنا من أجله على الدوام بغية جمع أكبر عدد ممكن من الموريتانيين حول مُثــُـل العدالة والمساواة والتمثيل العادل لكل المواطنين. إنها ذات المُثـُـل التي تشكل جوهر الميثاق.

 

القلم: قبل أشهر من هذه الفعاليات، اخترتم الانسحاب من الحركة قبل أن يتم طردكم. هل يمكنكم أن تخبرونا عن الأسباب الحقيقية لهذا الطلاق؟

 

محمد فال ولد هنضيّ: من أين أتيتم بهذا الخبر الغريب و المثير للسخرية في آن واحد. منذ سنوات خلت، سهرنا الليالي ـ أنا و جُل أصدقائي الذين أعادوا معي تأسيس الميثاق بتاريخ 29 أكتوبر 2016 ـ وعملنا ليلَا و نهارا بغية إعداد تصور لوثيقة الميثاق ثم تحرير مضمونها وترجمته. في تلك المرحلة التأسيسية الحاسمة ،لم نتلقى من عون أو مساندة من اجل إنجاز هذا العمل إلا مساهمة قيمة من لدن جنود مجهولين. أنتهز هذه الفرصة لأتقدم إليهم بإشادة مستحقة.

 

جمعنا بعد ذلك حول هذه الوثيقة ـ بعد التغلب على صعوبات جمة ـ كافة الطيف المجتمعي الذي يتعاطف أو يعتبر نفسه مدافعا عن حقوق لحراطين. وخلال فترة زمنية تجاوزت الثلاث سنوات، عملنا بتفان واقترحنا أعمالا متعددة دون أن ننجح إلا في واحدة منها: مسيرة ذكرى 29 ابريل التي أصر شركاؤنا – الذين لم يقبلوا بها إلا في وقت متأخر-  على حصرها في مدينة نواكشوط مع السعي لاقتصار أنشطتنا على هذه التظاهرة السنوية اليتيمة.

 

لهذه الأسباب، طلبنا، بعد أسبوع من وفاة المرحوم محمد سعيد ولد همدي، عقد مؤتمر استثنائي للميثاق يجمع الهيئتين (اللجنة الدائمة والمجلس الوطني الذيْن يضمان، مجتمعيْن، قرابة الـ 200 عضو) من أجل انتخاب رئيس جديد وتجديد الهيئات ووضع نصوص تنظيمية. أمام هذا المطلب المنطقي ،وُضع سدا منيعا حاولنا اجتيازه على مدى 15 شهرا (من شهر أغشت 2015 و حتى شهر اكتوبر 2016). بعد أن تأكدنا أن بعض شركائنا على مستوى الميثاق غير مستعدين للانصياع لسير العمل المنتظم لهيئاتنا، اخترنا، تحت الضغط الملح لغالبية الهيئات والقواعد الشعبية، عقد مؤتمر استثنائي يومي 28 و29 اكتوبر 2016 تحت شعار "مؤتمر إعادة التأسيس" و دعونا الجميع للمشاركة فيه. أعرف أن بعض شركائنا السابقين تحدثوا حينئذ عن انقلاب... أُذكّر هؤلاء بأن الانقلاب يعرف بأنه عرقلة أو منع السير المنتظم لعمل المؤسسات. بإسقاط هذا التعريف على حالتنا، فإن الانقلاب يصبح من صنع من عرقلوا اجتماع هيئتينا في مؤتمر استثنائي (اللجنة الدائمة والمجلس الوطني) ؛و القائمون  بهذه العرقلة هم أنفسهم المسئولون عن الانقلاب أو، على الأصح،  عن محاولة الانقلاب...

 

القلم: إذن بالرغم من هذا الطلاق، تواصلون ادّعاء رئاسة الميثاق مع أن أصدقاءكم السابقين أعلنوا، خلال مؤتمر صحفي، أنكم لستم إلا 2 من 20 عضوا في القيادة أعلنتما عن انسحابكما.. وبالتالي من أين تستقون شرعيتكم في قيادة الميثاق، مع أن البعض يأخذ عليكم أنكم لم تناضلوا أبدا من أجل قضية الحراطين؟

 

محمد فال ولد هنضيّ : تعلمون أنني كنت ضابطا في الجيش الوطني حتى نهاية سنة 2004. وبصفتي ضابطا يحترم نفسه، لم يكن بإمكاني أن أسمح لنفسي بالتفكير، حتى في الحلم، في أمور طابعها الظاهر فئوي. أنتهز هذه الفرصة لأوجه نداء ملحا إلى قواتنا المسلحة وقوات أمننا ليطردوا من أذهانهم كل فكرة يمكن أن تجرهم، من قريب أو من بعيد، إلى ما يرتسم على الساحة الوطنية من المطالب ذات الطابع الاجتماعي أو غيره. أنا على يقين أننا ما دمنا نحافظ على السلم المدني، وما دمنا نضع قواتنا المسلحة وقوات أمننا بعيدا عن التأثيرات المضرة، سوف نتمكن، في يوم من الأيام، من إصلاح و تعويض كافة المظالم.

 

منذ أن استعدت حريتي في التعبير و في العمل، أنصبّ اهتمامي على التحديات الكبرى التي تواجه بلدي. و من ضمن هذه التحديات ،استرعى انتباهي بشكل خاص قضية لحراطين ،ربما لأسباب قد يدركها الغبي... دخلت إذن هذا المجال عنوة كما يقول البعض؛ لكنهم يتناسون دائما إضافة أنني هبطت في هذا الحقل النضالي حاملا تحت إبطي و متأبطا "الميثاق من اجل الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية للحراطين ضمن موريتانيا الموحدة، العادلة والمتصالحة مع نفسها". ليست لدي أية ادعاءات بالمشاركة ،من قريب أو بعيد ،في النضالات السابقة للحراطين مع ما أكن لأصحابها من احترام وتقدير هم أهل له.

 

لكن عندما يتم الحديث عن  ميثاق لحراطين ،فلست من بين الدخلاء و لا المتطفلين.

 

ورجوعا إلى الجزء الأول من سؤالكم، تعلمون أننا امتنعنا على الدوام من الرد على الهجمات التي نتعرض لها من طرف من يزعمون بأنهم يتقاسمون معنا نفس الكفاح. انتهجنا هذا الخط نتيجة لقناعتنا الراسخة بأن الانكباب على جدل عقيم يخدم المناوئين لقضيتنا ويحوّل مسارنا عن القضايا الجوهرية. وكما قلت لكم آنفا، فقد عقدنا مؤتمرا تم فيه انتخابي رئيسا في الظروف وللأسباب التي شرحت في ردي على السؤال السابق. و من هذا المؤتمر استمد شرعيتي إذن.

 

أما فيما يخص العدد 2 الذي قدمتم، سبق لي أن سمعت الحديث عنه مع حزمة من الخزعبلات وحتى الشتائم دون أن أوليها كلها أي اهتمام؛ متّـبعا في ذلك الخط الذي ارتسمناه لأنفسنا و القاضي بالامتناع عن أي جدل. لكن ومن أجل رفع اللبس، اقترح عليكم أن تقوموا أنتم أنفسهم بتعداد لائحة أعضاء هيئات الميثاق القديمة المنشورة في كتاب يمكن أن أضعه تحت تصرفكم، وبذلك ستتبينون مستوى السخافة والجهل أو سوء النية لدى من يروجون لمثل هكذا أكاذيب. وإني لأطلب منكم، باعتباركم إعلاميين، أن تقوموا بتحرياتكم الخاصة لتبيان الحقيقة بدلا من أن تكتفوا بترديد أخبار زائفة.

 

والحقيقة أن العدد 2 معبر؛ لكنه معبر عن أمر مغاير تماما.

 

فالـ 2 كانا وراء فكرة الميثاق أصلا وقد خُولا من قبل نواتـُـه المؤسسة للإشراف على نشأته و قيادة مراحل تكوينه وعمله اللاحقة، وكانا وراء تجسيده بشكل ملموس على الساحة الوطنية، وكانا وراء المسيرات التي أعقبت ذلك في كل أرجاء البلاد دون أن يكونا أبدا في دائرة الضوء ودون أن تلتقطهما أية مصورة إبان التظاهرات و حتى يوم 29 ابريل 2016.  هذان الـ 2 فرضا المرحوم محمد سعيد ولد همدي كرئيس عكس ما كان يريده آخرون كثيرون. هذان الـ 2 هما من شكلا الهياكل المؤقتة للميثاق وهما من أجريا في عروقها نبض الحياة. هذان الـ 2 هما من جعلا الآخرين في مقدمة الصف الأمامي وتراجعا إلى الصف الثاني ليكونا مجرد جنود في الظل ،لعل ذالك يساعد في تحقيق الأهداف المرسومة. هذان الـ2 حررا وترجما كافة الوثائق الصادرة عن الميثاق منذ نشأته الأولى وحتى يوم 29 اكتوبر 2016،... إلخ.

 

إنني جد متضايق من سرد كل هذه التفاصيل التي كان عليها أن تبقى طي الكتمان للأبد... مع ذلك فهذا السرد يتعلق بحقائق لا غبار عليها ولا يرقى إليها الشك ولذالك فهي ليست ذات صلة بأي جدل أو جدال.

 

إني أقدمها لكم من أجل التاريخ ولرفع كل لبس ممكن ولتوضيح الحق إحقاق  الحقيقة في وجه محاولات تحويرها و صرفها عن حقيقتها، أو تضليل الرأي العام وخداعه.

 

القلم: كيف تردون على من يتهمونكم بأن النظام يستخدمكم من أجل نسف الميثاق؟

 

محمد فال ولد هنضيّ : هل يمكن أن تصدقوا من يتهمونكم بأنكم تريدون قتل أبنكم تحقيقا لرغبة الغير؟.. بكل تواضع أؤكد وأعتز بأنني أحد أهم الآباء المؤسسين لميثاق 29 ابريل 2013، وبأنني وراء أهم أعماله، وبأنني خصصت له من وقتي و من طاقتي ما لم يكن بمقدور كل أولئك الذين لم يقدموا سوى القذف و الاتهامات، أن يعادلوا و لو جزء يسير منه.  من السهل أن تلقي الاتهامات جزافا خاصة إن لم يكن لمن يلقيها من مساهمة غير السب و الافتراء والاتهامات المجانية نتيجة عجزه الثقافي و الفطري عن تقديم أي شيء بناء أو إيجابي.

 

لقد كنا مرغمين على الذهاب إلى  مؤتمر إعادة التأسيس عندما تأكدنا أن بعض شركائنا يعتبر أن الميثاق منافس لمنظماتهم و تنظيماتهم. لذلك ،سعى هؤلاء إلى القضاء على الميثاق وإفراغه من مضمونه بجعل عمله ينحصر في مسيرة سنوية وحيدة لمدة 30 دقيقة رغم أنهم حاولوا منع حدوثها بكل ما أُتوا من قوة خلال نسختها الأولى، دون جدوى. بوعي منهم أو بدون وعي، فإنهم هم من يلعبون لعبة النظام الذي يروق له كثيرا رحلة الحج تلك التي لا تتعدى الساعة بين مسجدي "المغرب" و "إبن عباس". هل تعتقدون أن هذا يكفي ليكتسب لحراطين حقوقهم؟.. الحقوق تـُـنتزع و لا تُمنح مطلقا كما هو شائع في الأقوال المأثورة. من أجل الظفر بالحقوق المسلوبة، لابد من رؤية واضحة وإستراتيجية وعمل دءوب. أما التباكي أو التعويل على فضيلة أو حسن نية النظام أو المعارضة ،فليس ذلك أكثر من أعذار واهية لتبرير التراخي و انعدام البصيرة. إننا بحاجة إذن إلى شيء آخر غير وفرة من الحركات الصغيرة المتنافرة ،المجزأة و المرتبطة بالمزاج المتغلب لشخص ما، وغير القادرة، بالتالي، على المساهمة في إستراتيجية نضال مشترك.

 

إن تمْوقعنا على مسافة واحدة من النظام والمعارضة، لا يعني بتاتا أننا نضع الطرفان على نفس المستوى من المسؤولية. إننا نطالب المعارضة بطرح مشكل المساواة والعدالة بقوة أكبر وبجدية أكثر، وذلك ضمن هيئاتها أولا، ومن ثم على المستوى الوطني. في نفس الوقت، نحمّل النظام مسؤولية أفعاله، فهو المسئول الأول عن غياب المساواة و التفاوت الاجتماعي والمظالم وإقصاء شرائح عريضة من شعبنا لا تتوقف على لحراطين فحسب، بل تشمل أيضا فئة لمعلمين وبقية الشرائح المطحونة بالتراتبية الاجتماعية، إضافة إلى الزنوج الموريتانيين ...الخ. فيما يخصني ،يأخذ عليّ البعض خدمتي لبلادي لأكثر من 22 سنة كضابط في صفوف قواتنا المسلحة. تشكل هذه الخدمة مصدر فخر شخصي لي لدرجة أنني أكرر دائما لبعض جلسائي أنني لازلت ضابطا، على الأقل على المستوى العاطفي. هذا الجيش، الذي منحته زهرة شبابي وأكثر، هو من أعاد بناء شخصيتي. إنه يمثل بالنسبة لي شبه أسرة ثانية. لي فيه صداقات حميمة وعلاقات متينة ،مبنية على الثقة والاعتبار المتبادلين كما أن لي فيه بعض العداوات. إذا كان مشواري في الجيش يشكل بالنسبة للبعض مصدر شبهة و تهمة، فليعلموا أنه، بالنسبة لي، أكبر باعث على الفخر و الاعتزاز. هذا لا يعني أن لدي أواصر قربى مع "النظام العسكري" كما يقول البعض، ولا يعني كذالك أن لدي به قنوات اتصال خفية.

 

ولو كان الأمر كذلك، لما رأى الميثاق النور وما كان للكثير ممن يتبنوه اليوم أن يُعرفوا أو يَتعارفوا حتى فيما بينهم. فضلا عن كل ذلك، لماذا يريد النظام نسف كتلة خاملة منذ 4 سنوات: أي ميثاق الحراطين؟. إن علاقاتنا بالنظام أو بالمعارضة أو كل كيان آخر ،تخضع لمعيار وحيد: درجة استعدادهم لمرافقتنا في تحقيق أهداف الميثاق.

 

بخصوص محاولة نسف الميثاق، قد يُستخدم لذالك ،دون جدوى ،من هو قابل للإغراء أو الإغواء بالمال أو بالمناصب نتيجة السهولة التي استفاد منها لتبوء مكان متقدم في عمل هو غريب عليه في حقيقة الأمر...ليس من كتبوا الميثاق بدماء عروقهم و أوردتهم.

 

القلم: هلا قلتم لنا ماذا حققت المسيرات الأربعة؟

 

محمد فال ولد هنضيّ : لقد ساهمت كثيرا في وعي الرأي العام بدرجة التهميش والظلم الذي يتعرض له لحراطين. هذا الوعي يتسع وينتشر في داخل البلاد. على المدى القصير والمتوسط، فإن انعكاساته ستفرض نفسها على الكل ونتائجه ستنعكس على حياتنا اليومية. في ظرف وجيز سيكون من المستحيل التلاعب بلحراطين واستغلالهم في أجندات هم مقصيين منها.

 

القلم: ألا ترون أن مؤشرات انحراف الميثاق بدأت بالظهور عبر اصطفافات تضامنية للبعض و التي ظهرت قي المسيرات؟

 

محمد فال ولد هنضيّ : نعم. للأسف، نلاحظ اصطفاف الجهات السياسية على بعض أطراف الميثاق التي يعتبرونها جزءا منهم. فخلال تخليد الذكرى الأخيرة عرف كل أناس مشربهم. بالنسبة لنا فإن منصتنا لم تضم أية شخصية من النظام أو من المعارضة باستثناء صالح ولد حننا الذي يعد صديقا شخصيا لي  والذي تربطني به علاقات تتعدى روابط ماضينا العسكري و التي يعرفها الجميع.

 

القلم: اعتمدت الحكومة مشروع قانون يجرم كل ما يهيّج التفرقة والطائفية، إلخ.. ما هو انطباعكم؟

 

محمد فال ولد هنضيّ : أدعمه تماما. بيد أنني أدعو الحكومة إلى أن تعي أنها بسياستها وتصرفاتها تغذي الظلم والتمييز وتهيّج التوترات الطائفية و الفئوية. وإذا لم تضع حدا لهذه السياسية، فإن عليها أن تطبق هذا القانون عليها هي نفسها قبل أن تبحث عن جُناة محتملين.

 

القلم: تقرير آلستون الذي نشر مؤخرا يذكر أن لحراطين والزنوج الموريتانيين مقصيون من مراكز القرار ومن الجيش، إلخ.. كيف تردون؟

 

محمد فال ولد هنضيّ : يعرف الجميع هذه الحقيقة، وقد بيناها بشكل جلي منذ أكثر من 4 سنوات في وثيقة الميثاق بصفة أكثر دقة و تفصيلا و شمولا من المعلومات المتناثرة المتضمنة في التقرير الأولي للمقرر الخاص للأمم المتحدة.  أتذكر الضجة التي أثارها هذا التقرير الابتدائي للمقرر الأممي السيد فيليب آلستون أواسط سنة 2016.

هذا السخط الكاذب، الذي لا يعدو كونه في حقيقة الأمر نفاقا آخر من لدن الحريصين على ديمومة الوضع الراهن،  يشكل دليلا آخر على إصرار البعض على المحافظة على نظام وُلدَ من رحم الظلم و يستمد ماء حياته من استدامة اللامساواة.

 

القلم: كلما عاد رئيس إيرا إلى البلاد، يتحرك النظام ويعبئ قوات الأمن ليمنع مناضلي حركته من استقباله بسلمية.. من ماذا يخاف النظام؟ هل بيرام خطير لهذه الدرجة؟

 

محمد فال ولد هنضيّ : توجهوا إلى السلطات لتسألوها عن أي أمر مخيف يحمله بيرام أو يخفيه في أمتعته.. أما أنا فلا اعلم شيئا آخر سوى أنه يزعج هذه السلطات.

 

القلم: كيف ترون الأحداث التي أعقبت قرار الحكومة تسوية وضع قطاع النقل؟

 

محمد فال ولد هنضيّ : إنه دليل أو بالأحرى مؤشر مقلق على درجة احتقان و إحباط الشباب و كذالك تفكك الروابط الاجتماعية وابتعاد مكونات المجتمع عن بعضها البعض. لقد دأبنا على قول ذلك وكررناه مرارا: الأجيال الشابة لم تتم تربيتها و تأطيرها كأبناء لوطن واحد. وسيكون على القائمين على الحكم أن يحققوا ويدرسوا ويبحثوا عن الحلول الملائمة للأحداث الخطيرة التي جرت يومي 2 و3 مايو. إن إخراج الكراهية العنصرية أو الفئوية للعلن، والإخلال بالأمن العام مع استهداف مجتمعا بعينه، تشكل بالنسبة لي أسبابا كافية للقلق من أجل أن تأخذ السلطات العمومية هذه الظاهرة مأخذ الجد. إن أحداث الكراهية هذه التي تستحق أشد عبارات الشجب و الإدانة، يجب معالجتها بطريقة تضمن عدم تكرارها مرة أخرى.

 

أم أننا سننتظر أن يشبّ الحريق، لا قدر الله، وتصبح بلادنا صومالا أخرى؟

 

القلم: ما هو انطباعكم عن اعلي ولد محمد فال، رئيس المرحلة الانتقالية الذي انتقل مؤخرا إلى جوار ربه؟

 

محمد فال ولد هنضيّ : لقد عرفت المرحوم اعلي ولد محمد فال عبر قصص الجنود الذين شاركوا في حرب الصحراء تحت قيادته. في منتصف ثمانينات القرن الماضي ،كنت أستدعي إلى حيث أقيم مجموعة مختارة من الجنود القدامى الذين شاركوا في الحرب. أبدأ معهم تبادل أطراف الحديث حول تلك الحرب و غالبا ما يكون ذلك حول جلسة شاي نقيمها ليلا و تحت وميض النجوم. منذ بداية هذا السمر، أستمع بإجلال إلى ما يروون من أحداث تلك الحرب. من عشرات الأحاديث برز إسم اعلي ولد محمد فال الذي لم أكن أعرفه بصفة شخصية. أتذكر على وجه الخصوص جملة لضابط صف حدثني في إحدى تلك الليالي قائلا: "خلال حرب الصحراء رأينا الكثير من الضباط وضباط الصف و الجنود الشجعان والبواسل، غير أن اعلي ولد محمد فال كان عالما آخر". إن هذه الجزئية ترسم لوحة مكتملة لعظمة الرجل. بالنسبة لي هذا يكفي؛ وكل ما فعله في ما بعد لا يمكن أن يعادل رفعة و سمو إنجازاته الحربية تلك.

 

عندما غيبه الموت، بكته موريتانيا بأكملها وتركت وفاته هوة سحيقة في البلاد كلها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

سالم
ما علمنا و ما سمعنا عن الرجل إلا خيرا، و الحق يقال؛
لقد اختار محمد فال و لد هنضي لنفسه، حسب ما يقال عنه و ما ينشر، نهجا نضاليا بالغ الصعوبة ثم استقام عليه عبر التحديات و التضحيات و العراقل الجمة ممتثلا في الواقع المقولة المشهورة : "الفضيلة بين الرذيلتين ،رذيلة الإفراط و رذيلة التفريط." فهو لم تاخذه لومة لائم في قضية شريحة الحراطين ، ولم يفرِّط فيها يوما من الأيام ، بل ظل يناضل بحزم وعزم متحليا بروح الشجاعة و التضحية من اجل الحرية و الانعتاق و المساواة و العدالة الحقيقية التي هي تكافؤ الفرص و المساواة ، و تصالح المجتمع الموريتاني مع ذاته...كما أنه لم ينجر يوما إلى تيار الحقد و التفرقة و الكراهية العمياء، و لم يضم صوته إلى اصوات المنادين بتجريم شريحة ما ، و الداعين جهلا و جهالة إلى اللتنافر و التناحر...و الذي تنمناه هو ان يكون خط ولد هنضي نهجا يتفهمه و يتقبله كل الموريتانيين المتطلعين للعدالة و النمو و الاستقرار في ربوع موريتانيا تزهو بالتقدم و الازدهار و الاستقرار بما فيه صالح جميع ابنائها,
 
السبت, 27 مايو 2017
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8811685

البحث