الداه ولد المختار في ذمة الله

أعلن ليلة الأربعاء 17-10-2017 عن وفاة السيد الداه ولد المختار، ويعتبر الفقيد أحد أعيان مدينة المذرذرة، حيث عمل لسنوات سائقا لحاكم مقاطعة المذرذرة، وعرف بالكرم وحب الخير للناس.

 

أجمع الذين عرفوه على مكانته الكبيرة في قلوب أهل المذرذرة.

 

وبهذه المناسبة الأليمة كتب السيد محمد محمود ولد مماه التدوينة التالية:

 

اللهم اغفر لعبدك الداه ولد المختار وارحمه واعف عنه وعافه.

 

عرف سكان مقاطعة المذرذرة الفقيد أيام الجفاف والشدة سائقا لحاكم المقاطعة فغمرهم بمعروفه وحسن خلقه وإحسانه.

 

كان السائرون في فيافي إكَيدي وبين الأحياء التابعة للمقاطعة يستبشرون حين يرون الداه رحمه الله في مقعد السائق فما كان ليترك أحداً على قارعة الطريق.

 

أذكر أنه رحمه الله كان يتوقف لنا ونحن أطفال ومراهقون يومها والمسافة ليست طويلة بين القرية والمقاطعة -ولانَّ باط كَدام العين-.


أحسن الله عزاء أهلنا في المذرذرة وروصو ورحم الله الداه وجزاه عنا خيراً.

 

إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

أما عمدة المذرذرة السابق السيد أحمدو ولد المؤيد فقد كتب:

 

علمت هذا المساء بوفاة السيد الفاضل الداه ولد المختار في المذرذره بعد صراع طويل مع المرض.

 

بذلك نفقد جميعا رجلا شجاعا كريما بشوشا و قريب للجميع.

 

وبالمناسبة أتوجه بكامل التعازي لأسرته و إخوته و جميع أهل ولاية اترارزه راجيا له الرحمة و الغفران و جنة النعيم و لنا جميعا الصبر و السلوان. و إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

رحم الله الفقيد، وأدخله فسيح جناته وألهم ذويه الصبر والسلوان.

 

 

إنا لله وإنا إليه راجعون

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

معلق
لقد فقدت المذرذرة في الفترة الأخيرة سيدتين فاضلتين دون الإشارة إلى ذلك من طرف الموقع .التعزية كاع ماجابته لكزانة
 
الخميس, 19 أكتوبر 2017
المرذري
اللهم ارحمه واغفر له ونقه من خطاياه كما ينقى الثوب الابيض من الدنس اللهم انه كان محبا للخير موقرا لأهل الفضل والدين فارحمه رحمة واسعة ....عرفته سنين فكان نعم الجار بشوشا رحيما كريم النفس.....ز
 
الجمعة, 20 أكتوبر 2017
ولد الصنكة
اللهم ارحمه واغفر له ونقه من خطاياه كما ينقى الثوب الابيض من الدنس اللهم انه كان محبا للخير موقرا لأهل الفضل والدين فارحمه رحمة واسعة عرفته سنين نشهد له بحسن الخلق وهو اول مايوضع في الميزان
 
الجمعة, 20 أكتوبر 2017
محمد فاضل
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته، لقد عرفته عن قرب، حيث سافرت معه عدة مرات في رحلات لاحصاء السكان، وكان آخرها سنة 1988 في عهد الحاكم الفذ المرحوم ابراهيم بن محميت، وانطلقت الرحلة من المذرذرة على خط" انفرار، الدوشلي، آمنكير، المسومية، سند" وكانت تنجغماجك المحطة الأخيرة، كانت الرحلة شاقة وطويلة وظل الفقيد يكابد السياقة في تلك الصحاري بابتسامة وفكاهة وبذل وتحمل وصدق... اللهم اغفرله ووسع له في قبره وارزقه الفردوس الأعلى واخلفه في عقبه بخير ياكريم.
 
الاثنين, 23 أكتوبر 2017
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8763197

البحث