اختتام النسخة الأولى من مهرجان المذرذرة الثقافي.. صور

اختتمت ليل الاثنين فعاليات النسخة الأولى من مهرجان المذرذرة الثقافي (نسخة العلك) المنظم من طرف نادي حماية تراث المذرذرة أيام 29-30-31 من شهر دجمبر المنصرم.

 

وقد شهدت الليلة الأخيرة من المهرجان عدة أنشطة..

 

كان من بينها محاضرة ألقاها الدكتور الصوفي ولد محمد الأمين، تعرض فيها لبعض الفتاوى المتعلقة بـ "العلك"، وأقوال العلماء في ذلك المجال.

 

 

وقدم الطبيب التقليدي الأستاذ أوفى ولد عبد الله ولد أوفي، عرضا عن أهمية العلك، ودوره في علاج الكثير من الأمراض، مستعرضا بعض النماذج.

 

 

واستعرض السيد سيدي ولد عبد الحي ولد الموزعيه بعض أقوال الأدباء حول "العلك"، معرفا بالمادة وبأبرز استعمالاتها.

 

 

وتحدث السيد ديدي ولد سيدي ميله عن الاتفاقيات الموقعة حول "العلك"، وبعض القصص المتعلقة بذلك.

 

تسليم كأس الرماية التقليدية

 

وقال الناطق باسم مهرجان المذرذرة الثقافي الأستاذ محمد ولد أحمد الميداح، إن المهرجان قضى ثلاثة أيام في "جو احتفالي بهيج في عاصمة مقاطعتنا الجميلة والغنية بعبق الثقافة والتراث، معتبرا أنها "صمدت أمام عاديات الزمن فلم تتأثر بزوابع انعدام المعرفة وتلاشي القيم والأخلاق"، حسب تعبير المتحدث.

 

 

وأكد الناطق باسم المهرجان إن الفضل في إعداد وإنجاح هذا المهرجان يعود إلى الجميع، مضيفا "أنتم من شجعتم الساعين إلى تنظيمه وساعدتم بسخاء في متطلباته المادية وفي تنظيمه المتقن، وحرصتم على حضور ندواته العلمية وسهراته الفنية والأدبية إضافة إلى معرضه التاريخي الجميل وما قدمه صناعنا التقليديون من آلات وأدوات زانت هذه الأيام بتنوعها ورسوخ قدمها في الأصالة والحضارة"، على حد قول الناطق باسم المهرجان.

 

 

وشكر ولد الميداح وزارة الثقافة والصناعة التقليدية على ترخيصها للمهرجان، معبرا عن شكره لوزارة البيئة على اهتمامها به وعلى حضورها لحفل افتتاحه.

 

 

وخاطب الأستاذ محمد ولد الميداح الحضور قائلا "أهل المذرذرة الأوفياء لا يمكنني أن أخصص أحدكم بالشكر فأنتم كلكم في الاستحقاق سواسية، وإن كان ولابد من تخصيص فإنني وباسم مكتب المهرجان وباسمكم جميعا أقدم تشكراتي الخالصة وامتناني للأخ العزيز سيدي ولد سيدي يعرف، فهو أول من تبنى الفكرة وآمن بها قبلنا جميعا وبذل جهده ووقته من أجل تحقيقها"، مضيفا "وقد لاقى من الصعاب ما لم يثبط عزيمته، ولم تعد لنا حاجة في الكشف عن تفاصيله".

 

 

 

وعبر المتحدث عن شكره لمن سماها "سيدة المهرجان بلا منازع خديجة بنت محمدن ولد إفكو"، قائلا إنه يرجع الفضل لها "في تأطيره وتشجيعه وحضور جلساته المملة والمتعبة في كثير من الأحيان"، معبرا عن شكره للجنة المحلية.

 

وقال الناطق الرسمي باسم مهرجان المذرذرة إنهم قرروا أن يكون هذا المهرجان تظاهرة سنوية تعالج كل مرة جانبا من تراث المنطقة، مشيرا إلى أن كل نسخة ستفيد من أخطاء ونواقص النسخة السابقة.

 

 

ووعد الأستاذ محمد ولد أحمد الميداح بأن تصدر مخرجات المهرجان عن قريب في كتاب يتضمن تلخيصا لكل ما تم تداوله من محاضرات ومعارض، إضافة إلى تقرير مفصل عن المساهمين في انجازه من الناحية المادية وعن طريقة صرف تلك المساهمات، مشيرا إلى أنهم سيبدؤون من الآن تحضير نسخة 2018، معلنا اختتام فعاليات المهرجان.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

عبد الرحمن
أين العمده ? كان اخر من قدم جاءزة لماذا? لما ذَا صاحب العلك ما اسبك الشركاش وفوائده وتجارته ?
 
الاثنين, 01 يناير 2018
عزيز ولد حبيب
الف مبروك للمذرذة مهرجان كان ممتازا جدا
 
الاثنين, 01 يناير 2018
عبدالله
مهرجان رائع وناجح فعلا وهو بداية فعليه تعد عملا مهما من أبناء المقاطعة سيكون له مردود اجابي مهم علي المقاطعة و علي الساكنه في كل المجالات الثقافية والفنية والاقتصاديه في المستقبل انشاء الله .
 
الثلاثاء, 02 يناير 2018
حد من أهل المذرذره
رغم كثافة حضور العلك فى وجدان ساكنة إكيدي فإن اختياره عنوانا لأول مهرجان يقام في تلك الربوع لا يخلو من شوفان الكاصف ؛ طالما أن الديناميكية العامة التي فجرها العلك كمنتوج لم تكن وليدة تطور المنطقة الذاتي بقدرما كانت نابعة من تطور الإهتمام الأوربي بعموم المنطقة ومادة الصمغ بشكل خاص . وعليه فكان من الأولى أن يكتسي تدشين هذا النشاط الهام بعنوان أكثر انسجاما و دلالة مع هوية و روح المقاطعة مثل إبراز دور بعض علمائنا الأجلاء في إثراء الثقافة العربية و الفقه الاسلامي أو دور أمرائنا في المقاومة الوطنية أو دور صناعنا التقليديين في التطور العام للمجتمع و أن يتناول العلك كموضوع تفصيلي تنظم حوله محاضرة أو ندوة و غيرها...
 
الثلاثاء, 02 يناير 2018
عبدالله
( العلك) او الصمغ العربي والذي اختار المنظمون عنوانا للمهرجان اعتبره اختيارا موفقا لما للعلك من اهميه اقتصاديه علي تلك الربوع في الفترة السابقة ومن الممكن ان يظل ذلك المردود مستمرا الي يومنا هذا لما للعلك من أهمية اقتصاديه عالميه فهو لايقل أهمية من التمور او اي فاكهة اخري فهو مطلوب عالميا في أوربا أمريكا لانه يدخل في كثير من الصناعات الغذائية والادويه والمشروبات مثلا كوكاكولا وغيره ، وم المؤسف ان أهل المنطقه لا يعتنون بشجرة اروار ويقطعونها كأي شجرة والدوله كذلك لاتهتم بهذه الشجره بل انفقت المليارات في مشروع واحات النخيل ولن تنل هذه الشجرة المهمه والمثمرة اي نصيب من تلك المليارات .
 
الأربعاء, 03 يناير 2018
ولد الصنكة
اقترح عليكم ان يكون عنوان النسخة الثانية من المهرجان ادلكان ومواجهته وتحديه للحم في الثقافة المعيشية للسكان اهل المذرذرة وانعكاسات ذالك علي الشركاش في ظل تحديات اسعار المادتين عبرالتاريخ وتأثير ذالك علي القوة الشرائيةالهشة لسكان المقاطعة التي الي حد الساعة مهمشة ومنسية بشكل تام :
- غياب لجميع المشاريع التنموية ذا ت الطابع خصوصي او العمومي (فرص عمل=0)
- غياب تام لتمثيل جميع المؤسسات المالية العمومية والخاصة (بنوك ،خزينة الدولة)
- غياب تام لجميع مرافق الدولة مقاطعة منسية علي الرغم من كثرة اطرها ومسؤليها الحكومين
- اداء بلدي ضعيف و
دون المستوي
 
الأربعاء, 03 يناير 2018
ولد الصنكة
اقترح عليكم كعنوان للنسخة الثانية من المهرجان ادلكان وتحديه لمادة للحم في الثقافة المعيشية لسكان اهل المذرذرة وانعكاسات ذالك علي مادة الشركاش
 
الخميس, 04 يناير 2018
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 8905804

البحث