تكند من الداخل .. التعاون الإسباني

لايحتاج الزائر لمركز تكند الإدارى كبير جهد ليدرك أهمية المشاريع وحجم إستفادة سكان مركز تكند الإدارى من المشاريع التى ينفذها التعاون الإسبانى فى موريتانيا، ولأهمية تلك المشاريع فسنعرض لها بالتفصيل فى التقرير التالى.

 

 

قام التعاون الإسبانى بتمويل مشروع ننموى فى بلدية تكند بغلاف مالى بلغ 700000 أورو، بالإضافة إلى نسبة 10 فى المائة، تقدمها بلدية تكند.ويقوم المشروع بتشييد مركز صحى فى بلدية تكند، وترميم المركز الصحى الموجود فى سابق فى المدينة، وتحويله إلى سكن للطبيب الرئيسى، إضافة إلى بناء 10 حجرات دراسية، وترميم 12 حجرة أخرى.

 

1- البنايات المدرسية: تم بناء فصول دراسية فى عدة قرى تابعة لبلدية تكند:" النمجاط، زمزم، تكند، أحسي الكردان..."، وقد تمت مراعاة كافة الشروط الفنية ليتم التنفيذ فى أحسن الظروف، وقد زودت الأقسام المذكورة بأجود الطاولات، بالإضافة إلى مكتب للمعلم، وسبورات، ومكتب للمدير فى المدارس المرممة، وسارية لرفع العلم الوطنى.

 

2- المركز الصحى: الوكالة الإسبانية للتعاون الدولى، قامت بتمويل مشروع بناء مركز صحى من الفئة "ب" فى تكند بغلاف مالى وصل 83.162.168 أوقية، وتستمر الأشغال فى بناءه 9 أشهر، وتؤكد الجهات المعنية أنه سينتهى قبل ذلك اي خلال شهر فبراير المقبل.المركز الجديد يعتبر أحسن المراكز الصحية الموجودة فى المقاطعة، ويشمل غرفا للحجز الطبى، ومركز للأمومة والطفولة، وقاعات إنتظار، ومكاتب إدارية، وصيدلية، ومخبر، ومرافق عمومية ، ومكان لحرق ودفن النفايات، وبيت لغسل الأموات، ومسكن للحارس، ومخزن، ومولد كهربائى، وأجهزة لتزويد المركز بالطاقة الشمسية، وخزان إحتياطى للماء بسعة 25 طن.وسيتم تجهيز المركز الصحى بكافة الأجهزة اللآزمة،

وعن طريق اللجنة الوطنية للصفقات تم التعاقد مع 5 مؤسسات متخصصة لتوريد الأدوية.متابعة دقيقة للتنفيذ...الوكالة الإسبانية للتعاون الدولى قامت بإختيار مكتب دراسات ومتابعة، من أجل تنفيذ المشروع وفقا للمعايير التى تم تحديدها.ويتابع السيد "تيرى" مدير مشروع الإسبانى فى مركز تكند الإدارى، بدقة إنجاز المشروع، ويلاحظ ادق التفاصيل ويقدم الملاحظات والمآخذ التى يجب تلافيها لضمان تنفيذ المشاريع وفقا للدراسات المعدة آنفا، مصرا على توفير كافة المعايير التى حددت فى الدراسة، لدرجة إعطاء تعليمات بتزويد الطاولات بلوالب صغيرة فى أسفل الطاولة.قصة مشروععبد الرحمن ولد سيدى عال، إطار متقاعد

 

 فى وزارة الصيد والإقتصاد البحرى فى موريتانيا، تم إختياره بعد تقاعده مستشارا فنيا لدى التعاون الإسبانى فى موريتانيا. ويقول عبد الرحمن ولد سيدى عال:" قامت وزارة الصيد والتعاون الإسبانى، بإنجاز مشروع "لكويشيش"، ولم يتمكن المشروع حينها من إعطاء النتائج المرجوة منه، وقد أعدت بعد فترة من إطلاق المشروع ،دراسة حول سير المشروع، و اقترحت الدراسة المذكورة إغلاق المشروع.ويؤكد ولد سيد عال، إنه طالب بالإبقاء على المشروع المذكور، ليطلب منه التعاون الإسبانى تقديم المعلومات والإقتراحات التى تمكن من إستئناف عمل المشروع، وقد طالب التعاون الإسبانى بتحويل ولد سيد عال للعمل مع الوكالة ، وبعد فترة من الرفض قبلت وزارة الصيد ذلك، حيث سافر عبد الرحمن ولد سيد عال فى 22 يوليو 2006 إلى مملكة إسبانيا.مشروع "لكويشيش"

 الذى يبعد 17 كلم غرب مدينة تكند، عاد للعمل، ولم يجد سكان تكند أي مردودية إيجابية لهذه المشروع بالرغم من أنه يقع فى الحيز الجغرافى التابع للمركز الإدارى.ويبرر عبد الرحمن ولد سيد عال ذلك قائلا:" عند عودة المشروع طلبت من بلدية تكند إعادة المكونين سابقا فى المشروع من سكان مركز تكند، وقد إستطعنا الحصول على 12 شخصا من أصل 150 تم تكوينهم سابقا من طرف مشروع "لكويشيش"، وبعد أسبوعين من العمل طالبت المجموعة برواتب شهرية،

 وقد أجيبوا حينها بإستحالة ذلك لأن المشروع لايمكنه سوى أن يوفر الوسائل فقط للقيام بالعمل وإنتظار الفوائد المترتبة على ذلك".بعد ان لم ينجح سكان مركز تكند الإدارى، العمل فى مشروع "لكويشيش"، تم توفير العمال من مركز أنجاكو الإدارى، ومقاطعة روصو.وتسكن اليوم فى منطقة "لكويشيش" 132 أسرة تستفيد من المشروع، وبتنسيق مع التعاون الإسبانى تم بناء 66 منزلا لعمال المشروع، 25 منزلا منها تتكون من ثلاث بيوت، و41 مسكنا من بيتين، إضافة إلى بقالة لبيع المواد الغذائية، و بناء مدرسة،

 وتزويد الأسر بالماء والطاقة الشمسية.وتوجد لدى مشروع لكويشيش 37 سفينة 9 منها مملوكة للدولة والبقية لعمال المشروع، مع أن الدولة توفر الأجهزة العاملة فى السفن.مشاريع بديلة...حين لوحظ أن مدينة تكند لم تستفد من مشرع "لكويشيش"، تم البحث عن المشروع الحالى الذى إنطلق فى شهر يناير من العام 2009 وقام بإنجاز عدة مشاريع هامة بالمدينة.ويقول عبد الرحمن ولد سيد عال :"إنه يعمل حاليا على إنجاز مشروع جديد لتسويق الصيد ينطلق فى يناير 2011 ، وستستفيد منه بلدية تكند وبلدية أمبلل، ولايزال المشروع المذكور ينتظر رد الجهات المعنية فى وزارة الصيد، بعد الحصول على التمويل الإسبانى، وسيقوم المشروع الجديد فى تكند بالتنسيق مع تعاونية "ناوتال أكويشيش".

ويقول المستشار الفنى لدى التعاون الإسبانى فى موريتانيا، إن كافة انحاء مقاطعة المذرذرة يمكنها الإستفادة من هذه المشاريع، إذا وجد التجاوب الكامل من طرف الجهات الرسمية.يذكر أن حصة البلدية التى ينبغى أن تشترك بها فى المشروع المنفذ فى بلدية تكند، لم يتم صرفها حتى اليوم، حيث كان من المفروض دفعها من طرف وزارة الصحة ووزارة المالية فى موريتانيا، وهو الأمر الذى لايزال يصطدم بالروتين الإدارى الممل وعدم المبالاة رغم إشراف المشروع الإسبانى على الإنتهاء.ولاشك أن هذا التصرف لا يساهم فى تشجيع شركائنا فى التنمية على مواصلة التعاون وتنفيذ مشاريع جديدة تعود بالنفع على حياة المواطن.منشآت ممولة من طرف التعاون الإسبانى- تصوير المذرذرة اليوم

Share/Save/Bookmark
 
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 7302083

البحث