"شمامه" : لحن الزرع و لحن القهر

شمامة

يتأمل الستيني محمود مزرعته الصغيرة ويسافر عبر الزمن بذاكرته ليتذكر الأعوام الخوالي يوم كان شابا قويا مفتول العضلات يسقي مزرعته من النهر و ينتظر "رحمة السماء" ليزرع "تقليت" و "بشنه".

 

و " آدلكان" و "واشركاش" .

 

 

 

وعند أوان الحصاد يجتمع هو و أبناء قريته متعاونين على حصاد مزارعهم وما إن ينهوا عملهم حتى يطل عليهم ذالك الشيخ الأسمر البشرة صاحب العمامة الكبيرة و الذي يطلقون عليه أحيانا "الولي" و أحيانا "امرابطنا" ويمكث معهم أياما ويعود قافلا بمختلف أنواع الزرع والفاصوليا والنبق و "تجمخت" !!

 

لاينسى محمود ابدا ذالك "لمرابط" كما لاينسى لياليهم الجميلة وسمرهم على "المدح" إنه يكاد يسمع صوت مداحهم الشهير "ابريكه" و أصوات الطبل و نغمات "النيفاره" ...


وهو يتأمل مسافرا عبر الزمن هجمت عليه موجة شديدة من السعال أعادته لواقعه البائس .. إنه مريض بأمراض لاحصر لها و انفق جميع مايملك في "لحجاب" عله يشفى لكن دون جدوى !!


لم يعد يزوره زائر ولايذكره ذاكر نسيه "لمرابط" و عائلته وهاهو لايكاد يقوى على الوقوف وينهشه المرض في سهول "شمامه" حتى مزرعته التي كانت كبيرة جدا تناقصت أطرافها و التهمتها مزارع الأرز وباتت اصوات الشاحنات والجرارات و أصوات هدير "الماكنات" التي تسحب الماء من النهر هي "الألحان الجديدة" المسموعة في كل أرجاء القرية الوديعة !!

شمامه ... الأرض والإنسان 

تطلق "شمامه" على السهل الموجود بمحاذاة نهر السنغال ويتميز بأرضه الطينية الخصبة و ظل لقرون عديدة بمثابة "سلة غذاء موريتانيا" حيث تزرع فيه أنواع عديدة من الغلال الزراعية وخاصة في موسم الأمطار .
أغلب ساكنة "شمامه" من لحراطين "المستعبدين" و المضطهدين من قبل القبائل التي تسكن المنطقة و نشاطهم الرئيسي هو الزراعة التي  يذهب حصادهم منها إلى "الأسياد" أو "الإقطاعيين" !!

شمامه ... والدولة الوطنية 

ظل أهل "شمامه" يعانون ومع الدولة الحديثة استمرت معاناتهم و إن تحرروا قليلا من وطأة الإضطهاد والإقطاع إلا أنه مع "الإصلاح الزراعي" عاد الإقطاع بأوجه جديدة و أساليب أحدث !!!


قدم رجال أعمال ولد الطايع من كل حدب وصوب يلتهمون الأراضي و ينهبون بنوك "القرض الزراعي" !!.

شمامه ... و "عنصرية الكلمات" 

يقول أحد ظرفاء الفلان أن عنصرية المجتمع تتجاوز الأفراد إلى الكلمات فقبل سنوات عندما كان الوحيد الذي يبيع اللبن هو نساء الفلان أو "بله" كانوا يطلقون على المهنة "بياع اللبن" وعندما امتهن "البيظان" هذه المهنة بعد عمليات التسفير من السنغال أصبح يطلق على ممتهنها "صاحب مشروع اللبن" وأن نفس الشيء وقع مع الزراعة فعندما كان لحراطين هم من يزرعون أطلقوا عليهم "لحراثه" وعندما التحق "البيظان" بالزراعة اصبح يطلق عليهم "مزارعون" !!

شمامه ... والمستقبل

هل سيستعيد اهل "شمامه" حريتهم في التصرف في أرضهم ؟؟ هل سيكون هناك "إصلاح زراعي" حقيقي يعيد الحق لأهله ويعيد "شمامه" لريادتها الزراعية ؟؟ 
تلك أمنية لايبدو أن في الأفق القريب مايبشر بتحقيقها !!

 

 

موقع لكوارب


 

 

 

 

Share/Save/Bookmark
 

التعليقات 

صوت شمام
يا هذا ما ذا كنت ستفعل للمريض في شمام و غيرها حيث لا يوجد طبيب و المجتمع الذي تتحدث عنه بجميع مكوناته الحراث و الأمير و لمرابط و غيرهم يبحثون عن حلول لمشاكلهم لكنهم ليسوا مثلك اليوم حيث ساعدتك الأقدار فولدت في القرن العشرين الذي عرف تطورا في العلم و الآليات
فذلك المجتنع الموريتاني القديم له العذر كل العذر إذا كان يحاول بلحجاب وغيره إنها محاولات بشرية مرت بها كل المجتمعات لكنها تطورت و نحن كذلك نتقدم شيئا فشيئا فاليوم من يريد الدواء فإنه يذهب إلى المستشفى أولا
و من جهة أخرى لماذا كنت تكتم أنك أنت و آخرون انه توجد لديكم حلول متطورة عابرة للزمن كان بإمكانكم إحضارها في الماضي و لم تكشفوا عنها لأي مضطهد هذه خيانة منكم للمطهدين لم تساعدوهم فلمرابط أفضل منكم حيث حاول على الأقل المساهمة في دواء هذا المريض لقد اجتهد على الأقل لكنك أنت و أمثالك لم تأتوا إلا بكلام و أقوال لا تسهم في العلم و لا التقدم من قريب ولا من بعيد فمن يريد أن يطور قوما يعلمهم و يمحو عنهم الأمية العلمية و يحارب فقرهم أما النقد و الكلام الهراء فلا ينفع الأمم
هذا فيما يخص الفقرة الأولى
أما ما يخص الفقرات الأخرى فلا بأس بكلامك فعلى الجميع الوقوف أمام معاناة شمام و أهل شمام ومساعدتهم على حل جميع مشاكلهم و رفع الظلم عنهم حيث تضررواكثيرا في الدولة الحديثة بعدم عدالة توزيع الثروة واغتصاب الأراضي الزراعية و حالهم حال الكثير من الموريتانيين
 
الأربعاء, 24 أبريل 2013
آمنة
أرجومن جميع المزارعون المجاوره لمزرعة محمود أن ينظرو بعين الأعتبار الى مزرعة محمود ويقوم باحيائها واعادة نشاطها من جديد كماكان محمود يفعل حتى يساعدوه فاسترجاع مزرعته
 
الأربعاء, 24 أبريل 2013
الشيخ سىد احمد
ارجو لمحمود الشفاء العاجل كما اطلب من المشرفين على العملية الزراعية ان يؤجروا مزرعة محمود والله لايضيع اجر من احسن عاملا
 
الثلاثاء, 24 ديسمبر 2013
الشيخ سىد احمد
- التعاليق
 
الثلاثاء, 24 ديسمبر 2013
- التعاليق لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر المذرذرة اليوم
- التعاليق التي تحوي تجريح بأي شخص أو جهة سيتم حجبها

الإسم:





فلسطين

إعلان

إعلان

الموقع على

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 7898337

البحث